أقلام

الإعلام…في زمن الكورونا

بقلم الدكتور:عبد المؤمن بشبيش، أستاذ في كلية علوم الإعلام و الاتصال، جامعة الجزائر 3

لا يمكن أن ننكر الهلع الذي أحدثه وباء كورونا على كل سكان العالم، خاصة أنه في ظرف قياسي تمكن من تغيير نمط تفكيرنا، ثقافتنا وحتى تقاليدنا، دون أن ننسى الأثار التي تركها في نفسية الانسان، فالعديد من التقارير الاعلامية أكدت أن ملايين من سكان العالم تعرضوا لنوبات نفسية نتيجة للحجر الصحي المفروض عليهم، لهذا التساؤل الذي يتبادر الى ذهننا هو أين كان دور الاعلام في كل هذا؟ وهل ساهم في اثارة وزيادة هذا الهلع أم كان وسيلة ترفيه، تسلية ورفع للمعنويات عن طريق تكثيف الأخبار التفاؤلية.

في قراءة متأنية نجد أن معظم القنوات الإخبارية كانت تعاني من هجرة كبيرة للمتابعين لها بسبب عدم اكتراث البعض منها لما تعرضه من مضامين أو انصرافهم لمتابعة الاخبار عبر الملتيميديا، بالإضافة الى معرفة البعض بخدمتها لأجندة معينة أو ما يسمى بالأخ الأكبر وهذا بشكل ظاهر وفاضح، كما أن النزعة التجارية لوسائل الاعلام جعلها تصنع المنتوج المطلوب من السوق، وهو في الغالب محتوى منحط، وهذا لضمان تسويقه وبيعه.

ان وباء كورونا فضح كل هذه الألاعيب، فوسائل الإعلام خاصة القنوات الاخبارية المشهورة أعطت الانطباع وكأنها تريد الاستثمار في وباء كورونا لاسترجاع نوع من بريقها المفقود، وكأنها ما زالت تعيش على مجد ذلك السؤال: ماذا تفعل وسائل الإعلام بالجمهور؟ فمعظم التقارير كانت تحمل عناوين مغلوطة، كأن يتم الحديث عن عدد المصابين وعدد الوفيات بدون توضيح مدى انخفاضها مقارنة مع الأسابيع الفارطة والتغاضي عن الاخبار التي تشير إلى الأبحاث المتعلقة بإيجاد لقاح أو دواء لهذا الوباء وفي الغالب يتم تناولها بشكل سريع، التغاضي أيضا عن الأخبار المتعلقة بالمتعافين من الوباء رغم أن العدد هو أكبر بكثير عن عدد المتوفين في العالم، فاذا بحثنا عن الفارق فهو يقارب مليون شخص، كما ظهرت العديد من التقارير التي حملت عناوين مرعبة ، وكانت مجملها كالتالي: *الوباء يقتل كل الفئات العمرية*، *الوباء متواجد في كل مكان*، *ظهور لقاح أو التخلص من هذا الوباء يمكن أن يستمر لسنوات طويلة…*، *أعراض مرض كورونا من أول يوم الى غاية الوفاة او النجاة…*، هذه العناوين تم عرضها في تقارير لقنوات اخبارية مشهورة. فلماذا كل هذا التهويل في زمن يتم البحث فيه عن ماذا يفعل الجمهور بوسائل الاعلام، في زمن قولبة الجمهور، لهذا قال الباحث “ليبمانتشاكوتين” أن وسائل الإعلام تبحث دائما على عدم عقلنة الجماهير لأنها ترى أن هذه الطريقة الوحيدة التي تضمن لها عودة الجماهير مرة أخرى لمتابعة محتوياتها. وهنا أستذكر مقولة للروائي العالمي غابريال ماركيز في روايته التي نال بفضلها جائرة نوبل للأدب *مائة عام من العزلة*، عندما قال * إن لم تقل للإنسان شيئا استثنائيا فمعناه أن كل شيء على ما يرام، لهذا يجب دائما أن تتفوه بالأشياء الاستثنائية وان كانت غير حقيقية أو مزعجة لكي تثير دائما الانتباه لك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق