الوطني

ترشح بوتفليقة “للخامسة” يخلط “الأوراق”

  • الموالاة تبارك ترشح بوتفليقة والمعارضة تبحث عن المرشح التوافقي
  • ترشح بوتفليقة للخامسة يخطف أنظار الصحافة العالمية

تباينت آراء ومواقف الأحزاب الطبقة السياسية حول إعلان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الترشح لعهدة رئاسية خامسة، وسارعت أحزاب المولاة “بالترحيب و التزكية”، مجددة استعداداها لخوض حملة انتخابية “قوية” لصالحه، يحدث هذا في وقت لا يزال ” شبح” العزوف الانتخابي يخيم على الرئاسيات، فيما قد تكشف بعض الأحزاب عن أوراقها وتتخذ قرارتها، فهل سيرمي المترشحون للرئاسيات المنشفة ويعدلون عن قرار الترشح بعد ترشح بوتفليقة؟.

إعداد: خديجة قدوار

تهاطلت رسائل الترحيب مباشرة عقب إعلان الرئيس بوتفليقة الترشح لعهدة خامسة ، وسارعت الأحزاب الداعمة “للخامسة” بتجديد الدعم والتزكية، على غرار حزب جبهة التحرير الوطني وحزب تجمع أمل الجزائر “تاج” ، فيما أعرب رئيس “الأفسيو” عن ترحيبه بقرار الرئيس بوتفليقة بالترشح للخامسة، يحدث هذا في وقت لم تستسغ بعض التشكيلات السياسية ” قرار بوتفليقة الترشح ” والتي أكدت أنه قرار “غير مسؤول”، وترى أحزاب المعارضة أن “العهدة الخامسة تعني الجمود والركود”، وكانت العديد من الأحزاب والشخصيات السياسية رهنت ترشحها للرئاسيات بموقف الرئيس بوتفليقة للخامسة، ما يطرح العديد من التساؤلات أهمها ” هل يستمر المرشحون في سباق الرئاسيات أم يرمون المنشفة ويعدلون عن قرارهم بعدما أعلن بوتفليقة ترشحه لولاية خامسة؟”.

  • الأفلان: ترشح بوتفليقة استجابة لنداء الجزائريين

رحب حزب جبهة التحرير الوطني في بيان له، بترشح عبد العزيز بوتفليقة للاستحقاقات الرئاسية المقبلة، معتبرا أن البرنامج الذي أعلن عنه يتضمن “تصورا واضحا ودقيقا للمرحلة المقبلة، وبارك حزب جبهة التحرير الوطني إعلان بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة لـ 18 أفريل المقبل، مجددا تثمنيه لهذا القرار الذي “يترجم بصدق” التزامه “بخدمة وطنه والاستعداد الدائم للتضحية من أجله، وفاء منه للشعب الجزائري الكريم ولرفاقه من الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار”. وأكد الحزب أن ترشح بوتفليقة جاء “استجابة لنداء شرائح واسعة من المجتمع، في مقدمتها أبناء حزب جبهة التحرير الوطني، الأوفياء لرئيسهم، وكذا المنظمات الوطنية والاتحادات الطلابية وتنظيمات المجتمع المدني”، و هو ما ينم عن “ثقته الكبيرة في الشعب الجزائري، الذي ما فتئ يؤكد في كل استحقاق رئاسي دعمه (له) لمواصلة قيادته واستكمال برنامجه الواعد والطموح”، مجددا التزامه بـ”تجنيد كل قدراته وامكاناته لتحقيق الفوز لمرشحه في هذه الانتخابات” التي وصفها بـ”المفصلية بالنسبة للجزائر”، خاصة وأنها تواجه في هذه المرحلة، العديد من التحديات الأمنية والاقتصادية التي تستدعي “تضافر الجهود وتقوية الجبهة الداخلية وتعزيز اللحمة الوطنية”.

  • الأرندي : “الشعب الجزائري “جد سعيد” بترشح بوتفليقة

أكد الوزير الأول أحمد أويحيى، أنه “سعيد ومرتاح” لإعلان ترشح الرئيس بوتفليقة لانتخابات أفريل المقبل، وقال أويحيى في تصريح لقناة فرانس 24، على هامش لقاء القمة الـ 32 لرؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي، بأديس أبابا، إن إعلان الترشح “كان منتظرا”، وأضاف “لا نكتفي بالحلبة السياسية التي بها أنصار لبوتفليقة، الشعب الجزائري جد سعيد بترشحه وكان ينتظر بفارغ الصبر هذا الاعلان”.

  • الإصلاح ..ارتياح كبير بترشح بوتفليقة للرئاسيات

اعتبر المكتب الوطني لحركة الإصلاح الوطني، إعلان ترشح رئيس الجمهورية لرئاسيات 18 أفريل مريحا بعد أن استجاب لنداءات عدة أحزاب سياسية وأغلبية الشعب الجزائري، مؤكدة في بيان تحصلت “الاتحاد” على نسخة منه بالقول:” مستعدة لتقديم المزيد من التضحيات من أجل استقرار الجزائر واستكمال تنميتها، ورصّ صفوف مناضليها”، داعية إلى مواجهة التحديات، ومغالبة مختلف الإكراهات، والتصدي لكل المكائد والمؤامرات.

ورحب الحزب بمضمون رسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وثمّن ما ورد فيها لاسيما إدراج مشروع “الندوة الوطنية الجامعة” التي ستضطلع بنقاش مختلف الملفات السياسية، الاقتصادية، والاجتماعية وعلاج مختلف الاختلالات المسجلة، قصد تعزيز دولة الحق والقانون، وتحقيق التنمية الوطنية الشاملة العادلة والمتوازنة، وشددت الحركة على ضرورة استثمار فرصة الانتخابات الرئاسية المقبلة، لمواصلة النضال من أجل معالجة ظاهرة العزوف، والتصدي لخطاب نشر اليأس، والإحباط.

  • “الأمبيا” تعلن دعمها

أكدت الحركة الشعبية الجزائرية، أمس، دعمها للمترشح عبد العزيز بوتفليقة، الذي أعلن ترشحه لعهدة خامسة، موضحة في بيان لها بالقول:” ..دعمنا للمشروع ورؤية عبد العزيز بوتفليقة يتم تعزيزه من خلال الخطوط العريضة للإصلاحات المعلنة والمشاريع المستقبلية الواردة في رسالة ترشحه”، متعهدة بتنشيط الحملة الانتخابية والتعبئة لصالح المترشح بوتفليقة، في جميع أنحاء الوطن وفي المهجر مع الولاء والإخلاص والتفاني، معربة عن استعدادها الكامل للعمل مع شركائه في التحالف الرئاسي.

  • التحالف الجمهوري: ترشح بوتفليقة “أثلج” صدور الجزائريين

أعرب حزب التحالف الوطني الجمهوري ،أمس، عن ترحيبه بترشح رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة، وقال في بيان له تحصلت “الاتحاد” على نسخة منه بالقول:” ..تلقى التحالف الوطني الجمهوري بارتياح كبير قرار المجاهد عبد العزيز بوتفليقة الترشح لرئاسيات 18 أفريل 2019، و هو القرار الذي أثلج مما لا شك فيه صدور العديد من الجزائريين و الجزائريات و من بينهم مناضلي و إطارات الـ ANR، الذين ناشدوه وبإلحاح للاستمرار في قيادة البلاد بالنظر لما حققته السلطات العليا في البلاد وعلى رأسها رئيس الجمهورية منذ مطلع الألفية الثالثة، من إشاعة للسلم و الوئام المدنيين وغرس لثقافة المصالحة الوطنية، و كذا تدارك للعجز المسجل في عدة مجالات تنموية و اقتصادية، بالإضافة للتكفل بالمطالب الاجتماعية المشروعة للمواطنين، و كذا عودة الجزائر لاحتلال مكانتها الرائدة في المحافل الدولية. وأضاف الحزب:” التحالف الوطني الجمهوري يؤكد شروعه في تعبئة و تجنيد قواعده النضالية (ضمن مجموعة الاستمرارية من أجل الاستقرار و الإصلاح)، من أجل تحقيق التفاف جماهيري قوي حول مرشحه المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، حيث باشر الـ ANR و بمناسبة عقده للندوة التحسيسية الجهوية لولايات الشرق، أول أمس، بمدينة عين البيضاء (ولاية أم البواقي)، باشر حملة التحسيس و التوعية إزاء المواطنين من أجل حثّهم على المشاركة القوية و الفعالة في إنجاح الاستحقاق الرئاسي المقبل، ، كما ستباشر قواعد الحزب ابتداء من الأمس حملة جمع توقيعات المنتخبين المحليين و المواطنين، و كذا تفعيل الهياكل المحلية للحزب، من أجل شرح الحصيلة الإيجابية و البرنامج الانتخابي لمرشحنا.

  • “تاج” ..الرئيس استجاب لمقترح تنظيم “ندوة وطنية جامعة”

رحب حزب تجمع أمل الجزائر برسالة الترشيح للرئيس بوتفليقة، وقال في بيان له، مساء أول أمس، إنه “يرحب باستجابة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للنداءات والمناشدات المتكررة من طرف الشعب الجزائري والطبقة السياسية والمجتمع المدني بالترشح لعهدة جديدة لانتخابات أفريل 2019″، مشيرا إلى مبادرة الندوة الوطنية، معتبرا أن “الرئيس يستجيب لمقترح تاج تنظيم ندوة وطنية جامعة تحت إشراف ورعاية رئيس الجمهورية”، معلنا عن استعداده لحملة جمع التوقيعات، وتنشيط الحملة الانتخابية على مستوى التراب الوطني وفي الجالية، بالتعاون مع أحزاب التحالف الرئاسي والأحزاب السياسية الأخرى.

  • “الأرسيدي” يطلق مبادرة في عزِّ الرئاسيات

أطلق حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية مبادرة سياسية، تتمثل في “إصدار تعليمات لهيئاته الجهوية والمحلية لفتح نقاش مع المناضلين السياسيين والنقابيين والجمعويين والمواطنين الراغبين في المشاركة… من أجل بناء ميزان قوى يسمح لنا بإنطلاقة جديدة” حسبما جاء في النداء الذي قرأه محسن بلعباس في “منتدى ليبرتي” أول أمس، معتبرا أن “الهدف من هذا المسعى هو إعادة التفكير في تنظيم وتسيير الدولة والجمهورية ككل من أجل الخروج من الأزمات الدورية” كما إعتبر “الوقت غير مناسب للانخراط في عمليات إنتخابية محسومة مسبقا وإنما هو مناسب لفتح حوار جريء ونزيه وأخوي”.

  • المعارضة بين خوض المعترك الانتخابي ورمي “المنشفة”

رهنت العديد من التشكيلات السياسية موقفها من رئاسيات الـ 18 أفريل المقبل بموقف الرئيس بوتفليقة من العهدة الخامسة، وتواصل أحزاب المعارضة لملمة صفوفها والبحث عن المرشح التوافقي الذي دعا إليه زعيم جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله ، ويرى المتتبعون للشأن السياسي أن رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق الذي أكد المشاركة في الاستحقاق الانتخابي، لن يفوت مناسبة الترشح للانتخابات وستكون المرة الأولى له، فيما يؤكد البعض الآخر أنه سينسحب من الرئاسيات ويرمي المنشفة. ومن جانبها أعنت زعيمة حزب العمال لزيرة حنون رفضها خوض غمار المعترك الانتخابي إلا أنها أكدت أن اللجنة المركزية للحزب ستحسم بشكل نهائي في المسألة في اجتماعها المرتقب نهاية فيفري الجاري، ويرى المتتبعون لقضايا السياسة أن حنون قد تتجه لمقاطعة الرئاسيات ، غير أن البعض الأخر يؤكد مشاركتها كونها لم تفوت المشاركة في أي محطة انتخابية لاسيما منها الرئاسيات.

  • بن فليس: “العهدة الخامسة تعني الجمود والركود”

اعتبر رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، أن ترشح بوتفليقة لعهدة خامسة “قرارا غير مسؤول من شأنه إغراق البلد”، مؤكدا في بيان له مساء أول أمس، بالقول:” بإعلانها عن ترشيح عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة، تكون السلطة السياسية القائمة في البلاد قد اتخذت قرارا غير مسؤول من شأنه إغراق البلد أكثر فأكثر في الأزمة “، مؤكدا:”..العهدة الخامسة تعني الجمود والركود وستستمر قوات غير دستورية في تسيير شؤون الدولة من خلال انتحال الوظائف والصلاحيات الرئاسية والتصرف والنطق باسم رئيس الجمهورية”.

  • ترشح بوتفليقة للخامسة يخطف أنظار الصحافة العالمية

تفاعلت الصحافة الأجنبية مع إعلان رئيس الجمهورية الترشح لعهدة لرئاسية خامسة ، حيث لم تفاجأ الصحافة الفرنسية بترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في الانتخابات الـ 18 أفريل القادم وتناولت الخبر بنوع من السخرية، واعتبرت صحيفة “ليبيراسيون” في مقال قصير أنها “نهاية تشويق زائف” فيما كتبت “لو باريزيان” ّأن ترشح بوتفليقة قد يكون “كل شيء باستثناء كونه مفاجأة”. وارحت تجس نبض الطبقة السياسية بالجزائر لمعرفة موقفها من ترشح بوتفليقة على غرار موقع” أصوات مغاربية” عنونت ترشح بوتفليقة و موقف المعارضة منه “سياسيون جزائريون: هذا موقفنا من ترشح بوتفليقة”، فيما فضلت مواقع أخرى الحديث عن ” خرجات” بعض المواطنين للشارع ممن أعلنوا رفضهم للخامسة على غرار “موزاييك” ، بينما اكتفت مصادر أخرى بنقل خبر الترشح دون التعرض للمواقف المعارضة ، وتطرق موقع ” روسيا اليوم” لترشح بوتفليقة و الرافضين للعهدة الخامسة حيث عنونت تقريرها بـ” ترشح بوتفليقة بين التأييد والمعارضة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق