الدولي

مناقشات “سرية” بين إسرائيل وإدارة ترامب حول ضم أجزاء من الضفة

 قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن المناقشات السرية متواصلة مع الإدارة الأميركية بشأن خطته لضم أجزاء من الضفة الغربية إلى السيادة الإسرائيلية، بينما جدد الجانب الفلسطيني رفضه القاطع للعملية.

وانتهت اليوم ، في تل أبيب مباحثات يجريها مستشار الرئيس الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط آفي بيركوفيتش مع مسؤولين إسرائيليين بشأن عملية الضم. وهدفت المباحثات لبلورة موقف مشترك من خطة الضم التي حدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأول من جويلية موعدا لتنفيذها، أي غدا الأربعاء.

وقال نتنياهو “أحث الفلسطينيين على عدم تفويت فرصة أخرى وعدم تضييع قرن آخر في محاولات لإبادة إسرائيل، وأن يقبلوا خطة ورؤية الرئيس ترامب للسلام والجلوس معنا للتفاوض على أساسها”. وتقتضي خطة نتنياهو بدء علمية الضم اليوم الأربعاء، لكن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس قال إن هذا الموعد ليس مقدسا.

من جانبهم، جدد الفلسطينيون رفضهم أي اقتطاع من أراضي دولتهم، وشدد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية على “رفض أي شكل من أشكال قضم الأراضي الفلسطينية سواء كان ضما صغيرا أم ضما كبيرا”. ويتراوح الموقف الإسرائيلي الأميركي بين احتمال تأجيل موعد الضم إلى سبتمبر المقبل بما يخدم ترامب انتخابيا، وبين ضم متدرج للكتل الاستيطانية الكبرى أو لمستوطنات في غلاف القدس، وإرجاء ضم منطقة الأغوار الفلسطينية إلى موعد لاحق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق