الوطنيحوارات

الأفـلان يردُّ على “بلعيــاط” ويغــــــازل الجيش

عماري لـ "الاتحاد": بلعياط يعرف أكثر من غيره من حول الحزب إلى لجنة مساندة

أكد المكلف بالإعلام لحزب جبهة التحرير الوطني ،محمد عماري، اليوم،  أن “الأفلان” صحح مساره القانوني ، مشيرا إلى اجتماع اللجنة المركزية يومي 23 و30 أفريل الفارط  والذي أسفر عن انتخاب أمين عام بالصندوق، ويأتي هذا ردا على تصريحات القيادي السابق  في الأفلان ،عبد الرحمان بلعياط، الذي أكد أنه “التقى مع عبد العزيز بلخادم الأمين العام الأسبق للحزب للتباحث حول استرجاع الحزب، وتصحيح خطه القانوني”.

وأفاد عماري في تصريح لـ” الاتحاد” في تعليقه على تصريحات بلعياط الذي أكد أنه “التقى مع عبد العزيز بلخادم الأمين العام الأسبق للحزب للتباحث حول استرجاع الحزب، وتصحيح خطه القانوني، بالقول:” .. بلعياط مناضل مخضرم”،  متسائلا عن سبب “موافقته على التواجد في قيادة غير شرعية، ولا سند قانوني لها، ولا وجود لها في نصوص الحزب قبل أن تقرر اللجنة المركزية تصحيح الوضع واستعادة سيادتها وانتخاب أمين عام جديد في 30 أفريل”- يقول عماري-.

وتابع المكلف بالإعلام في الأفلان بالقول:” .. من حق أي مناضل أن يعبر عن رأيه”، وأضاف:” بلعياط مناضل وقيادي سابق في الحزب ويعرف أكثر من غيره من كان سببا في اختطاف الحزب وتحويله إلى لجنة مساندة على مدى سنوات”، ومن جهة أخرى دافع عماري عن أعضاء المكتب السياسي الحالي حيث قال إنهم “بريؤون ” من التجاوزات السابقة التي ارتقى بعضها إلى مصف الجرائم، سياسيا وقانونيا، وأضاف:” .. لمن يسأل عن هوية أعضاء اللجنة المركزية ما عليه إلا التقدم من قيادة الحزب للاطلاع على القائمة”.

 ومن جانبه غازل الأفلاني المؤسسة العسكرية ، منتقدا من يدعون لتسيسها، وقال بهذا الشأن:”.. لم أفهم سبب إقحام الجيش في موضوع الحزب، اتركوا الجيش يؤدي مهامه ولا تضيفوا له حملا  آخر”.

خديجة قدوار

إغلاق
إغلاق