محليات

العاصمة: توزيع وجبات ساخنة وحلويات على أشخاص بدون مأوى في أول أيام العيد

بادرت محافظة قدماء الكشافة الإسلامية لولاية الجزائر في أول يوم لعيد الفطر المبارك بتنظيم قافلة تضامنية لتوزيع وجبات ساخنة وحلويات على الأشخاص بدون مأوى والعائلات المعوزة القاطنة عبر مختلف بلديات العاصمة، وذلك ضمن جهود التخفيف من تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وفي هذا الإطار أوضح المكلف بالإعلام بذات المحافظة أنيس عيلول، على هامش انطلاق العملية بالقرب من ثانوية عقبة بالقصبة أن الهدف من القافلة التضامنية تحت شعار “قافلة الفرحة” هو توزيع أزيد من 3000 وجبة ساخنة منها 500 وجبة للأشخاص بدون مأوى وكذا حلويات تم توفيرها بدعم من المحسنين وأهل الخير لتوزيعها أيضا على العائلات المعوزة بغرض مشاركتهم فرحة العيد وزرع الابتسامة خاصة في ظل تفشي وباء كورونا المستجد.

وأشار ذات المسؤول إلى أن القافلة التضامنية التي تنظم في إطار الأنشطة التطوعية لعيد الفطر المبارك خصصت حصص كبيرة من الوجبات الساخنة وعلب الحلويات لفائدة العائلات المعوزة وذات الدخل المحدود حيث سيتم إيصالها لغاية بيوتها، قائلا “لدينا قائمة لهذه العائلات التي تم إحصاؤها على مستوى  مناطق الظل بالعاصمة وقد تم توزيع خلال شهر رمضان الكريم أكثر من 22 ألف طرد غذائي”.

من جهة أخرى ذكر المتحدث بأن محافظة ولاية الجزائر لقدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية قامت وفي إطار تدعيم جهود مجابهة تفشي فيروس كورونا المستجد بتوزيع وجبات لفائدة الأطقم الطبية والشبه طبية عبر مختلف مستشفيات العاصمة على غرار مصطفى باشا الجامعي وباب الوادي والقطار خدمة لهم وعرفانا بجهودهم في هذه المرحلة الاستثنائية.

وشملت عملية توزيع الوجبات والحلويات التي تم خلالها مراعاة شروط الوقاية الصحية والتباعد الاجتماعي في اليوم الأول من عيد الفطر النقاط السوداء التي عادة يتواجد بها الأشخاص بدون مأوى والمشردين الموزعين  بالعاصمة على غرار شوارع القصبة وباب الوادي والجزائر الوسطى والسكوار بساحة الشهداء وسيدي امحمد وشارع حسيبة بن بوعلي وساحة أول ماي وبلوزداد وخروبة وغيرها لتزويد هؤلاء بوجبات ساخنة دسمة وحلويات لتقاسم أجواء فرحة العيد وإبراز قيم التضامن والتكافل الاجتماعي.

وقد لاقت هذه المبادرة الخيرية استحسان المواطنين الذين ثمنوا من ناحيتهم دور جمعيات المجتمع المدني في دعم جهود مجابهة تفشي جائحة كورونا مشيدين في نفس الوقت بقيم التضامن والتكافل الاجتماعي بين الجزائريين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق