الوطني

الجيش على أشد الإستعداد لمواجهة أي تفشي لكورونا

كشف اللواء الدكتور عبد القادر بن جلول المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية، في حوار نشر على الصفحة الرسمية لوزارة الدفاع الوطني ، أنّ الوزارة اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا على مستوى الوحدات والهياكل الصحية التابعة للجيش الشعبي الوطني.

وأوضح المدير المركزي ،أنه تم توفير الكاشفات الحرارية عن بعد على مستوى جميع الوحدات والمستشفيات العسكرية بالإضافة إلى وضع كاميرات حرارية وهذا بهدف التعرف على كل شخص قد تكون درجة حرارة جسمه مرتفعة. وأكد اللواء أن هذه التجهيزات المتواجدة أساسا في المداخل تكشف كل شخص درجة حرارته مرتفعة، حيث يتم على الفور عزله وإجراء الفحوصات الضرورية للتأكد من إصابته بفيروس كورونا أو عدمها.

كما أضاف المتحدث أنّ على مستوى كل وحدة عسكرية يتواجد طبيب عام يتخذ القرار بشأن أي شخص يمكن اشتباهه بحمله لفيروس كورونا ويعمل على إرساله على الفور إلى المستشفى العسكري الجهوي حيث تتوفر على أقسام متخصصة للتكفل بهذا النوع من الأمراض. وذكر المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية أن حوالي 70 من إمكانيات المستشفيات العسكرية مسخرة لمواجهة فيروس كورونا، ناهيك عن استحداث رواق في كل واحد منها مخصص لمعالجة المصابين بالكورونا لتفادي انتشار العدوى بين المرضى.

وأضاف اللواء أنه تم استحداث حاليا وحدات لمعالجة المصابين بفيروس الكورونا وإلى جنبها وحدات الانعاش وهذا للاحتفاظ بقدرات الـ 70 بالمائة للمستشفيات الجهوية المذكورة وتركها احتياطا في حال تفشي المرض. كما كشف المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية، أن الجيش الشعبي الوطني يتوفر على العديد من المستشفيات الميدانية التي يمكن استخدامها في أي مكان، تتوفر على الاستشفاء وعلى المخابر وعلى أجهزة الكشف بالراديو وكل المستلزمات الضرورية.

وأكد اللواء على ضرورة التحلي بالانضباط في مواجهة فيروس كورونا من خلال التقيد بارشادات الوقاية بهدف الحد من انتشاره.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق