الإقتصادي

ندوة وطنية في سبتمبر من اجل : تعميم المفاهيم منطقة التبادل الحر الافريقية

أعلن وزير التجارة سعيد جلاب أمس الخميس بوهران عن تنظيم ندوة وطنية اواخر شهر سبتمبر القادم من اجل تعميم المفاهيم المتعلقة بالتدابير الخاصة بوضع حيز التنفيذ منطقة التبادل الحر الافريقية.

وأبرز جلاب في كلمته في الملتقى الجهوي التحسيسي حول سلامة المستهلكين في فصل الصيف تحت شعار “سلامتنا وصحتنا في سلامة غذائنا” أنه ” تبعا لتوجيهات الوزير الاول تقرر تنظيم ندوة وطنية اواخر شهر سبتمبر القادم من اجل تعميم المفاهيم المتعلقة بالتدابير الخاصة بوضع حيز التنفيذ منطقة التبادل الحر الافريقية والإستراتيجية الوطنية لتتماشى مع هذه المنطقة”.

وستسمح هذه الندوة التي سيشارك فيها خبراء دوليين وممثلي المجتمع المدني والجامعيين وجمعيات المتعاملين الاقتصاديين بمناقشة جميع المسائل المتعلقة بوضع حيز التنفيذ سياسة وطنية خاصة ببنود منطقة التبادل الحر الافريقية، يشير الوزير.

وأضاف جلاب أن دائرته الوزارية وضعت منظومة تشاورية مع كل القطاعات المعنية من جهة ومع المتعاملين الاقتصاديين من جهة اخرى والتي تهدف الى تحسيسهم على الرهانات التي يمكن الاستفادة منها في ظل هذه المنظفة للتبادل الحر الافريقية وكذا اثارها الايجابية غلى الاقتصاد الوطني.

وستدخل منطقة التبادل الحر الافريقية التي صادقت عليها الجزائر مؤخرا في سياق القمة ال 12 لرؤساء وحكومات الدول الافريقية حيز التنفيذ شهر يوليو  2020 وهي فرصة سانحة للمتعاملين الاقتصاديين الجزائريين من اجل اقتحام السوق الافريقي وتعزيز تواجدهم بها , يشير الوزير.

واعتبر حلاب هذه المنطقة اكبر منطقة تبادل حر في العالم وهي عبارة عن أداة فعالة لجذب الاستمارات لتمكين استغلال المواد الاولية الافريقية من طرف المتعاملين الافريقيين قصد تسهيل التبادل بين المؤسسات وتشجيعها في كل المحالات ,مبرزا أنه “من احل الاستفادة اكثر من مزايا منطقة التبادل الحر الافريقية كان من الضروري اعداد استراتيجية وطنية وتوظيفها كخريطة طريق في دعم كل المكتسبات وإزالة جميع العوائق”.

وأشار الى أن هذه المنطقة هي عبارة عن فضاء قاري يتميز بحرية تنقل السلع والخدمات دون اي قيود وتهدف الى تشجيع التجارة بين الدول الافريقية بتوفير اتفاق شامل ومشترك مربح ببن الدول الاعضاء يشمل تجارة السلع والخدمات والاستثمارات وحقوق الملكية الفكرية ومنهجية العمل في مجال المنافسة، مذكرا بالدور المهم التي لعبته الجزائر في تجسيد هذا المشروع من خلال مشاركتها الفعالة في الاجتماعات العديدة ضمن منظمة الوحدة الافريقية كما دعمت كل مبادرات التعاون الهادفة للإسراع في الاندماج الجهوي.

وأبرز وزير التجارة أن السوق الافريقية تحتوي على 1 مليار و200 مليون مستهلك وناتج خام مشترك يقدر ب 5ر2 مليار دولار وأفاق تدفق تبادل السلع والخدمات تقارب 3 ألاف مليار دولار.

إغلاق
إغلاق