الإقتصادي

تهيئة محيط محمي لغراسة شجرة "الأرقان" بالنعامة

شرع بداية شهر فيفري الجاري في تجسيد مشروع استثماري لتهيئة محيط محمي لغراسة شجرة “الأرقان” على مستوى منطقة لنقار ببلدية تيوت (جنوب النعامة) حسب ما أفادت به محافظة الغابات. وتندرج هذه العملية في إطار تجسيد برنامج للمديرية العامة للغابات لإدخال غراسة صنف “الأرقان” المهدد بالانقراض وتهيئة الشروط المناسبة لنموه وغراسته بسهوب ولاية النعامة حسب ما أوضح المحافظ الولائي للغابات عمام ميمون. ويتربع المشروع الذي يجري تجسيده ببلدية تيوت في إطار الإستثمار الخاص على مساحة 150 هكتار ستغرس به كحصة أولى 270 شجيرة لصنف “الأرقان” التي تنتج زيتا ثمينا يستعمل لأغراض طبية و تجميلية فضلا عن كون علفها ثمارا للمواشي وكذا مساهمتها في مكافحة التصحر ووقف زحف الرمال وفق ذات المصدر. ويجري حاليا عبر هذا المحيط تسييج المساحة الممنوحة للمستثمر في إطارعقود الإمتياز وإعداد وتهيئة التربة فضلا عن توفير تجهيزات السقي لإستغلال بئر عميق يتواجد بنفس المنطقة ذات الخصوصيات السهبية و الرعوية. ويطمح نفس المستثمر إلى إنجاز مشتلة تحت البيوت البلاستيكية لشجيرات “الأرقان” كخطوة علمية وتنموية تعد الأولى من نوعها وطنيا بغية إنتاج هذا الصنف من الأشجار التي تتواجد بولاية تندوف فقط وبالتالي ستشكل النعامة ثاني منطقة يجرى بها التجارب الميدانية لتطوير وإعادة توسيع مناطق نمو هذه الشجرة عن طريق غرسها بسهوب الولاية الشاسعة حسب ذات المصدر. وسيقوم أيضا باقتناء 5.000 شجيرة من هذا الصنف على أن يتم سقيها بتقنية التقطير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق