الرئيسية | الوطني | بوحجة : مكاسب المرأة عززها دستور 2016

بوحجة : مكاسب المرأة عززها دستور 2016

image

دعا رئيس المجلس الشعبي الوطني ،السعيد بوحجة، أمس، لتغيير بعض  "الذهنيات" والعقليات ونشر ثقافة المساواة بين الرجل والمرأة في كافة المجالات، وقال إنه يحق للمرأة الجزائرية أن تفتخر بنضالاتها وتضحياتها في سبيل الحرية والكرامة. وأوضح بوحجة في كلمته التي ألقاها نيابة عنه النائب ،عبد القادر حجوج، بمناسبة اليوم البرلماني الإعلامي في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمرأة بالمجلس الشعبي الوطني "المرأة أثبتت وجودها الدائم في مواجهة التحديات التي واجهت امتنا ضد الغزاة بالأمس من أجل حري واستقلال الجزائر"، وأضاف:"..المرأة ساهمت في انتصار الجزائر أيام المأساة الوطنية وقبولها التضحية من اجل الجزائر عبر الوئام المدني والمصالحة الوطنية"،  مؤكدا أن "هذه الملحمة لنضال المرأة في بلادنا عبر القرون والعقود قابلها حرص الدولة لمواكبة ترقيتها في مختلف الفضاءات بدءا من حقها في الانتخابات والمساواة ".وأضاف رئيس المجلس:"يتعين علينا أن نعتز بما حققته المرأة من مكاسب وهي تحقق اليوم حضورا هاما وقويا في كل مؤسسات الدولة ومراتب عالية في المنظمات السياسية والإعلامية وفي الدبلوماسية والجيش الوطني الشعبي والأمن الوطني بمختلف مؤسساته"، مشيرا أن "الإصلاحات التي دعا إليها رئيس الجمهورية بوتفليقة فتحت الأبواب الواسعة لحضور لم يسبق له مثيل في بلادنا للمرأة في الهيئات المنتخبة، ومن بينها البرلمان حيث تجاوزت نسبة تمثيل المرأة فيه 30 بالمائة  فهي حسبه إما نائب رئيس وإما رئيسة لجنة وإما عضو فاعل في لجان المجلس، التي تشارك فيها مختلف الأحزاب السياسية" . وقال بوحجة:"..نسبة التمثيل للمرأة في فضاء الاستثمار من خلال وجودهن على رأس 10 بالمائة في المؤسسات الخاصة التي أنشئت خلال السنوات الأخيرة وحتى الماكثات في البيوت مسهن برنامج تشغيل المرأة تعزيزا لدورهن في المدن والأرياف وعبر كل ربوع الجزائر في خلق الثروة تكملة لدورها في تربية الأجيال الصاعدة"، مؤكدا أن "المكاسب الجديدة للمرأة عززها دستور 2016 في ميدان الحقوق والمساواة والشغل والارتقاء في تقلد المسؤوليات وهو المسار الذي لا زال على بلادنا استكماله لتجسيد الاهداف النبيلة والعمل على تحقيقها لتكتمل نهضة الأمة ". وقال السعيد بوحجة إن "المكاسب الجديدة للمرأة عززها دستور 2016 في ميدان الحقوق والمساواة والشغل والارتقاء في تقلد المسؤوليات وهو المسار الذي لا زال على بلادنا استكماله لتجسيد الاهداف النبيلة والعمل على تحقيقها لتكتمل نهضة الأمة ".

  •  الدالية: العادات لم تعد الشماعة التي يرتكز عليها الرجل لقمع المرأة

أفادت وزيرة التضامن الوطني وقضايا المرأة، غنية الدالية، أن الاجراءات المتخذة بشأن المرأة منذ فترة طويلة بدأ تأثيرها الايجابي يمسها في الواقع، وما يترجم ذلك هو زوال أسطورة العادات التقاليد التي دائما ما كانت الشماعة التي يرتكز عليها الرجل من أجل كبح طموح المرأة، مؤكدا أن الجزائر منذ الاستقلال كانت دائما تساوي بين الجنسين، واليوم أصبح هذا الأمر جليا وواضحا جدا، ومن بين الاجراءات التي وقعت ذكرت الوزيرة بقانون الأسرة الصادر في 2005 والذي وصفته بالوثيقة المعززة لحقوق المرأة داخل بيتها وخارجه، مضيفة أن قانون الجنسية الذي يساوى بين الجنسين في هذه النقطة.

  • خاوة: مكانة "المرأة "حققت قفزة نوعية في عهد بوتفليقة

أكد ،الطاهر خاوة، وزير العلاقات مع البرلمان، أن مكانة المرأة في الجزائر حققت قفزة نوعية في عهد الرئيس بوتفليقة بسبب الاصلاحات التي قام بها منذ توليه زمام الحكم، مضيفا ان رئيس الجمهورية عمل على تكريس حقوقها وتجسيد وعوده التي أطلقها بخصوصها، وفي هذا السياق أبرز ذات المصدر العديد من النقاط التي تبين تصاعد دور المرأة في المجتمع والتي يأتي على رأسها الدستور المعدل الذي كرس هذه النقطة مع صدور بعض القوانين التي تحميها، مشددا على الدور الفعال الذي أصحت المرأة تقوم به في الكثير من المواقع داخل الدولة كانت دائما حكرا على الرجل لا غير.