الرئيسية | الوطني | الأولياء يثمنون تأجيل البكالوريا ويؤكدون أن القرار الأخير بيد التلاميذ

الأولياء يثمنون تأجيل البكالوريا ويؤكدون أن القرار الأخير بيد التلاميذ

image

ثمن أولياء التلاميذ قرار وزيرة التربية نورية بن غبريت فتح نقاش بخصوص تأجيل موعد إجراء امتحان شهادة البكالوريا هذه السنة، معتبرين أن القرار جاء بسبب التأخر الحاصل في الدروس نتيجة الإضرابات والتقلبات الجوية التي مست 18 ولاية.

وأكد رئيس جمعية أولياء التلاميذ أحمد خالد، أن جمعيته “هي من رفعت طلب تأجيل البكالوريا الأسبوع الماضي قبل إعلان نقابة الكنباست عن وقف الإضراب بسبب تأخر الدروس في ثلاث ولايات بجاية، البليدة وتيزي وزو.

من جانبها قالت رئيسة الفدرالية الوطنية لأولياء التلاميذ، جميلة خيار، إن اللّقاء الذي جمعهم والشركاء الاجتماعيين مع الوزيرة والذي قيم الوضع الراهن لقطاع التربية، تم الاتفاق فيه على ضرورة استشارة التلاميذ في تاريخ إجراء الامتحانات النهاية خاصة البكالوريا.

وشددت خيار على ضرورة أن تكون الكلمة الفصل في هذا الشأن لتلاميذ فقط من أجل مراعاة الجانب النفسي لهم، خاصة في ظل الظروف التي شهدها قطاع التربية هذه السنة.

أما فيما يخص طريقة الاستفتاء فأوضحت محدثتنا، أنه سيتم بطريقتين، الأولى إلكترونية في 48 ساعة من خلال موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات في المؤسسات التي تتوفر على خدمة الانترانت، أما المؤسسات التي لا تتوفر عليا فسيتم توزيع الاستمارات على تلاميذ الأقسام النهائية والتي تحتوي على سؤالين يعطي من خلالهم التلاميذ رأيهم في تأجيل إلى 19/20/23/21/24 جوان 2018 أو الإبقاء على التاريخ السابق 3/4/5/6/7 جوان 2018.