الوطني
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

الرئيس يُدشن الزاوية "البلقايدية" ويتفقد مشروع الجامع الأعظم


أشرف رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أمس، بالجزائر العاصمة، على تدشين مقر الزاوية البلقايدية الواقعة بتقصراين ببلدية بئر خادم، كما تفقد أشغال إنجاز جامع الجزائر الأعظم الواقع ببلدية المحمدية، وعلى صعيد آخر أعرب الرئيس عن إدانته “للجريمة النكراء” التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين على حدود قطاع غزة، مجددا موقف الجزائر “الثابت” إلى جانب الشعب الفلسطيني في برقيته للرئيس الفلسطيني، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس. وتفقد رئيس الجمهورية خلال زيارة عمل قادته إلى الجزائر العاصمة، تقدم أشغال إنجاز  جامع الجزائر الأعظم الواقع ببلدية المحمدية، الذي تشرف أشغال انجازه على الانتهاء ومن المنتظر تسليمه مع نهاية هذه السنة يتربع على مساحة تقدر بأكثر من 27 هكتارا  ويتضمن قاعة للصلاة بمساحة 20 ألف متر مربع وباحة ومنارة بطول 267 م بالإضافة  إلى مكتبة ومركز ثقافي ودار القرآن. ويعتبر هذا الصرح الذي يرتقب استلامه في نهاية 2018 أكبر مسجد في إفريقيا  والثالث في العالم بعد المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد النبوي الشريف في  المدينة المنورة.

  • ..ويدشن الزاوية البلقايدية الهبرية في تيقصرين  بالعاصمة

استهل  رئيس الدولة زيارته بتدشين مقر الزاوية البلقايدية  الكائن مقرها بتيقصراين، بلدية بئر خادم، وتضم الزاوية التي شيدت على مساحة تقدر بـ 5 هكتارات، مدرسة قرآنية بطاقة استقبال تصل إلى 300 تلميذ إضافة إلى مكتبة تتربع على 1200 متر مربع.ويشمل المشروع أيضا مركز للتكوين المهني مما سيسمح للطلبة من الحصول على شهادات في التربية الإسلامية، شهادات تمكنهم من ممارسة نشاط آخر في حالة اختيارهم لمهنة غير مهنة الإمام، وستحتضن زاوية تيقصراين بالعاصمة هذه السنة "الدروس المحمدية"، التي تنظم كل شهر رمضان  بمقر الزاوية البلقايدية بسيدي معروف بالتعاون مع ولاية وهران.

  • .. بوتفليقة يشارك في حلقة تهليل بالزاوية البلقايدية

شارك رئيس الجمهورية في حلقة ذكر وتهليل بالزاوية البلقايدية بتقصراين في العاصمة، وبعد إشرافه على التدشين الرسمي لهذا الصرح الديني والعلمي الكبير، جلس الرئيس بوتفليقة إلى ثلة من مشايخ وعلماء الصوفية في الجزائر، حيث شاركهم في جلسة ذكر وتكبير وتهليل.

  • بوتفليقة يُدين الجريمة النكراء المرتكبة بغزة..

أعرب رئيس الجمهورية عن إدانته “للجريمة النكراء” التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين على حدود قطاع غزة، مجددا موقف الجزائر “الثابت” إلى جانب الشعب الفلسطيني في برقيته لرئيس دولة فلسطين، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس. وكتب رئيس الجمهورية في برقيته لرئيس دولة فلسطين، رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس:“تلقيت ببالغ التأثر والاستنكار نبأ استشهاد أكثر من 50 فلسطينيا وجرح ما يزيد عن 1700 آخر برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. خلال المواجهات الدامية على حدود قطاع غزة.حيث يواصل الاحتلال الإسرائيلي ممارسته العدوانية ضد المدنيين والفلسطينيين،ضاربا عرض الحائط كافة القوانين والأعراف الدولية ومواثيق حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني”. و أضاف الرئيس:“إثر هذه الجريمة النكراء التي هزت مشاعر المسلمين والعالم بأسره والتي ندينها كل الإدانة”.“أؤكد لكم وقوف الجزائر وتضامنها معكم في هذا الظرف العصيب ومساندتها للشعب الفلسطيني الشقيق في مواجهة الهمجية الإسرائيلية”.و”تأسفها لما آلت إليه الأوضاع جراء تمادي إسرائيل وتنكرها للعملية السلمية في تحد صارخ للمجتمع الدولي”.كما تابع مخاطبا نظيره الفلسطيني “هذا وأجدد لكم موقف الجزائر الثابت والدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني إلى غاية استرجاع حقوقه الوطنية المغتصبة”.و”تمكينه من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود 1967وخلص رئيس الجمهورية إلى القول “و لا يفوتني أنّ أترحم على أرواح شهداء الحرية والكرامة.” وأن أعرب لكم باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي ولأسر الشهداء والجرحى والشعب الفلسطيني. عن أصدق التعازي وأخلص مشاعر التعاطف. سائلا الله تعالى أن يشمل الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جنانه ويعجل في شفاء الجرحى ويزيل آلامهم”.

  • ...إعلان اليوم العالمي للعيش معا في سلام إقرار دولي بجهود الجزائر ..

أفاد رئيس الدولة في رسالة بمناسبة إحياء "اليوم العالمي للعيش معا في سلام" المصادف لـ 16 ماي أن إعلان الجمعية العامة لـمنظمة الأمم الـمتحدة لهذا اليوم إنما هو إقرار بجهود الجزائر في ترقية ثقافة السلـم، مؤكدا أن "الإعلان هذا إنما هو إقرار من الـمجموعة الدولية بالجهود التي بذلتها بلادنا و ثابرت عليها فنجحت في ترقية ثقافة السلـم والحــوار والاحترام الـمتبادل و التسامح بين مواطنيها". وجاء تكريس الجمعية العامة لـمنظمة الأمم الـمتحدة لليوم العالمي للعيش معا في سلام  في8  ديسمبر الـماضي بناء على مبادرة من الجمعية الدولية الصوفية العلوية و برعاية من بلاده الجزائر.وأضاف الرئيس بوتفليقة "أن هذا الـمسعى كان من باعث قيم أخلاقية وثقافية و اجتماعية و إنسانية يؤمن بها شعبنا الـمعتدل تمام الإيمان و كذلك لأنه يعكس, بنفس القدر, حرص شعبنا على إحلال هذه القيم العالـمية الـمكانة اللائقة بها في العـــلاقات بين الأمم وشعوب العالـم قاطبة" موضحا أن هذا الإعلان يعبر عن "التزام بلادنا و رغبة الـمجموعة الدولية الـمضي في العمل على ترقية ثقافة السلـم والحوار داخل الـمجتمعات و ما بين الأمم, و ذلك في زمن تفاقمت فيه أسباب القطيعة و عوامل الفرقة".

  • ..تعزيز الوحدة وتوثيق التماسك وصون السيادة الوطنية غايتنا

شدد الرئيس على أن الغاية الوحيدة التي تستحق السعي من أجل طلبها من خلال الـمصالحة الوطنية هي "تعزيز الوحدة الوطنية و توثيق تماسك شعبنا و صون سيادتنا الوطنية و العمل معا, في مسعى تضامني, من أجل بناء جزائر حديثة يفخر كل واحد و واحدة منا بالانتماء إليها"، مسترسلا:"..ذلكم هو بالذات الباب الذي ينبغي أن يدرج فيه التعريف الذي جاء في الدستور لـمكونات الهوية الوطنية من إسلام و عروبة وأمازيغية و وجوب إبعادها عن الاستغلال و التوظيف السياسوي وترقية سياسات اقتصادية و اجتماعية و ثقافية قائمة على مطلب ضم الجميع و العدالة الاجتماعية, إلى جانب استراتيجيات لإعمار البلاد يحدوها مبدأ التوزيع العادل للفرص وللثروة الوطنية و ما يأتي منها من رفاهية". وقال بوتفليقة:"إن هذا النهج هو نفسه الخيار الذي جعلنا ندرج فيه دينامية ترقية ديمقراطيتنا الفتية من حيث أنها تسهم في ترسيخ القيم الجوهرية للعيش مع الآخرين في أذهان الناس و سلوكياتهم و في الـمؤسساتي من خلال تعزيز دولة الحق و القانون واحترام حقوق الانسان و الحريات الأساسية"، موضحا أنه "في هذا الباب ينبغي أيضا إدراج الإصلاح العميق للـمنظومة التــربوية الوطنـــــية التي لا تسعنا العبارات لتأكيد دورها في تكوين مواطن كامل التجذر في تاريخ بلاده العريقي الـمتشبع بقيم شعبه الأصيلة مواطن حريص على العــمــل والتضحية من أجل الحفاظ على استقلال الجزائر وبناء مستقبلها الزاهر" مؤكدا أنه "على الـمدرسة الجزائرية أن تثابر اليوم في زرع قيم العيش مع الآخر في سلام في أذهان ملايين التلاميذ".

  • ..الجزائر تسعى دوما لبث ثقافة السلـم والتضامن والحـــوار

ذكر بوتفليقة أن "تعامل الجزائر مع جيرانها و كافة شركائها قائم على مبادئ السلـم و التعايش و التعاون وحسن الجوار" ، موضحا أن الجزائر كانت دوما "من رواد الدعوة إلى تعزيز الحوار بين الحضارات والثقافات والديانات وترقية ثقافة السلـم فأسهمت بذلك إسهاما مشهودا في جعل الـمجتمع الدولي يقف أكثر فأكثر في وجه دعاة الصراع والتفرقة بين شعوب الـمعمورة"، مشيرا أنه "من ثم دأبت الجزائر على الصعيد الدولي على ترقية مبادئ ومثل ميثاق الأمم الـمتحدة و مقاصده في جميع العلاقات الدولية سواء أتعلق الأمر بحل النزاعات السياسية أم بترقية علاقات اقتصادية أكثر توازنا"، وقال:"..يحق لشعبنا الافتخار بأن بلاده كانت الرائدة قرابة خمسة عقود قبل اليوم في ترقية مطلب حوار عالـمي بغية الوصول إلى تأسيس علاقات اقتصادية أكثر إنصافا وتكاملا بين الدول الـمتقدمة والشعوب الـمستضعفة خلال جمعية عامة استثنائية للأم الـمتحدة"، مؤكدا أن احتفال العالـم لأول مرة باليوم العالمي للعيش معا في سلام هو مبعث افتخار للجزائر "بمبادرتها بهذا الـمسعى الـمكتوب له الديمومة والذي يهدف إلى حمل أجيال الـمستقبل في القريب العاجل.

عدد القراءات 289 مرة | قراءات اليوم 2 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

عفو رئاسي للإفراج عن مئات السجناء بمصر

أفرجت مصلحة السجون المصرية عن 676 سجينا بموجب عفو رئاسي، استكمالا لتنفيذ قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للإفراج عنهم بمناسبة الاحتفال بعيد السادس من
image

وفاة 13 شخص وجرح 288 آخرين خلال أسبوع

توفي 13 شخصا وجرح 288 آخرين خلال الأسبوع الماضي في 241 حادث مرور بالمناطق الحضرية. وأوضح بيان للمديرية العامة للأمن الوطني أن حوادث المرور عرفت انخفاضا

عن عمر يناهز 82 عاما: الموت يغيّب الفنان المصري حسن كامي

توفي الفنان المصري، حسن كامي في منزله، فجر اليوم، عن عمر يناهز 82 عاما، وستشيع الجنازة عقب صلاة الجمعة من مسجد السيدة نفيسة. حسن كامي إسمه
image

افتتاح المهرجان الوطني الـ8 لإبداعات المرأة

افتتح، أمس، بالجزائر العاصمة معرض يضم أعمال حوالي أربعين مبدعة في مجالات  الفوتوغرافيا والرسم والحرف وذلك في إطار المهرجان الوطني الـ8 لإبداعات المرأة. وأشرف وزير الثقافة،
image

تلمسان: الطبعة الثالثة لصالون الكتاب ما بين 18 و29 ديسمبر الجاري

ستنتظم الطبعة الثالثة لصالون الكتاب بتلمسان ما بين 18 و29 ديسمبر الجاري، وستعرف هذه الطبعة المنظمة من طرف مركز الفنون والمعارض لتلمسان مشاركة ما يفوق
image

الأغواط تحتضن الأيام المغاربية للمونودراما.. قريبا

ستنظم الأيام المغاربية للمونودراما في طبعتها الخامسة خلال الفترة الممتدة من 18 إلى  22 ديسمبر الجاري بولاية الأغواط. وتهدف هذه المبادرة الثقافية التي ستحتضنها دار الثقافة
image

وزارة التربية تكشف عن رزنامة الامتحانات المدرسية الوطنية

كشفت وزارة التربية الوطنية، أمس، عن رزنامة سير الامتحانات المدرسية الوطنية لدورة 2019 للأطوار التعليمية الثلاث. وأوضحت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت على حسابها الرسمي
image

الأرصاد الجوية تحذر من هبوب رياح قوية على المناطق الساحلية الشرقية

حذر الديوان الوطني للأرصاد الجوية، اليوم، من تساقط أمطار غزيرة مع برياح قوية على المناطق الساحلية الشرقية. وأوضحت الأرصاد الجوية في نشرية خاصة أن الأمطار سيكون
image

توقيف ستة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة

أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع عناصر الأمن الوطني، أمس، ستة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بتبسة، وأوضح بيان لوزارة الدفاع الوطني اليوم أن العملية
image

حجز أزيد من قنطارين من الكيف وكمية من الكوكايين بـ3 ولايات

أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي وحرس الحدود، في عمليات متفرقة بكل من ورقلة وتمنراست وعين قزام، (07) منقبين عن الذهب و(04) مهاجرين غير شرعيين من
قيم هذا المقال
0