الدولي
أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
print نسخة للطباعة Plain text نص بسيط comments التعليقات (0)

وزارة الدفاع الأمريكية تعد خطة وقائية سرية لضرب كوريا الشمالية


أعدت وزارة الدفاع الأمريكية خطة محددة لضربة وقائية على مواقع الصواريخ في كوريا الشمالية استعدادا لأوامر قد تأتى من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بهذا الهجوم. وكشف مسؤولون عسكريون ان مفتاح الخطة سيكون هجوما كبيرا لمقاتلات ثقيلة من طرازبي ـ 1 بي من قاعدة اندرسون الجوية في غوام، ووفقا لبيانات منفصلة من البنتاغون،فقد أجرت وزارة الدفاع 11 عملية تدريب لهذا الطراز منذ نهاية أيار/ مايو حتى الاثنين الماضي، وقال المسؤولون ان التدريبات تسارعت في الفترة الاخيرة استعدادا للخطة الفعلية التى تتضمن هجمات هذه المقاتلات غير النووية بمساعدة من الاقمار الصناعية والطائرات بدون طيار، ومن المفترض ان ترافق مقاتلات بي ـ 1 بي اثناء الهجوم طائرات مقاتلة اخرى من طراز جت وطائرات تزود القود وطائرات حربية الكترونية. وقال الادميرال جيمس ستافريدس، القائد السابق لقوات التحالف في أوروبا، ان ترامب سينظر في عدة خيارات عسكرية من بينها هذه الخطة اذا اختار تصعيد الوضع في حين أصدر البنتاغون بيانا مكتوبا من وزير الدفاع جيمس ماتيس اكد فيه استعداد الجيش الأمريكي للدفاع والهجوم، وجاء في البيان «في الوقت الذى تبذل فيه وزارة الخارجية قصارى جهدها لحل هذا التهديد العالمي من خلال السبل الدبلوماسية فإن القوات المسلحة المتحالفة تمتلك الآن قدرات دفاعية وجومية دقيقية وقوية على الأرض». وأكد الجنرال تيرنس جي أوشونيسي، قائد القوات الجوية الأمريكية في المحيط الهادئ: «نحن نتحمل مسؤولية تجاه الأمة والحلفاء لعرض التزامنا الثابت اثناء التخطيط لاسوأ السيناريوهات، واذا دعينا إلى ذلك، نحن على استعداد للرد بسرعة وقوة»، وبالنسبة إلى خطة استخدام قاذفات بي ـ 1 بي، اضاف أوشونيسي ان القاذفات كانت من بين الخيارات قيد النظر ولكنا ليست الخيار الوحيد مشيرا إلى ان الهجوم سيأتى من الجو والبر والبحر والانترنت. وتوقع خبراء عسكريون ردا عنيفا من كوريا الشمالية على الهجوم المحتمل وقالوا ان الأهداف المحتملة للرد قد تكون قريبة على بعد 40 ميلا من الحدود مع كوريا الجنوبية بالقرب من سيول او بعيدة مثل قاعدة اندرسون، وأوضح الادميرال ستافريدس ان استخدام مقاتلات من طراز بي ـ 1 وتدمير البنية التحتية الكورية وقتل العديد من الكوريين الشماليين سيؤدى إلى تصعيد مشيرا إلى ان كيم جونغ سيضطر إلى توجيه ضربات عسكرية ضد كوريا الجنوبية كحد ادنى على الهجمات، ومن الحتمل ان يصل إلى اهداف بعيدة من بينها غوام. وقالت مصادر عسكرية أمريكية لمنصات اخبارية من بينها ان بي سي ان هناك قناعة داخل وزارة الدفاع على ضرورة استخدام طائرات بي 1 لأسباب عملية ومعقدة في الهجمات ضد كوريا الشمالية من بينها قدرة هذه المقاتلات على حمل أكبر حمولة ممكنة من الاسلحة مقارنة مع جميع المقاتلات الاخرى في ترسانة الولايات االمتحدة، وقالت مصادر عسكرية ان هذه القاذفات قادرة على حمل مزيد من الاسلحة إلى 3 تفجيرات منفصلة وما يصل إلى 168 الف رطل من القنابل وحمل صواريخ دقيقة للغاية يبلغ مداها 503 ميل بحري. وقال ضباط شاركوا في مناقشات الخيارات المحتملة للهجوم والاستجابة المحتملة لكوريا الشمالية انه تم اختيار مقاتلات بي 1 لأنها غير قادرة على حمل الاسلحة النووية في رسالة إلى الصين وروسيا بأن الولايات المتحدة لا تحاول تصعيد الوضع السئ بالفعل في حين شكك بعض الخبراء بهذا المنطق الجيوسياسي وقالوا أنه لا مصلحة للولايات المتحدة في تهدئة الروس او الصينين لأن القدرة على التحكم بالخيارات ستنعدم بعد إطلاق القاذفات على اهداف في كوريا الشمالية. و أظهر مقطع فيديو أرشيفي لشبكة (إن بي سي) يعود لعام 1999 الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مقابلة أجرتها معه الشبكة وهو يدافع عن فكرة تنفيذ عمل عسكري وقائي ضد كوريا الشمالية. وبسؤاله عما إذا كان سينفذ ضربة استباقية ضد كوريا الشمالية إذا أصبح رئيسا للبلاد، رد ترامب الذي كان رجل أعمال آنذاك: «سأتفاوض أولا». وأضاف ترامب خلال لقائه مع برنامج «ميت ذا برس»: «سأتفاوض… وسأتأكد من أننا سنحاول الوصول إلى أفضل اتفاق ممكن». وقال إنه إذا فشلت المفاوضات «فمن الأفضل أن يتم حل المشكلة عاجلا وليس آجلا». وتابع: «أقول إن علينا أن نفعل شيئا ما لوقفها (كوريا الشمالية)». واستطرد قائلا: «هل تريد أن تفعل ذلك في خمس سنوات، عندما يكون لديهم رؤوس حربية في كل مكان، كل واحد منهم يشير إلى مدينة نيويورك ولواشنطن ولكل واحد منا… أم تريد أن تفعل شيئا الآن؟».وكشفت كوريا الشمالية الخميس أنها ستضع قريبا اللمسات الأخيرة على خطة لإطلاق أربعة صواريخ متوسطة المدى باتجاه جزيرة غوام الأمريكيية في غرب المحيط الهادئ. ويأتي الإعلان عقب تحذير شديد اللهجة أطلقه الرئيس الأمريكيي دونالد ترامب متوعدا بيونغ يانغ ب»النار والغضب»، وسط اشتداد الحرب الكلامية بين البلدين والتوتر في شبه الجزيرة الكورية. لكن هل الشمال قادر بالفعل على شن عملية مماثلة؟ وهل إن الولايات المتحدة قادرة بالفعل على منعه من التمادي إلى هذا الحد؟ وأعلنت كوريا الشمالية أن مشروعها الذي ستنتهي من وضع اللمسات الأخيرة عليه في منتصف آب/أغسطس يشمل أربعة صواريخ من طراز «هواسونغ ـ 12» ينتهي مداها على بعد 30 إلى 40 كلم من غوام. وخلال التجربة الأخيرة في أيار/مايو، قطع هذا الصاروخ المتوسط المدى نحو 787 كيلومترا. وأُطلق من زاوية مرتفعة ويصل مداه الأقصى إلى حوالى 5 آلاف كيلومتر حسب خبراء. وتقع غوام التي تبعد حوالى 3300 كلم عن قواعد إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية في مرمى هذا الصاروخ بكل سهولة. ويستبعد الخبراء فرضية أن يحيد الصاروخ عن هدفه ليسقط في الجزيرة. وقد لا يكون «هواسونغ 12» أكثر الصواريخ دقة وتكنولوجيته مشابهة لتلك التي كان الاتحاد السوفياتي يستخدمها ابان السبعينات، حسب يانغ أوك الباحث في المنتدى الكوري للدفاع والأمن. غير أن «هذه الصواريخ قد تخفق في بلوغ هدفها ضمن محيط خمسة كيلومترات حدا أقصى». ونظرا لمسافات التحليق التي كشفت عنها بيونغ يانغ، «يبدو خطر ضرب الجزيرة عرضا، ضئيلا حتى الساعة». وقال وزير الدفاع الياباني إيتسونوري أونوديرا، إن قانون بلاده يسمح لها اعتراض أي صاروخ كوري شمالي متجه صوب الأراضي الأمريكية في المحيط الهادي، إن هي ارتأت أنه يشكل خطرًا على وجودها. ونقلت وكالة «كيودو» اليابانية الرسمية عن الوزير قوله، الخميس، إن «اليابان تلعب دورا دفاعيا، في حين يتلخص دور الولايات المتحدة في الردع عن طريق توجيه ضربات». وأشار أونوديرا أمام لجنة من مجلس النواب إلى أن «أمن اليابان يتعلق في الغالب بقدرات واشنطن على توجيه مثل هذه الضربات». كما أكد أنه من حق بلاده اعتراض أي صاروخ كوري شمالي يستهدف جزيرة «غوام» الأمريكية.

عدد القراءات 48 مرة | قراءات اليوم 1 مرة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

أضف تعليقك comment

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

جديد الأخبار
image

شركة AMS-MB بالرويبة تسلم (227) عربة مرسيدس بنز، لوزارة الدفاع الوطني

في إطار تجسيد برنامج الإنعاش الاقتصادي الذي بادر به فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، الرامي إلى بعث الصناعة الوطنية، وتجسيدا
image

قايد صالح في زيارة عمل إلى الناحية العسكرية الخامسة

 يقوم الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، ابتداءً من يوم غد الأربعاء 23 أوت 2017، بزيارة عمل وتفتيش
image

إبراز أهمية هجومات الشمال القسنطيني ومؤتمر الصومام في الثورة التحريرية

تم إبراز أهمية هجومات الشمال القسنطيني و مؤتمر الصومام في الثورة التحريرية المجيدة وهذا خلال ندوة تاريخية انتظمت، أول أمس، بمتحف المجاهد بتلمسان بمناسبة إحياء
image

«الغارديان»: سلاح الإرهابيين سيارات ترعب المجتمعات… والسياح هدفهم الجديد

يقدم الهجوم الأخير الذي استهدف سياحاً ومارة في ساحة «لاس رامبلاس» الشهيرة في مدينة برشلونة ثلاثة دروس قاسية تعلمتها الأجهزة الأمنية الأوروبية، وبالضرورة الرأي العام.
image

الاقتصاد الجزائري حقق نموا بـ 3.3 بالمئة خلال سنة 2016

حقق الاقتصاد الجزائري سنة 2016 نموا ب3ر3 بالمئة مقابل 7ر3 بالمئة سنة 2015 فيما بلغ الناتج الداخلي الخام الفردي 3.894 دولار سنة 2016 حسب ما
image

الترجل على الكورنيش العنابي يصنع المشهد في موسم الاصطياف

تحول كورنيش عنابة الساحر بمرور السنين وتطور  خدمات الاصطياف إلى وجهة لترجل المصطافين بامتياز صانعا بذلك أبرز المشاهد في  الصيف. فما من زائر أو مصطاف يحط
image

تدمير مخبأين (02) للإرهابيين بباتنة

كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، يوم 21 أوت 2017، مخبأين (02) للإرهابيين بباتنة الناحية العسكرية الخامسة . وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة، أوقفت مفارز للجيش
image

لخضاري يؤكد: مخطط عمل الحكومة لن يعرض على البرلمان قبل 4 سبتمبر

أكد رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني الأفلان،  سعيد لخضاري، أمس، أن عرض مخطط عمل حكومة أويحيى سيكون بعد افتتاح الدورة البرلمانية المنتظر يوم
image

وفاة حـــــــــــاج جزائري بمكة المكرمـــــــــة

كشف المدير العام لديوان العمرة والحج يوسف عزوزة ،أمس، عن وفاة أول حاج جزائري بمكة المكرمة، مؤكدا أن وفاة طبيعية غيبت حاج جزائري من مواليد
image

خرجـــــــــات مراطونية لزحالي تحسبا للمحليات

يقوم عضو المكتب السياسي المكلف بالشباب زحالي عبد القادر بخرجات مراطونية عبر ولايات الوطن تحسبا للانتخابات المحلية القادمة، خاصة ما تعلق بمتابعة اللمسات الأخيرة لجمع
قيم هذا المقال
0