الورقية
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (2)

بعدما كانت المقولة "الجار قبل الدار"..

أصبحت "أغلق باب دارك وبعد على جارك"

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

جيران الأمس متحدين واليوم يتهربون من إلقاء التحية

علاقات الجيران تائهة بين شكليات الحاضر وعادات زمان 

لم تكن الوصية الخالدة التي أوصى بها جبريل عليه السلام نبينا بالجار وصية كباقي الوصايا، بل زادت أهميتها بتلك الصيغة التي تكلم فيها المصطفى بقوله:" حتى ظننت أنه سيورثه". ولكم مع مرور الوقت والأزمنة، تغيرت معاني الجوار ولم تعد تحمل ثقل وضخامة معناها في الماضي، واختلفت الأوضاع والعلاقات بين الجيران، فالجار في غالب الأحوال الآن لم يعد كما في السابق إذ كان بمثابة أخ أو صديق، ونبينا «صلى الله عليه وسلم» وصَى على سابع جار.علاقة قوية ومتينة، أخوة وصفاء و تعاون، هكذا هم جيران أيام زمان، حتى أنهم كانوا في علاقتهم كالأهل وليس جيرانا فقط كان يحافظون على محبة بعضهم لبعض وتسامحهم وتراحمهم وتعاطفهم، ذكريات جميلة وحنين للماضي،غير أن رياح التغيير وإيقاع الحياة المتسارع الذي شهده العصر الحديث رمت بهذه الشمائل ونسي المرء جيرانه، وباتت مقولة "الجار قبل الدار" ضربا من الماضي البعيد، لا يقف أحد عند مغزاها طويلا. وإن المتأمل في أحوال الجيران في هذه الأزمنة ــ إلا من رحم الله ــ ليجد البعد الشاسع بين حالهم وحال الجيران في السابق، فما هي أبعاد التغير الذي طرأ على مفهوم هذه العلاقة الإنسانية النبيلة، وما هو الفرق بين جيران الأمس واليوم، وما هي أسباب هذا التحول.. ذاك ما سعت الاتحاد لمناقشته و التعرف عليه من خلال هذا الروبورتاج.

الفرق بين الأمس و اليوم

يجد البعض أن هناك اختلافا بين جيران اليوم والجيران في السابق، حيث كانت العلاقات مبنية على التكاتف والتكافل والمحبة والوئام، عملا بتلك الوصية الخالدة التي أوصى بها جبريل نبينا صلى الله عليه وسلم بالجار، ولم تكن كغيرها من الوصايا، بل فاقتها في الأهمية بتلك الصيغة التي بالغ فيها المصطفى صلى الله عليه وسلم بقوله: "ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه". ولكن هذه العلاقة اختلفت في زماننا الحاضر فضعفت حتى أنها أصبحت شبه معدومة، فأصبحنا نرى الجيران لا يعرفون بعضهم إلا بالسلام عند أبواب المنازل ،والبعض الآخر لا يعرف جيرانه إطلاقا، فيا ترى، ماذا لو سمع الواحد منا بعض القصص المفزعة عن علاقات بعض الجيران مع بعضهما البعض من مشاحن وبغض وتناحر وعدم ألفة، بل إن البعض من الجيران يسكن داره الجديدة ويخرج منها ولا يعرف جاره الذي بجانبه، بل إن اغلب الناس باتوا مقتنعين بأن "أغلق باب الدار وبعد على الجار".

مشتاق الماء يموت اعمى

حضرت الاتحاد أحد المواقف الغريبة بين جارين ببلدية الرايس حميدو بباب الوادي، حيث جاء السيد "عباس" للسكن حديثا بإحدى العمارات، إلا أن منزله لم يكن مزودا بالماء فذهب إلى مصلحة المياه، فطولب بتوقيع من الجيران ليسمحوا له بوضع عداده فوق عدادات الجيران وتوصيله عن طريق الأنبوب الرئيسي الذي يتواجد تحت الأرض، كي يأتي عمال المصلحة لتوصيله بالماء، فلجأ المعني إلى جاره فعرفه بنفسه وطلب منه أن يسمح له بوضع عداد بجانب عداده وأن يفرع توصيلة باعتباره كصاحب الوصلة والمزود للسكان ولكن لكل منه عداده، ففاجأه جاره بالرفض القاطع قائلا " اذهب وقل لشركة المياه أن تحفر الأرض وتستخرج لك توصيلتك الخاصة" ما جعل الجار الجديد يقدم طلب حفر، لدى مصلحة المياه والتي تستغرق إجراءاته وقتا طويلا من تراخيص، وحفر، وتوصيل ..الخ، وتجدر الإشارة هنا إلى أن التوصيلة التي طلبها الجار الجديد لا تكلف صاحبها ولو دينارا واحدا إلا أنه رفض وفقط.. وبناء على ذلك نرى أن بعض الجيران قد تناسوا قول رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- (مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِى بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُه) رواه البخاري ومسلم، وذلك لعظم حقه، وواجب بره قال ابن بطال رحمه الله تعالى في كتابه (شرح صحيح البخاري): في هذا الحديث الأمر بحفظ الجار والإحسان إليه والوصاية برعي ذمته والقيام بحقوقه.و عَنْ أَبِي شُرَيْحٍ الْعَدَوِيِّ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعَتْ أُذُنَايَ وَأَبْصَرَتْ عَيْنَايَ حِينَ تَكَلَّمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ (مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ) رواه البخاري. ولمسلم بلفظ (مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُحْسِنْ إِلَى جَارِهِ(.فهل بعد هذه النصوص - التي هي غيض من فيض - يتهاون المؤمن في حق الجار ؟!.

الجيرة أصبحت حيطة وزمان النية ما بقى

يقول فتحي: باستطاعتكم أن تقولوا إن الجيران في كثير من الأحياء صاروا بالاسم، ولا يوجد ما يسمى جيران وأعتقد أن ذلك بسبب التنقل الكثير وعدم ثبات السكن في منطقة معينة أو بيت واحد، عكس ما كان عليه الجوار في الماضي، فقد كانت الجيرة توارثا أيضا لأن البيت يسكن فيه الأجداد وأبناؤهم، ويأتون من بعدهم أبناء أبنائهم ويتعرفون على الجيل الممتد لجيرانهم، وربما صار بينهم رضاعة وأخوة أو حتى نسب، كانت الجيرة مبنية على النية، أما الآن فتدخل حسن الظن أو سوء الظن ونوع الأولاد فلو كانت ذرية جيرانهم أولادا فقط خافوا على بناتهم وزوجاتهم، والعكس فوجود البنات قد يخيف المرأة على زوجها وهكذا، فيختارون التباعد والتواصل في المناسبات الكبرى والأحزان، وربما لا يحصل حتى في المناسبات، مع أن ذلك خلاف الشرع.

وحشة البيت الجديد

تروي ابتسام وحشتها واشتياقها لجيرانها بالحراش فتقول" عن ما كنت لأتخيل أن الرقي بالمساكن والمناطق يعني في الغالب وحشة وتباعدا وتنافرا، فمنذ طفولتي وأنا أنتظر الانتهاء من تعمير بيتنا في حي راق الذي يعني أن يكون لي غرفة مستقلة عن إخواني، وأصدقاء جدد، ومدرسة أفضل من مدرستي، إلا أني صدمت بمنزلنا الجديد، لا أصدقاء ولا جيران ولا حتى لعب في الشارع، فعرفت حينها لماذا جدتي رفضت الانتقال معنا وفضلت الاستمرار في بيتنا القديم مع أصغر أعمامي، وقالت لن تفرط بعشرة عمرها وجيرانها، وصرت في أغلب أوقاتي عندها والإجازة كاملة ومعظم أيام الأسبوع أتعذر برغبتي أن يدرسني عمي، لنني لم أستطع أن أفرط في الحي القديم خاصة في المناسبات وشهر رمضان.

حياة مملة ورسميات قاتلة

لم تعد الحياة لها طعم بعد الاستغناء عن بصل وطماطم وخبز الجيران وحين نعطى الصغير طلبه تنتظر عودته بطبق من عشاءهم ...ليتها تعود تلك الأيام، هكذا استهلت مسعودة 76 سنة كلامها المملوء بالحسرة أحيانا أتمنى عوده أيام ماضية بزمن جميل وجيران ترسل وتسال وتطلب بدون قيود حياه مملة ورسميات قاتله، اليوم كل جيراني انتقلوا وبت وحيدة في العمارة التي سكنها أناس لا يعرفون معنى صباح الخير، وإذا رآني أحدهم أحمل شيئا ثقيلا يمر وكأنني شفافة.على لخاطر جيراني كرهت تغيير منزلي رغم رفع سعر الإيجار يقول لحسن، ولكن كوني كثير السفر فوجود أولادي وزوجتي في مأمن قرب جيران يحرصون ويسألون عنهم بحد ذاته يكفيني، لاسيما أني أعرف بمأساة الكثيرين، وما أسمع من أصدقائي عن جيران يتثاقلون حتى عن إلقاء السلام وتحية الإسلام، ويردونها كحمل ثقيل، وكأن لا دين شرح لهم سنة السلام ووجوب الرد عليه.

أما لا أتعامل مع الجيران.. عفوا           

أما نعيمة فتقول أن أمها مرضت بسبب تركها لجيرانها حيث أصيبت بالسكري بعد انتقالهم إلى منزل جديد ولأن أمي متعودة على جاراتها في بيتنا القديم وعلاقات دائمة معهن، ولأنها بطبعها اجتماعية فلقد استغربت عدم حرص الجارات على التواصل معنا وقد سكنا حديثا، ولكنها قالت لنفسها خيركم من يبدأ بالسلام، فأعدت صحنا من البغرير و طرقت باب الجارة المقابلة لنا، وإذ بصاحبة البيت تفتح لها لتقول "لا أحب أن أتعامل مع الجيران ولا أحب أن يزورني أحد منهم عفوا"، كمد وحزن أصيبت أمي بالسكري نتيجة الهم والغم الذي رافق غربتنا عن أهلنا وناسنا وأحبابنا.

"من سعادة المرء المسلم، المسكن الواسع، والجار الصالح"

وتقول أستاذة في الفلسفة: "كثيرا ما نرى صورا محزنة لما آلت إليه علاقات الجيران من شجار وتحاسد وتباغض والعدوان، ، فيحدث أن تفاجأ بموت جار دون أن يشعر به أحد الجيران، وتمر عليه الأيّام ميتا، فلا تدل عليه إلا رائحة كريهة تنبعث من شقّته. كما لا تخلو بعض هذه العلاقات من الرغبة في التجسس والاطّلاع على الأسرار والغيبة والنميمة، حتّى أصبحت الجيرة الطيبة شيئا نادرا في هذه الأيام.وتضيف "المجتمع الفاضل الذي أقامه الإسلام بهدي كتاب الله وسنة رسوله، يهدف إلى تحقيق الاستقرار والراحة النفسية لكلّ فرد من أفراده، وأعظم استقرار هو أن يستقر الإنسان في داره مطمئنا، يؤمن فيه على أهله وأولاده، ولا يتحقق ذلك إلا إذا أحسن المرء اختيار جيرانه، ويقول النبي(ص): "إن من سعادة المرء المسلم، المسكن الواسع، والجار الصالح". وتؤكد أن رابطة الجوار لها دورها العظيم في بناء الحياة الاجتماعية بناء سليما، لأنها تأتي في المرتبة الثانية في النسيج الاجتماعي بعد رابطة الأسرة، ولهذا نجد في التّشريع الإسلامي عناية خاصة بهذه الرابطة، ونجد أن الله تعالى قرن حق الجار مع حق عبادته مع حق الوالدين وذي القربى والمساكين، وفي ذلك دلالة صريحة على أهمية حق الجوار في الإسلام.

 

ي. مغراوي

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (2 منشور):

1 - lydia toumi - bejaia
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم.. وبعد:

الله سبحانه ذكر الإحسان إلى الجار بعد ذكر عبادته وحده لاشريك له، وبعد ذكر حقوق الوالدين وذي القربى واليتامى والمساكين، ممّا يدل على عظم هذه الحقوق وتأكيدها، قال تعالى: {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً} [النساء: 36].

قال ابن عباس رضي الله عنه: " {وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى} يعني الذي بينك وبينه قرابة. {الْجَارِ الْجُنُبِ} الذي ليس بينك وبينه قرابة".

والنبي صلى الله عليه وسلم أوصى بالجار، وبين أنّ ذلك إنّما هو بأمر الله عز وجل فقال صلى الله عليه وسلم: «ما زال جبريل يوصيني بالجار، حتى ظننت أنّه سيورثه» [متفق عليه]. أي: حتى ظننت أنّه سيجعل له نصيباً من الميراث ويدخله في جملة الورثة.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليحسن إلى جاره» [متفق عليه].

حد الجوار:
يطلق وصف الجار على من تلاصق داره دارك، وعلى غير الملاصق إلى أربعين داراً، وقد سئل الحسن البصري عن الجار فقال: "أربعين دارا أمامه وأربعين خلفه وأربعين عن يمينه وأربعين عن يساره". (الأدب المفرد).

وروي عن علي رضي الله عنه أنّ من سمع النداء فهو جار.

وقيل: إنّ من صلى معك صلاة الصبح في المسجد فهو جار.

وقد جعل الله عز وجل الاجتماع في المدينة جواراً، قال تعالى: {لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلاً} [الأحزاب: 60] ممّا يدل على أنّ حد الجوار أكبر من ذلك.

من حقوق الجار:
1- أن يسمح الرجل لجاره بغرز خشبه في جداره، فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبه في جداره. ثم يقول أبو هريرة: ما لي أراكم عنها معرضين؟! والله لأرمين بها بين أكتافكم» [متفق عليه].

وجمهور العلماء حملوه على الندب والاستحباب وبر الجار والتجاوز له والإحسان إليه، مستدلين بقوله صلى الله عليه وسلم: «لايحل مال امرىء مسلم إلّا عن طيب نفس منه» [صححه الألباني].

2- أن يتعاهد جيرانه ويطعمهم من طعامه إن رأوه أو شموا رائحته، ويطفئ جوعهم إن علم بذلك وقدر عليه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: «يا أبا ذر إذا طبخت مرقة فأكثر ماءها، وتعاهد جيرانك» [رواه مسلم].

وروت عائشة رضي الله عنها أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها: «ليس المؤمن بالذي يشبع؛ وجاره جائع إلى جنبه» [حسنه الألباني].

3- أن يقدم الجار الأقرب في الهدية مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها لما سألته : "يا رسول الله إنّ لي جارين، فإلى أيّهما أهدي؟"، قال: «إلى أقربهما منك بابا» [رواه البخاري].

والحكمة في ذلك أنّ الأقرب يرى ما يدخل بيت جاره من هدية وغيرها فيتشوق لها، بخلاف الأبعد، كما أنّ الأقرب أسرع إجابة لما يقع لجاره من المهمات ولا سيما في أوقات الغفلة.

كما أنّه على المهدى له أن لا يستقله ويحتقره وإن كان قليلاً ولأجل كل ذلك قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه أبو هريرة رضي الله عنه: «يا نساء المسلمات، لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة» [متفق عليه].
والفرسن: عظم قليل اللحم، وهو خف البعير كالحافر للدابة.

4- أن يعينه إذا استعان به.

5- أن يقرضه إذا استقرضه.

6- أن يعوده إذا مرض.

7- أن يهنئه إذا أصابه خير.

8- أن يعزيه إذا أصابته مصيبة.

9- أن يتبع جنازته إذا مات.

10- أن لا يستطيل عليه بالبنيان فيحجب عنه الريح إلّا بإذنه.

11- إن اشترى فاكهة فليهد له منها.

قال الغزالي: "اعلم أنّه ليس حق الجوار كف الأذى فقط بل احتمال الأذى، ولايكفى احتمال الأذى بل لابد من الرفق وإسداء الخير والمعروف".

مراتب الجــيــــــران:
1- جار له حق واحد وهو المشرك له حق الجوار.

2- وجار له حقان وهو الجار المسلم له حق الجوار وحق الإسلام.

3- وجار له ثلاثة حقوق وهو الجار المسلم له رحم له حق الجوار وحق الإسلام وحق القربى.

وأمّا من حيث القرب فالجار إمّا أن يكون قريباً منك وإمّا بعيداً، ملاصقاً أو غير ملاصق، ورتبة هؤلاء تتفاوت من حيث عدد الحقوق ومدى القرب، والجار الأقرب يُقَدم على الجار الأبعد، وهو ما استشعره علماء الإسلام، فهذا الإمام البخاري نجده يبوب في كتابه (الأدب المفرد) (باب الأدنى فالأدنى من الجيران)، وذلك تنبيهاً على قدره، ويترتب عليه حسن المعاملة والوقوف بجانبه واجتناب أذيته، وهذا من شأنه أن يكفل التعايش بين النّاس في طمأنينة بسبب استشعار هذا البعد الديني في المعاملات، وتحقيق الرحمة التي جاء بها الإسلام، وكان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يسمي نفسه بها، فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي لنا نفسه أسماء فقال: «أنا محمد وأحمد والمقفى والحاشر ونبي التوبة ونبي الرحمة» [رواه مسلم].

حقوق الجار غير المسلم:
اعتنت الشريعة الإسلامية الغراء بحقوق غير المسلمين، ومعلوم أنّ الذين يحظون بكل هذه العناية هم الذين لا يؤذون جماعة المسلمين، ولا يكيدون لهم كيداً، ولا يناصبونهم العداء، ولهم ذمة.

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم القدوة الحسنة في حسن تعامله مع جيرانه من غير المسلمين، عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده، فقعد عند رأسه فقال له: «أسلم»، فنظر إلى أبيه وهو عنده فقال له: "أطع أبا القاسم صلى الله عليه وسلم"، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول: «الحمد لله الذي أنقذه من النّار» [رواه البخاري].

وهذا عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - وقد ذبح شاة نجده يقول: أهديتم لجاري اليهودي؟؛ فإنّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنّه سيورثه» [رواه البخاري].

فالخلاف في الدين لا يوجب ظلم النّاس، والمحافظة على حقوقهم مع اختلاف العقيدة ما داموا ملتزمين بواجباتهم.

النتائج والثمرات:
1- هي سبب في تعمير الديار لما يحس به المرء من راحة البال بجوار جاره، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إنه من أعطي حظه من الرفق، فقد أعطي حظه من خير الدنيا والآخرة، وصلة الرحم، وحسن الخلق وحسن الجوار يعمر الديار، ويزيدان في الأعمار» [صححه الألباني].

2- يقبل الله عز وجل شهادة جيرانه في حقه بالخير ويغفر له ما لا يعلمون وفي ذلك روى أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من مسلم يموت فيشهد له أربعة أبيات من جيرانه الأدنين إلّا قال: قد قبلت فيه علمكم فيه وغفرت له ما لا تعلمون» [قال الألباني حسن لغيره].

3- هي سبب رفع منزلته في الدنيا لأنّ الإحسان إلى الجار والكف عن أذيته من مكارم الأخلاق التي تعد شرطاً في المروءة.

4- هي سبب رفع منزلته عند الله عز وجل. وفي ذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خير الأصحاب عند الله عز وجل خيرهم لصاحبه وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره» [صححه الألباني].

5- هي سبب سعادة المرء، وفي ذلك قال صلى الله عليه وسلم: «أربع من السعادة: المرأة الصالحة، والمسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء» [صححه الألباني].

كيف أكسب جاري؟
ما نراه اليوم من جفوة بين الجيران وخصومات وسوء عشرة وعداوة في بعض الأحيان ما هو إلّا نتاج الإهمال والتفريط فهذه وسائل وطرق شرعية تحفظ دفئ العلاقات بين الجيران منها:
1- كف الأذى وبذل الندى.

2- البدء بالسلام.

3- طلاقة الوجه.

4- المواساة في الشدة.

5- احترام الخصوصيات.

6- قبول الأعذار بالمسامحة والرفق واللين.

7- النصح برفق ولين.

8- الستر وترك التعيير.

9- الزيارة في الأوقات المناسبة.

10- المجاملة اللطيفة.

الترهيب من الإساءة إلى الجار:
لاشك أنّ الأذية للجار أعظم من أذية غيره، وكلما كانت أكبر كانت أعظم حتى قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه: «لأن يزني الرجل بعشر نسوة؛ أيسر عليه من أن يزني بامرأة جاره»، قال: «ما تقولون في السرقة؟»، قالوا: "حرمها الله ورسوله، فهي حرام". قال: «لأن يسرق الرجل من عشرة أبيات؛ أيسر عليه من أن يسرق من جاره» [صححه الألباني].



ومن كان متصفاً بهذه الصفات السيئة لزم أن يكون ناقص الإيمان إن لم يكن عديمه وفي ذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن»، قيل: "ومن يا رسول الله؟"، قال: «الذي لا يأمن جاره بوائقه» [رواه البخاري].

وفي هذا الحديث تأكيد لحق الجار، لقسمه صلى الله عليه وسلم على ذلك وتكريره اليمين ثلاث مرات، وفيه نفي الإيمان عمن يؤذي جاره بالقول أو الفعل حسب ظاهر الحديث. وقد حمله كثير من العلماء على أنّ مراده نفي كمال الإيمان ولا شك أنّ العاصي غير كامل الإيمان.

عاقبة الإساءة إلى الجار:
1- عدم حمد أحد سلوكه في الدنيا، وتشكي النّاس من سوء فعاله كما في الحديث الذي اشتكى فيه أحدهم من سوء معاملة جاره له. وفي وصية لقمان لابنه، قال: "يا بني، حملت الجندل و الحديد فلم أر شيئاً أثقل من جار سوء وذقت المرار كله فلم أر شيئاً أمر من الفقر". [رواه ابن أبي شيبة والبيهقي].

2 أول الخصوم يوم القيامة هم الجيران لعظم الذنب المقترف في حقهم واستهانة النّاس بهم. رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أول خصمين يوم القيامة: جاران» [حسنه الألباني].

3- العذاب بالنّار إلّا أن يتغمده الله برحمته، عن أبى هريرة رضي الله عنه أنّه قيل للنبي صلى الله عليه وسلم:إنّ فلانة تقوم الليل وتصوم النهار وتفعل وتصدق وتؤذي جيرانها بلسانها! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا خير فيها، هي من أهل النّار» [رواه البخاري في الأدب المفرد].
2 - tizziri - aflou
اسالوا الامام الذي في قرية افلو هل احسن الى جاره حين سبه في اجداده و ابنائه و حرد ابناءه ليسبوا الجار بالكلام الساقط و قطع الامام عن جاره الماء الصالح للشرب و ادعى الامام كذ با و زورا عن الجار بانه لم يدفع له واجب الكراء لعدة شهور مستغلا عدم اعطائه تواصيل الكراء.
و قد ترافع مع جاره الى المحكة فكان الحكم لصالح الجار.هذا ما صنعه الامام و مؤذن أفلو فاذا كان هذا فعل حامل الاسلام و الذي يجب عله ان يكون قدوة للناس و واعظا و ناصحا فماذا عن غيره ممن لا يعرفون عن الاسلام.لا يعرف بحق الجار الا من يتحلىى بالاخلاق الاسلامية حقيقة لا نفاقا

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

نسبة المشاركة في انتخابات

      أدرار 27.12 26.66 الشلف 14.52 14.40 الأغواط 26.19 25.85 أم البواقي 19.15 18.43 باتنة 23.48 22.25 بجاية 20.49 17.60 بسكرة 23.20 22.34 بشار 25.55 25.25 بليدة 15.52 15.50 البويرة 17.85 16.23 تمنراست 33.48 33.16 تبسة 20.27 19.44 تلمسان 19.11 18.70 تيارت 22.03 21.80 تيزي وزو 18.99 16.60 الجزائر 12.49 11.82 جلفة 20.00 19.03 جيجل 17.50 17.19 سطيف 19.23 18.26 سعيدة 18.80 18.68 سكيكدة 17.01 16.59 سيدي بلعباس 17.83 17.65 عنابة 23.04 23.01 قالمة 20.35 20.12 قسنطينة 22.13 11.97 المدية 20.71 20.33 مستغانم 23.09 22.40 مسيلة 24.26 22.70 معسكر 18.58 18.28 ورقلة 27.07 26.73 وهران 23.79 23.65 البيض 21.60 21.52 اليزي 30.49 30.41 برج بوعريريج 18.16 17.61 بومرداس 17.37 16.36 الطارف 23.42 23.36 تندوف 36.90 35.41 تيسمسيلت 24.37 24.27 الوادي 22.80 21.02 خنشلة 28.02 27.22 سوق أهراس 17.81 17.51 تيبازة 16.64 16.20 ميلة 18.26 18.04 عين الدفلة 18.75 18.42 نعامة 24.79 24.50 عين تموشنت 22.68 22.09 غرداية 26.63 26.25 غليزان  20.33 19.95  
image

السودان في حضن روسيا وعمر البشير يصرح ستساعدنا في تحديث جيشنا

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أنه اتفق مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو على مشاركة موسكو في تحديث القوات المسلحة السودانية.
image

رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة يؤدي واجبه الانتخابي

أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي امس الاربعاء نوفمبر 2017 ببرج باجي مختار وعين قزام الناحية العسكرية السادسة ،  سبعة (07) مهربين وحجزت مركبتين (02)
image

رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، يدلي بواجبه الانتخابي

أدى رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الخميس واجبه الانتخابي بالمدرسة الابتدائية محمد البشير الإبراهيمي بالأبيار (الجزائر العاصمة) في إطار انتخابات تجديد المجالس الشعبية البلدية 
image

بوتين يعلن عن خطة لعقد مؤتمر حوار وطني لحل الأزمة في سوريا

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نيته عقد مؤتمر "حوار وطني" في روسيا لوضع حد للحرب الأهلية في سوريا المستمرة منذ 6 سنوات.
image

افتتاح مكاتب التصويت لانتخابات عبر التراب الوطني

الجزائر - فتحت مكاتب التصويت أبوابها صباح اليوم الخميس عبر كامل التراب الوطني لاستقبال نحو 23 مليون ناخب مدعوون لاختيار ممثليهم  على مستوى 1.541 مجلس شعبي بلدي و48 مجلس
image

ابرلمان الفرنسي يرفع الحصانة عن لوبان

رفعت الجمعية الوطنية الفرنسية، الأربعاء، الحصانة البرلمانية عن زعيمة أقصى اليمين مارين لوبان لنشرها صورا لتجاوزات تنظيم "داعش" على "تويتر"، ما دفع لوبان إلى التنديد
image

وزارة الداخلية تتخذ جملة من الإجراءات لضمان السير الحسن للاقتراع

اعلنت وزارة الداخلية و الجماعات المحلية  والتهيئة العمرانية اليوم الاربعاء عن اتخاذ جملة من الإجراءات خلال الفترة  الممتدة بين 22 نوفمبر الساعة منتصف الليل و24
image

رئيس الجمهورية يدعو الجزائريين إلى "المشاركة بقوة" في الانتخابات المحلية

دعا رئيس الجمهورية, السيد عبد العزيز  بوتفليقة, اليوم الأربعاء, الجزائريين إلى "المشاركة بقوة" في انتخابات تجديد  المجالس الشعبية البلدية والولائية, المقررة هذا الخميس. قال الرئيس بوتفليقة,
image

البوليساريو تعتبر حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره حقا ثابتا

اعتبر ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة ، عضو الأمانة الوطنية السيد البخاري أحمد ، أن حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره "حقا ثابتا" وبالتالي غير