أقلام

ألفُ تحيةٍ لتونسَ البهيةِ من فلسطينَ الأبيةِ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 اليوم نشارك الشعب العربي التونسي الأصيل فرحته، ونشاطره سعادته، ونردد الأشعار والأهازيج معه، ونتلقى التهاني مثله، ونخرج إلى الشوارع والساحات العامة مع التونسيين جميعاً لنحتفي بنصرهم، ونفرح لعرسهم، ونبتهج بانتهاء ديمقراطيتهم وانتخاب رئيسهم، فقد أثبتوا بحقٍ أنهم أهلٌ للديمقراطية، ويستأهلون الحرية، ويتفوقون على كثيرٍ سواهم في الوعي والبصيرة، والرقي والحضارة، والتمدن والحداثة، إذ اجتازوا بجدارةٍ واستحقاقٍ كبيرين، وفاة رئيسهم، وانتقلوا من بعده بسلاسةٍ ويسرٍ إلى المرحلة الجديدةِ، دونما انقسامٍ واحترابٍ، أو خوفٍ وقلقٍ، وقد وقف جيشهم بعيداً يحرس الحدود ويحمي البلاد، ولم تنزل دباباته إلى الشوارع، ولم ترهب بنادقه المواطنين أو ترعبهم، كما لم تسلبهم سلطتهم وتنقلب على إرادتهم، بل حمت ديمقراطيتهم، وكانت سبباً في طمأنينتهم، وعاملاً في استقرارهم.

في هذا اليوم التونسي الأغر، الذي نتقدم فيه إلى الشعب التونسي الشقيق بأسمى آيات التهنئة وأزكى صور المباركة، فإننا نحن الفلسطينيين في الوطن والشتات، نزجي التحية إلى رئيسها الثالث بعد ثورتها الرائدة، بمناسبة انتخابه رئيساً للبلاد، ورائداً للشعب، وأميناً على العهد، وصادقاً في الوعد، ووفياً للمُثُلِ، ومحافظاً على الثوابت، فقد أسعدتنا كلماته، وأكرمتنا مواقفه، إذ سبقت مواقفُه الرائعة وكلماتُه الصادقةُ انتخابَه، وعَبَّرَ بكلماتٍ قوميةٍ أصيلةٍ، بتنا نتوق إليها ونتمنى سماعها من قادة بلادنا وزعماء شعوبنا، إذ اعتبر أن التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب خيانةً عظمى، ينبغي على مقترفها أن يحاكم بتهمة الخيانة، وأكد في تصريحاته أننا في حالة حربٍ مع كيانٍ اغتصب الأرض وشرد الشعب لأكثر من مائة سنةٍ.

إغلاق
إغلاق