الوطني

مناقشة قانون المحروقات على وقع “الجزائر ليست للبيع” !

انتقد نواب بالمجلس الشعبي الوطني ،اليوم، من أسموهم بـ” محللي البلاتوهات ” بخصوص مشروع قانون المحروقات، وعلق البعض الآخر على عبارة “باعوا البلاد” التي يرددها شباب الحراك الشعبي الذي تعرفه الجزائر منذ الـ 22 فيفري الماضي تعبيرا عن رفضهم لتمرير مشروع قانون المحروقات، مؤكدين أن من أشرف على إعداد مشروع قانون المحروقات هم خبراء جزائريون يحبون وطنهم.

  • إعداد: خديجة قدوار

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين ،اليوم، أن عهد الولاءات الشعبوية ومحاولة المحافظة على المصالح الشخصية على حساب المصالح العليا قد انتهى.

وقال شنين سليمان شنين، أن عهد الولاءات “التخلاط” الشعبوية ومحاولة المحافظة على المصالح الشخصية على حساب المصالح العليا قد انتهى، مشيرا أن الوقت قد حان لإعطاء الكلمة العليا للخبراء، موضحا خلال جلسة لمناقشة مشروع قانون المحروقات في البرلمان، :”الجزائر بحاجة ماسة في هذه المرحلة أن تستمع لخبرائها، وقد ولى عهد الولاءات وحان وقت الاستماع للكفاءات، ولى عهد الشعوبية وحان الوقت مراعاة المصالح الحقيقية لشعبنا”.

وأضاف رئيس المجلس :” ولى عهد التخلاط ومحاولة الحفاظ على المصالح الآنية، الشخصية، الظرفية والمجموعاتية على حساب المصالح العليا والقضايا التي تهم الجزائريين”، وفي سياق متصل، شدد سليمان شنين على أنهم لا يقلون وطنية على أي مواطن آخر، قائلا: “ونحن في أيام نوفمبر نصر على أن وطنيتنا ووطنية الخبراء لا تقل على وطنية أي مواطن آخر، وحرصنا على رزق الأجيال لا يقل على حرص أي مواطن آخر، ومن هنا سيناقش النواب مشروع قانون المحروقات دون مزايدة من أحد ودون أن يتهم أحد غايتنا، فهدفنا هو مصلحة وطننا وشعبنا”.

إغلاق
إغلاق