الإقتصادي

بنك الجزائر: ينفي تحويل رؤوس الأموال نحو الخارج

فند مسؤولون سامون في بنك الجزائر، أمس الثلاثاء، كل الاشعات التي تم تدولها حول تحويل رؤوس اموال نحو الخارج.

ونفى ذات المسؤولون في تصريح نقلته وكالة الانباء الجزائرية ما اسموه ” مزاعم تحويل رؤوس الأموال عن طريق البنوك، وبأن ما نقلته بعض وسائل الاعلام عن الموضوع لا أساس لها من الصحة”. و اضافت ان “منح قروض بنكية للمتعاملين هي من صلاحيات البنوك التجارية فقط و تخضع لإجراءات و قواعد تحددها هذه البنوك، بموجب القوانين و التنظيمات السارية”.

كما وضح ذات المصدر “بما ان العملة الوحيدة في الجزائر هي الدينار، و هو ما يؤكد عدم قدرة أي بنك و في أي حال من الأحوال منح أية قرض بالدولار أو بأي عملة أخرى غير الدينار الجزائري، و هذا هو الاطار القانوني”، كما حصر نفس المسؤولين عمليات تحويل رؤوس الاموال تتم في ثلاث حالات.

تتعلق بـ”تغطية عمليات استيراد السلع و الخدمات بموجب التشريع و التنظيم المسير للتجارة الخارجية والمبادلات السارية و حسب الاجراءات المقررة”، أو “تغطية استثمار في الخارج يقوم به متعامل مقيم بالجزائر. ومثل هذه التحويلات لا يمكن ان تتم الا إذا كانت مرخصة من قبل مجلس النقد و القرض،في إطار تحويل أرباح متعلقة باستثمارات مباشرة في الجزائر”

كما يؤكد ذات المصدر انه “خلال الشهرين الأولين من سنة 2019، لم تتم معاينة أي زيادة معتبرة في تحويلات العملة الصعبة مقارنة بنفس الشهرين من السنوات الثلاثة السابقة”.

إغلاق
إغلاق