محليات

الشلف : جمعية الأمل تطالب بعصرنة وتوسيع المدارس الابتدائية بتلعصة

تطالب جمعية الأمل للتوعية والرقي الاجتماعي بتلعصة بولاية الشلف، بضرورة إعادة تجديد المدارس الابتدائية القديمة وعصرنتها، عوضا من الترميمات المتكررة واستنزاف الأموال في عملية الترميم من حين إلى آخر.

وحسب رئيس ذات الجمعية، فإنه من الضروري إعادة الاعتبار للمدارس الابتدائية التي بنيت مباشرة بعد الاستقلال والتي يزيد عمرها عن 50 سنة، وجعلها مدارس تواكب العصرنة وتوفر الضروريات للمتمدرسين من تدفئة عصرية، مطاعم ملائمة وباحات وملاعب رياضية للأطفال بالإضافة إلى انجاز قاعات للأساتذة وقاعة تخصص للمكتبة والمطالعة وقاعة خاصة للأقسام التحضيرية.

وحسب رئيس الجمعية، فمن ضمن المدارس الابتدائية التي هي في حاجة إلى عصرنة وتوسيع مدرسة شنتر عبد الرحمان بقرية أغبال التابعة إلى بلدية تلعصة، والتي تم بناؤها في بداية السبيعنيات، وتشهد حالة من الاهتراء سواء، من حيث الأسقف أو الجدران، قد شهدت عمليتين للترميم في ظرف 3 سنوات، ويخصص للعملية في كل مرة أموال باهظة دون إعادة وجها الحقيقي بالنظر إلى قدمها ودرجة إهترائها، وعليه يطالب صاحب الشكوى بضرورة تجديد وعصرنة هذه المدرسة عوض ترميمها المتكرر، والذي صار يستنزف أموالا في غير محلها، خاصة إذا علمنا أن المدرسة تستحوذ على مساحة شائعة وسط المجمع السكني، مقترحا إعادة بنائها بطريقة عصرية تمكن من استغلال تلك المساحة الشاسعة المتبقية كوعاء عقاري من أجل تشييد مرافق تفتقدها قرية أغبال على غرار مكتبة، مركز بريد، دار للشباب أو مركز ثقافي… خاصة أن المدرسة تقع بمحاذاة الطريق الولائي رقم 44.

كما تعرف عديد المدارس نفس الوضعية في الإهتراء وطريقة التشييد القديمة والتي لا تلائم التلاميذ بالنظر إلى النقص في القاعات وفي المرافق الضرورية للمتمدرسين.

إغلاق
إغلاق