الرئيسية | الوطني | وزير الطاقة قيطوني:القرار التاريخي لدول الاوبك في الجزائر انعش الاستثمار ورفع الركود

وزير الطاقة قيطوني:القرار التاريخي لدول الاوبك في الجزائر انعش الاستثمار ورفع الركود

image

اكد وزير الطاقة السيد مصطفى قيطوني اليوم الخميس بالجزائر ان "القرار التاريخي" لدول الاوبك و غير العضو في المنظمة الذي اتخذ في الجزائر في سبتمبر 2016 "سمح بتحسن الاسعار في عام 2017 و ظهور بعض بوادر الانتعاش في افاق الاستثمار". وفي تدخله خلال اليوم الاعلامي لتقديم حصيلة الطاقة لسنة 2017 ذكر السيد قيطوني ان العالم عرف اواخر سنة 2014 و خلال عامي 2015 و 2016 فترة ركود في النشاط الاقتصادي انجر عنها تراجع الطلب وانهيار اسعار البترول الى حد كبير "غير ان القرار التاريخي للدول الاعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول (اوبك) و الغير العضو في المنظمة الذي اتخذ في الجزائر في 28 سبتمبر 2016 سمح بتحسن الاسعار في عام 2017 و ظهور بعض بوادر الانتعاش في افاق الاستثمار". و في هذا الصدد اوضح السيد الوزير ان مداخيل الصادرات للمحروقات بلغت 2ر33 مليار دولار في سنة 2017 بنمو قدره 1ر19 بالمئة مقارنة بسنة 2016 . كما بلغت قيمة الجباية البترولية في سنة 2017 التي تم دفعها للخزينة العمومية 2.228 مليار دينار مقابل 1.863 مليار دينار في سنة 2016 اي بزيادة 20 بالمئة. "كل المؤشرات تدل على ان قطاع الطاقة بخير و ان هناك انجازات تم تحقيقها" حسب الوزير. و في هذا الاطار ذكر السيد قيطوني بالإنجازات المحققة خلال الاشهر الاخيرة في مجال المحروقات مثل دخول حيز الخدمة الحقول الغازية جنوب عين صالح و تدشين في ديسمبر 2017 بولاية ادرار المجمع الغازي شمال رقان. كما تم في مارس 2018 في تيميمون تدشين مشروع صناعي كبير لمعالجة الغاز الطبيعي و في ابريل 2018 بولاية تمنراست تدشين انبوب الغاز الذي يمتد من عين صالح على مسافة 530 كم لتزويد منطقة تمنراست بالغاز الطبيعي. و في مجال تطوير الصناعة الغازية و البترولية في الجنوب الكبير اوضح السيد قيطوني ان سوناطراك قامت" بمجهودات جبارة" من اجل اشراك شباب المنطقة في هذه الحركية. و لبلوغ هذا الهدف قررت سوناطراك انشاء عدة مراكز لتكوين الشباب في الجنوب. فقد تم انجاز مركز للتكوين في ولاية ورقلة متخصص في مجال التلحيم و في صناعة الادوات المعدنية. كما قررت سوناطراك انشاء ثلاثة مراكز اخرى جديدة للتكوين الاول بولاية ادرار متخصص في المهن لها علاقة بصناعة الغاز مجهز بكل المرافق الضرورية. اما المشروع الثاني بولاية تمنراست سيتم انجازه في مدينة عين صالح و هو مركز تكوين متخصص في صناعة الغاز. اما المشروع الثالث في ولاية اليزي و هو مركز لتكوين في المهن التي لها علاقة بالنشاطات البترولية سيتم انجازه بمقر الولاية اي في مدينة اليزي لوجود المرافق الضرورية. من جهة اخرى اشار السيد قيطوني ان مداخيل البلاد عرفت تحسنا ملحوظا مع بداية هذه السنة: فقد حققت سوناطراك مع نهاية شهر ماي 2018 رقم اعمال للتصدير قدره 16 مليار دولار مقابل 14 مليار دولار خلال نفس الفترة من سنة 2017 اي بارتفاع 3ر14 بالمئة. كما بلغت الجباية البترولية 1.190 مليار دينار مع نهاية شهر ماي 2018 مقابل 995 مليار دينار خلال نفس الفترة من سنة 2017 اي بارتفاع 20 بالمئة. و بالنسبة لنشاط الاستكشاف فقد تم تسجيل 17 اكتشاف جديد مع نهاية شهر ماي 2018 مقابل 14 اكتشاف في نفس الفترة من سنة 2017 و هذا ما سيعزز مستوى الاحتياطات من البترول و الغاز. فحسب السيد قيطوني "هذه الانجازات تبشر بالخير" مضيفا أن قطاع الطاقة يعمل جاهدا من اجل المساهمة في تطوير الاقتصاد الوطني و توفير الطاقة في كل ربوع الوطن و بالتالي خلق الظروف المناسبة للتنمية الاقتصادية و الاجتماعية.