إسلاميات

فتاوى رمضانية

– جمهور العلماء اتفقوا على وجوب رفع الحدثين لمس المصحف المتعارف عليه لكن هل يشمل ذلك جهاز الحاسوب الذي يحتوى على القرآن،وهل يجوز قراءة القرآن منه؟ دون وجوب الوضوء؟

الإجابة: إن المصحف الذي اتفق جمهور العلماء على حرمة لمسه بحدث أو بالحدثين معًا هو المصحف المجموع بين دفتين، أما ما عداه من الوسائل العصرية فالأمر إذا كان يتعلق بكتابة عادية على الورق وليس في الورق إلا القرآن فإنه لا يمس إلا بالطهارتين معًا، أما إن كان شريطا مسموعا أو مكتوبا على جهاز الحاسوب وتوابعه فلا يلحق بالمصحف ومن ثم يجوز حمله وسماعه مطلقا والقراءة منه لغير الجنب، و الله أعلم.

إغلاق
إغلاق