الإقتصادي

عرقاب…“اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك”

أكد وزير الطاقة محمد عرقاب، أنّ حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية قبالة مضيق هرمز من طرف قوات البحرية الإيرانية، لم تؤثر على النشاط التجاري للمؤسسة سوناطراك”.

أوضح عرقاب، أن مؤسسة “سوناطراك” لديها  العديد من العقود الدولية لنقل المنتجات البترولية، معتبرا أنه مجال مربح يسمح  بدّر العملة الصعبة إلى جانب تكرير البترول والغاز .

وعلّق وزير الطاقة، على الحادثة بالقول:  إنّها لاتعدو أن تكون إلا مجرد إجراء عادي قامت به قوات البحرية الإيرانية للتأكد  من محتوياتها .

مشيرا أن وزاراتي الطاقة والخارجية، قامتا فور وقوع الحادثة الجمعة الفارط، بالتنسيق  والتدخل السريع،  حيث واصلت ناقلة النفط  مسارها نحو السعودية في حدود الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة مساءً.

وأكّد وزير الطاقة، أنّ مصافي البترول بالجزائر “كافية” لتغطية الطلب الوطني على الوقود والمقدّر بـ 15 مليون طن،

مضيفا أنّه  “منذ نهاية 2018 و طيلة السنة الجارية لم ستورد الوقود، وأن كل الإنتاج الموجود في السوق هو جزائري”.

إغلاق
إغلاق