الإقتصادي

بحث فرص شراكة تجارية بين الجزائر والولايات المتحدة بإفريقيا

أكد وزير التجارة، سعيد جلاب،  أن الجزائر والولايات المتحدة اتفقتا على الشروع في مناقشات حول شراكة تجارية معمقة لولوج أسواق في إفريقياوأوضح جلاب في تصريح على هامش أسبوع الجزائر المنظم بواشنطن، أول أمس، أنه عقد اجتماعي عمل مع مسؤولين بوزارة التجارة و غرفة التجارة الأمريكية لمناقشة هذا الملف.و قد أبدى الطرف الأمريكي خلال هذه المناقشات التمهيدية استعداده لتعزيز العلاقات التجارية الثنائية مع إمكانية المضي نحو شراكة معمقة تتضمن إنشاء محور تجاري لولوج إفريقيا، حسب الوزيرو كمرحلة أولى، قررت كل من وزارة التجارة الأمريكية و الفيدرالية التجارية الأمريكية القوية (أم شام) إيفاد، إلى الجزائر، عدة بعثات من المتعاملين الاقتصاديين للاطلاع على الوسيلة الوطنية للإنتاج و إحصاء المنتوجات الجزائرية التي يمكن تسويقها بالسوق الأمريكيةفي نفس الشأن، أوضح الوزير أن “الجزائر تبقى تشكل قاعدة هامة بالنسبة لإفريقيا حيث سيبحث الأمريكيون فرص الشراكة في مجالات الإنتاج من أجل التصدير نحو الأسواق الإفريقية“.كما أضاف قائلا “تزخر الجزائر بمؤهلات اقتصادية إقليمية و قد أدرك الأمريكيون هذا الموقع الجيوإستراتيجي في مجال التجارة و الشراكة“.و أشار جلاب أنه قدم خلال هذين الاجتماعين عرضا حول الإنتاج الوطني موضحا للجانب الأمريكي الجهود المبذولة في مجال إعادة بناء اللوجستيك و الهياكل القاعديةو عن سؤال حول وضعية المفاوضات الجزائرية-الأمريكية المتعلقة بالاتفاق الثنائي المرتبط بمسار الانضمام إلى المنظمة العالمية للتجارة، رد جلاب “نسعى مع الولايات المتحدة إلى استحداث آليات تسهيل التجارة“.و أضاف قائلا ” نحن في مرحلة تسهيل التبادلات“.و خلال هذا اللقاء مع المسؤولين الأمريكيين، تطرق الوزير إلى الإجراءات  الاستعجالية الرامية للإعادة تأطير التجارة الخارجية في سياق انهيار أسعار البترول.اقرأ أيضا: شركة اريس توقع على عقد مع “كا في اس” امبورت سولوشن لتسويق هواتفها الذكية بالولايات المتحدة الأمريكية، و استرسل وزير التجارة يقول “لا يمكن اعتبار الجزائر سوقا مستهلكة تتوقف على تذبذات أسعار البترول”،  كاشفا أنه ” ليس من مصلحة شركائنا أن نصبح مفلسين” على حد قوله.  وقد توج الأسبوع الأول للجزائر في الولايات المتحدة الذي أعطى الوزير إشارة انطلاقه الاثنين الماضي بالتوقيع على عدة عقود و مذكرات تفاهم بين مؤسسات البلدين.و اضافة إلى مجمع ايريس الذي وقع مع شركة كا في سي امبور سولوشن (KVS Imports Solutions) على عقد حول تسويق هواتفه الذكية بالسوق الأمريكية، قامت سبع مؤسسات خاصة جزائرية بإجراءات التصدير الأولى نحو هذا البلدكما وقع كل من مجمع كوندور و مطاحن عمر بن اعمر وفاديركو و موساوي للصناعة وسفينة من مجمع متيجي وإنوتيس وشركة الخمور الكبرى للغرب الجزائري بالأحرف الاولى على مذكرة تفاهم مع مؤسسة ميديا سلوشن اي أن سي للترويج عن منتوجاتهم في الولايات المتحدة و اقامة شراكات مع الموزعين الأمريكيين الكبار.

  • التعاون الجزائري الأمريكي محور محادثات بين راوية والسفير الأمريكي

استقبل وزير المالية، عبدالرحمان راوية أول أمس،  بالجزائر العاصمة، سفير الولايات المتحدة, جون ديروشر, حيث تناولا موضوع التعاون الاقتصادي والمالي بين البلدين, حسبما أفاد به بيان للوزارة. وتطرق راوية, خلال المحادثات التي جمعته بالسفير الأمريكي, إلى العناصر الأساسية للسياسة الاقتصادية التي أطلقتها الحكومة الجزائرية من أجل “ضمان توازن وحيوية الاقتصاد الكلي الشامل للبلاد”, يضيف نفس المصدركما تطرق الطرفان إلى تبادل وجهات النظر حول ورشات الإصلاح الكبرى المبادر فيها, لاسيما تلك المتعلقة بالميزانية, وكذا تنويع الاقتصاد وتحسين مناخ الأعمال بغرض إتاحة فرص الاستثمار والنمو, كما جاء في المصدر.وبهذا الصدد, أوضح الوزير أن عمل الحكومة في مجال الإصلاحات بحثا عن دعم النشاط الاقتصادي, يسهر على الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على الطابع الاجتماعي للاقتصاد الجزائريواللقاء كان أيضا فرصة للطرفين من أجل تناول سبل التعاون بين وزارة المالية والخزينة الأمريكية, بخصوص المساعدات التقنية في مجال الديون العمومية وتحسين مراقبة الجمارك للحركة التجارية, يضيف البيان.وبهذا الشأن, عبر ديروشر عن “استعداد” سلطات بلاده لمواصلة بل وتوسيع سبل التعاون مع وزارة المالية, كما خلص نفس المصدر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق