أقلام

خديجة جنكيز، خطيبة الصحافي السعودي جمال خاشقجي أؤمن بذلك من كل قلبي”

بسرعة تعاقب الليل والنهار حلت الذكرى  الثانية  للمغتال غدرا، الصحفي الإعلامي السعودي جمال خاشقجي ا، لذي غدر به داخل قنصلية بلده المملكة العربية السعودية  ، حيث قُطعت جثته إربا إربا على أيدي فرقة اغتيال خاصة سعودية جندت لتنفيذ جريمتها الشنعاء داخل مقر قنصلية  بلده المملكة  العربية السعودية في العاصمة التركية  اسطنبول عام 2018. يتزامن اليوم والذكرى الثانية لجريمة نكراء ارتكبت في حق رجل بريء يناضل بما يمليه فكره ينسخه قلمه  ، العام الثاني لحادثة هزت الرأي العام العربي الإسلامي والدولي . دخل الرجل في صمت رهيب وكأنه كان مدركا بأنه لن يخرج مرة أخرى  القدر المحتوم اقر عليه ان يدخل بخطوات وداع  . لم يكن يعلم إطلاقا بأن نهايته ستكون عن من  تحدثت عنهم وكالات استخبارات غربية كثيرة، أبرزها  الوكالة المركزية الأمريكية للاستخبارات ، حيث قالت بأن و لي السعودية يتحمل المسؤولية كاملة عن اغتيال خاشقجي.

ومن جهة أخرى  أشادت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالإعدامات خارج نطاق القضاء أغنس كالامار، الجمعة، بالجلسة الأولى من محاكمة من قام  بقتل الصحافي السعودي البارز جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول عام 2018.وقالت كالامار، إن “جلسة المحاكمة في قتل خاشقجي، كانت جيدة جدا، ومهنية جدا”، مشيرة إلى أنه “كانت هناك معلومات جديدة، كشف عنها اليوم”.وأضافت أن “هناك فرقا كبيرا بين المحاكمة التي جرت بإسطنبول، والتي جرت بالسعودية”، موضحة أن “المحاكمة السعودية ركزت على منفذي عملية القتل، ولم تتطرق لأدوار القيادة على مستوى أعلى”.وتوقعت المقررة الأممية، أن “يكون هناك ذكر لأسماء إضافية في القضية (بإسطنبول)، وربما يكون بينها اسم محمد بن سلمان (ولي العهد السعودي)”،مشيرة إلى إمكانية أن تساعد في“إجراء محاكمات (لقتلة خاشقجي) خارج تركيا”. ومن جهة أخرى  وأعدت النيابة العامة بإسطنبول، لائحة اتهام من 117 صفحة ضد متهمين صادر بحقهم قرار توقيف في إطار مقتل خاشقجي، وطالبت بالحكم المؤبد بحق المسؤولين المستشار السابق لابن سلمان، أحمد عسيري، والنائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودية سعود القحطاني، إضافة إلى 18 آخرين، بتهم “التحريض على القتل،والقتل مع سبق الإصرار والترصد، والتعذيب بشكل وحشي”.

فيم قالت خديجة جنكيز، خطيبة الصحافي السعودي جمال خاشقجي ، إن المجرمين سيحاسبون مهما طال الزمن.جاء ذلك في تصريح مقتضب اليوم  الجمعة، في الذكرى الثانية لمقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول. وأكدت جنكير أن“الحقيقة ستظهر عاجلا أم آجلا، والمجرمون سوف يحاسبون أمام العدالة. أؤمن بذلك من كل قلبي”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق