محليات

تجنيد 43 فريق مراقبة لكسر المضاربة وقمع الغش بولاية الشلف

تعمل مصالح مديرية التجارة بولاية الشلف، على تحسين المنظومة التجارية وتقديم خدمات تجارية أفضل للمستهلك مع حمايته من المضاربة والاستغلال وأيضا حمايته من مختلف التسممات الغذائية، حيث وضعت ذات المصالح مخطط العمل لسنة 2020، يركز على ثلاثة محاور أساسية.

ويتعلق المحور الأول، بملاحظة أسواق الجملة والتجزئة من خلال متابعة تموين السوق وملاحظة الأسعار، تنظيف المحيط، مواصلة عمليات التحسيس لفائدة المتعاملين الاقتصاديين.

أما المحور الثاني فيشمل مجال المراقبة الاقتصادية وقمع الغش، أين تم تسطير برنامج ميداني لمواجهة الاختلالات التي من شأنها أن تؤثر على أسعار المنتوجات ذات الاستهلاك الواسع وذلك من خلال مراقبة الممارسات التجارية، أين يتم توجيه تدخلات الأعوان بالدرجة الأولى إلى احترام الأسعار والتعريفات المقننة، تطهير التجارة الخارجية، التقليص من حجم التجارة الموازية، تدعيم إعلام المستهلك، احترام مبدأ حرية المنافسة، مراقبة مطابقة المنتوجات والخدمات قصد حماية صحة وأمن المستهلك.

وبخصوص المحور الثالث فيركز على إعلام وتحسيس المستهلك لتفادي حدوث تسممات الغذائية حيث أعدت المديرية برنامج توعوي لفائدة المستهلكين والمتعاملين الاقتصاديين، كما سيتم تنظم قافلة تحسيسية حول التسممات الغذائية ستجوب جميع دوائر الولاية بالتنسيق مع جمعيات حماية المستهلك.

للإشارة، حظي قطاع التجارة بولاية الشلف، خلال السنة الفارطة بمخبر قمع الغش على مستوى حي بن سونة، كما سخرت مديرية التجارة بإقليم الولاية خلال سنة 2019، بثلاثة وعشرون فرقة لمراقبة الجودة وقمع الغش و20 فرقة لممارسات التجارة، أين سجلت ذات الفرق خلال السنة الفارطة بخصوص التدخلات 21296 تدخلا عبر المحلات التجارية والأسواق وكل فضاءات ونقاط الممارسة التجارية ، حيث أسفرت التدخلات على 1811 مخالفة، 1761 محضر رسمي، فيما تم تسجيل 135 اقتطاع عينة.

حيث تسهر المديرية على الملاحظة اليومية المستمرة للأسواق، من حيث التموين بمختلف المواد الأساسية والأسعار المطبقة، متابعة حالات المخزونات على مستوى بعض الوحدات الإنتاجية ومراكز التخزين والتوزيع لتفادي أي اضطراب في تموين السوق، تنظيم المداومات خلال العطل والأعياد الوطنية والدينية، تأطير ومراقبة سوق الجملة للخضر والفواكه، من خلال المتابعة اليومية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق