الإقتصاديالوطني

سقوط العصابة ينعش سوق الدينار  أمام اليورو

أمحمد حميدوش: ارتفاع سعر الدينار ''ظرفي''

يتواصل انهيار سعر الصرف “أورو” مقابل الدينار الجزائري، إلى مستوى قياسي في السوق الموازية. حيث وصل سعر صرف 100 أورو  18000 دج في تعاملات السوق الموازية  ،  مفارقة أثارت حيرة المختصين الاقتصاديين اذ يفترض أنه في وقت الأزمات خاصة كالتي تعرفها الجزائر منذ 22 فيفري 2019  و حلول موسم الاصطياف  وموسم الحج  ترفع سعر العملات الاجنبيةّ، لكنه حدث العكس هذه المرة ،و قد أرجع خبراء المال و الاعمال  ارتفاع سعر الدينار،  الى الجهات التي كانت مسؤولة عن تهريب العملة للخارج بكميات كبيرة وهم كبار رجال الأعمال والسياسيين المتورطين في الفساد و اغلبهم موجودون حاليا في السجن .

 

أمحمد حميدوش: ارتفاع سعر الدينار ظرفي

 

يرى الخبير الاقتصادي ”أمحمد حميدوش” ، ان ارتفاع سعر الدينار راجع الى الأزمة السياسية التي تعرفها البلاد و غياب الانفاق الحكومي  و المقاولاتي عن الدائرة الاقتصادية، كذلك قلة حجم المبادلات التجارية في مختلف الاسواق سواء المالية او الغذائية ّ، قد ادى الى انخفاض الاسعار. خاصة في ظل غياب  نظرة مستقبلية لما سيحدث في الجزائر.

و أكد حميدوش ”للاتحاد”  أن ارتفاع الدينار الجزائري هو أمر  ظرفي استثنائي ، سينخفض مع  حل الازمة السياسية ، وذلك  بعودة اشتغال  الدائرة الاقتصادية  بكامل أطرافها  (إنفاق  حكومي و مؤسسات تجارية ، مقاولاتية و كذلك الاستهلاك الطبيعي للمواطن الجزائري)  .

 

هواري تيغارسي  : ارتفاع الدينار مفاجئة بدون مبرر اقتصادي

 

في حين قال  الخبير الاقتصادي هواري تيغارسي  ”للاتحاد” أن ارتفاع الدينار هو مفاجئة بدون مبرر اقتصادي ، لأن الأسوق الموازية  الان هي من  تتحكم في الاقتصاد الوطني ،  باعتبار  47 %من الكتلة النقدية  موجودة على مستوى السوق الموازية بالتالي لا نستطيع التحكم في المتغيرات المؤثرة على ارتفاع او انخفاض العملة

رتيبة /عبديش

إغلاق
إغلاق