محليات

تيارت:  بوادر سنة بيضاء تلوح في الأفق..

منذ أسبوع دخل طلبة جامعة ابن خلدون بتيارت في إضراب مفتوح عن الدراسة مما نتج عنه شلل تام ب8 كليات موزعة عبر تراب الولاية مما يدفع للقول أن بوادر سنة بيضاء بدأت تلوح في الأفق فبالإضافة إلى فترة شهر كامل من العطلة تعرف جامعة تيارت تأخرا في الدروس يقدر 3 أسابيع على الأقل مما قد يسبب في تأجيل مناقشة مذكرات التخرج لمختلف التخصصات إلى أجل غير مسمى.

وبالمقابل فإن هذا التأخر الكبير الذي تشهده جامعة ابن خلدون ينعكس سلبا على أكثر من 20 ألف طالب وأغلبهم قادمين من ولايات أخرى مجاورة أو بعيدة حتى في الحصول على شهادة التخرج ومناقشة مختلف المذكرات والرسائل واضطر الطلبة إلى مغادرة مقاعد دراستهم خلال نهاية الأسبوع الفارط بعد إصرارهم على مواصلة الإضراب والذي اعتبره الطلبة بالمفتوح بالرغم من أن الكليات تضمن الدراسة بشكل عادي باستثناء بعض الأساتذة الذين هم أيضا دخلوا خط الطلبة في مساندة الحراك الشعبي الذي دخل نهاية شهره الثاني ليبقى مصير الطلبة المقبلين على التخرج معلقا بما قد سيسفره الحراك الشعبي وكذا المستجدات السياسية التي تشهدها البلاد.

ومن جهة أخرى تبقى الإقامات الجامعية الموزعة أيضا بتيارت تعمل بشكل عادي وتضمن الإيواء للطلبة وكذا الإطعام حسب البرنامج المسطر أي إلى غاية نهاية جوان من كل عام.

إغلاق
إغلاق