الثقافي

فيلم” أبو ليلى” يشارك في منافسة مهرجان بروكسيل للفيلم المتوسطي

"بابيشا" و "143 شارع الصحراء" خارج المنافسة

يزين الفيلم الطويل الجزائري “أبو ليلى” لمخرجه أمين سيدي بومدين الشاشة الكبيرة لمهرجان بروكسيل التاسع عشر للفيلم المتوسطي، الذي تتواصل فعالياته إلى غاية اليوم، ببلجيكا.

ويدخل الفيلم الورائي الطويل غمار المنافسة على جوائز المسابقة الرسمية للتظاهرة السينمائية الى جانب سبعة انتاجات سينمائية من عدة بلدان متوسطية من بينها الفيلم المغربي “أدم” والفيلم التونسي” بيك نعيش”.

ويتناول الفيلم الروائي الطويل “أبوليلى” في 40 دقيقة سنوات الارهاب في التسعينيات من القرن الماضي من خلال قصة الشابين سمير ولطفي اللذين يعملان على مطاردة الارهابي الخطير” أبو ليلى” في الصحراء ، وقد تنافس هذا العمل على جوائز مهرجان” كان” السينمائي الدولي الثاني والسبعون بفرنسا في فئة “أسبوع النقد” شهر ماي الماضي.

من جهة أخرى  سيعرض بالمهرجان” خارج المنافسة”  الفيلمان الطويلان الجزائريان “بابيشا” لمونية مدور و”143 شارع الصحراء” لحسان فرحاني ، ويسرد “بابيشا” حياة نساء شابات جزائريات في سنوات التسعينيات من خلال قصة طالبة تبيع إبداعاتها في الحياكة في النوادي الليلية بهدف الانطلاق في المهنة كمصممة محترفة. ويتناول من جهته عمل فرحاني “وهو فلم وثائقي” قصة مليكة التي تدير مطعما متواضعا على طريق صحراوي مقفر في الجنوب الجزائري تخدم من خلاله المسافرين من سائقي الشاحنات والباحثين عن المغامرات وعابري السبيل.

وللإشارة يهدف مهرجان بروكسل للفيلم المتوسطي -الذي تأسس في 1989- للتعريف بسينمائيات حوض البحر الأبيض المتوسط والمساعدة على نشرها وكذا تسليط الضوء على الثقافات المتوسطية أمام الجمهور والمهنيين

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق