إسلاميات

في رحاب آية

قال تعالى: “إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا إِنَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ بِالْقِسْطِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَعَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْفُرُونَ” (يونس 4)

خبر تعالى أن إليه مرجع الخلائق يوم القيامة، لا يترك منهم أحدا حتى يعيده كما بدأه، ثم ذكر تعالى أنه كما بدأ الخلق كذلك يعيده، (وهو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده وهو أهون عليه) [الروم: 27].

(ليجزي الذين آمنوا وعملوا الصالحات بالقسط) أي: بالعدل والجزاء الأوفى، (والذين كفروا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون) أي: بسبب كفرهم يعذبون يوم القيامة بأنواع العقاب.

إغلاق
إغلاق