رياضة وطنية

محاربو الصحراء في تحد جديد أمام الكونغو اليوم

الودية بمثابة اختبار حقيقي للخضر قبل "كان" 2021

بعد مرور حوالي شهر عن  فوزه وديا على منتخب البنين بالجزائر(1-0)، يستأنف المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم، نشاطه  ، غدا، من خلال مواجهة ودية أخرى يختبر فيها قدراته الحالية أمام منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية، في مواجهة مقررة بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة (الجزائر) ابتداء من الساعة الثامنة إلا الربع بتوقيت الجزائر  .

وستكون هذه المقابلة، متبوعة بعد خمسة أيام فقط، بودية أخرى ضد منتخب كولومبيا القوي، المقررة يوم 15 أكتوبر الجاري بملعب بيار موروي بمدينة ليل الفرنسية إبتداء من الساعة الثامنة  بتوقيت الجزائر، والتي ستكون بمثابة إختبار حقيقي قبل خوض الخضر لغمار تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 ، وعليه يتعين على رفاق القائد محرز ، قبل التفكير في تحقيق نتيجة إيجابية ضد منتخب كولومبيا الذي يقوده المدرب البرتغالي كارلوس كايروز،  تأكيد مستواهم الجيد حاليا بالفوز على منتخب جمهورية الكونغو الديموقراطية ،اليوم ، و من ثم مواصلة سلسلة الانتصارات و النتائج الإيجابية، باعتبار أن كتيبة الناخب الوطني تبقى على وتيرة جيدة يعكسها بوضوح عدم تسجيل المنتخب لأي هزيمة في المقابلات الـ14، الأخيرة  ، و بخصوص هاته المواعيد الودية أكد جمال بلماضي :”ان الفرصة أمامنا اليوم للعب مواجهتين وديتين و يتعين على اللاعبين إظهار قدراتهم و إثبات أحقيتهم بأخذ مكانهم كأساسيين في التشكيلة (…) المساحة ستكون متاحة لي لإعطاء الفرصة للجميع، والعمل على إشراك أكبر عدد ممكن من اللاعبين في هاتين المقابلتين الوديتين ” ، وتحسبا لهاتين المواجهتين،  وجه الناخب الوطني، بلماضي الدعوة لـ23 لاعبا ينشطون جميعهم بالخارج،  في تشكيلة عرفت عودة لاعبين  اثنين هما المدافع الياس حساني (نادي اردا كرجاني البلغاري) و أيوب علد اللاوي (نادي سيون السويسري).

وبالمقابل، عرفت التشكيلة غياب كل من آدم وناس (نيس/فرنسا) و أندي ديلور (مونبوليي/فرنسا) بسبب الإصابة  ، وتعد هذه المقابلة الودية السادسة التي يواجه فيها المنتخب الوطني منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية الذي يحتل حاليا المركز الـ55 في ترتيب الفيفا، و قد اسفرت هذه المواجهات السابقة عن فوز الجزائر في اثنتين(2) مقابل ثلاثة (3) تعادلات. ويعود آخر لقاء بين  التشكيلتين إلى سنة 2008 في مقابلة ودية لعبت بفرنسا و انتهت بنتيجة التعادل بـ(1-1)

وبدوره، سيحرص منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية، المحروم  من خدمات كل من مدافعه لوينداما نيكاديو ولاعب وسط الميدان الدفاعي مرفاي بوب بوكادي بسبب الاصابة،  إلى تحقيق انطلاقة جيدة تحت قيادة مدربه الجديد كريستيان نسينغي بيمبي الذي خلف على رأس العارضة الفنية للمنتخب المدرب السابق فلوران ايبانج الذي استقال من منصبه مباشرة بعد نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019، التي انتهى فيها مشوار المنتخب الكونغولي في الدور الثمن نهائي على يد مدغشقر بـ(2-2  و بضربات الجزائر 4-2).

وتجدر الاشارة في الأخير أن هاتين المواجهتين الوديتين ستكونان ،  بمثابة المحطة الإعدادية الأخيرة للخضر في سنة 2019, قبل خوض غمار المنافسة القارية من خلال الجولتين الأولى و الثانية من تصفيات دورة 2021 , المقررة لشهر نوفمبر المقبل و التي سيستقبل فيها الخضر منتخب زامبيا و يتنقل بعدها الي غابورون لمواجهة بوتسوانا .

إغلاق
إغلاق