الوطني

حنون: استقالة بوتفليقة كانت نتيجة عدم احترام اتفاق ما..

الجزائر / يومية الاتحاد : اعتبرت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، أن استقالة بوتفليقة كانت نتيجة عدم احترام اتفاق.

وقالت حنون في حوار لها، مع صحيفة وطنية، أنه قبل 48 ساعة عن إعلان الاستقالة، كان الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، قد أعلن أنه سيستقيل قبل نهاية العهدة وسيتخذ قرارات من أجل ضمان استمرار مؤسسات الدولة، ثم تسارعت بعد ذلك الأحداث خاصة بعد ظهور إشاعة الاجتماع السري المزعوم التي لا يعلم إن كان غرضها التخويف أو التمويه أو غير ذلك .. تفاجأنا بعد ذلك باجتماع قيادة الأركان لأول مرة والذي تلاه تصريح غريب ذو طابع سياسي وباستعمال مصطلحات سياسية غريبة عن لغة الجيش، دعا إلى التطبيق الفوري للمادة 102″، تضيف حنون.

وتابعت بالقول ” في قراءتي لما جرى أن هناك اتفاقا لم يتم احترامه أفضى إلى التعجيل باستقالة بوتفليقة التي سبق له الإعلان عنها. لكن في كل الأحوال، جنبت استقالة الرئيس البلاد تعقيدات سياسية وأمنية في ظرف شديد الحساسية”.

كما اعتبرت حنون أن بوتفليقة أراد أن يتجنب تطبيق المانع الصحي عليه، لكننا بقينا في كل الأحوال في إطار ما تنص عليه المادة 102. قيادة الأركان وبعض الأحزاب والشخصيات دعوا بإلحاح إلى تطبيق المادة 102 التي ترمي في النهاية إلى الحفاظ على نفس النظام المرفوض من الأغلبية الساحقة، فالكل يعلم أن رئيس الدولة الذي سيخلف رئيس الجمهورية بنص هذه المادة ليس له أي صلاحيات ماعدا تنظيم انتخابات رئاسية مسبقة، هذا يعني أن مطالب الأغلبية الساحقة برحيل الحكومة وحل غرفتي البرلمان ورحيل كل رموز النظام السياسية والعسكرية دون استثناء ستبقى دون استجابة.

إغلاق
إغلاق