رياضة عالمية

عودة بث الكالتشيو تكشف تخبط “بي إن سبورتس”

كشف قرار مجموعة قنوات “بي إن سبورتس”، بعودة بث الدوري الإيطالي إلى المشتركين مرة أخرى، عن حالة التخبط التي تعيشها الشبكة، في ظل أنباء عن تعرضها لأزمة مالية.
وفور عودة المنافسات مباشرة عقب أزمة فيروس كورونا، أعلنت “بي إن سبورتس” عدم بثها لمباريات الكالتشيو لأسباب قانونية، رغم وجود التزام من الشبكة تجاه مشتركيها ببث منافسات الدوري الإيطالي.
وأصدرت الشبكة بيانًا تقول خلاله: “لأسباب قانونية، نحن نأسف على اتخاذ قرار بعدم بث مباريات الدوري الإيطالي. نعتذر عن أي إزعاج قد يسببه هذا القرار”.
وخلال أسبوع من البيان عادت القنوات لبث مباريات الكالتشيو، ما يعكس عدم وضوح الرؤية وغياب الاستقرار داخل “بي إن سبورتس”.
ولم يقبل مشتركو “بي إن سبورتس” اعتذار الشبكة، وفشل البيان في احتواء غضب المشتركين، الذين طالبوا برد جزء من قيمة اشتراكهم.
ووفقًا لصحيفة “ليكيب” الفرنسية، توجد خلافات مالية بين “بي إن سبورتس” وأصحاب حقوق الدوري الإيطالي، عقب طلب القنوات عدم دفع 450 مليون يورو قيمة أحد أقساط حقوق البث، لكن رابطة الكالتشيو رفضت ذلك.
وتثير أزمة “بي إن سبورتس” الحالية غموضًا حول مستقبل حقوق بث المسابقة في الموسم المقبل بالمنطقة العربية.
وكان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولوا على مدار الأسبوعين الأخيرين هاشتاج “إفلاس قنوات بي إن سبورتس” بعد أزمة بث الدوري الإيطالي الأخيرة.
وبدأ الحديث يتزايد في الفترة الأخيرة حول مرور القناة الناقلة بأزمة مالية طاحنة أدت لعدم الوفاء بالتزاماتها.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق