الرئيسية | الوطني | هل نجح لقاء بن غبريط و " الكناباست"..؟

هل نجح لقاء بن غبريط و " الكناباست"..؟

image

  • ·      بن غبريط: الجميع خاسر من إضراب “الكناباست” والتعويض ليس سهلا
  • ·      بوديبة: الجلسة تركت مفتوحة على خلفية عدم الوصول إلى حل نهائي

دعت وزير التربية الوطنية نورية بن غبريط، أمس، للقيام بتقييم موضوعي، وبدون مجاملات لمخلفات إضراب “الكناباست”، وقالت إن تحدي إستدراك التأخر المسجل في الدروس ليس بالسهل، كاشفة أن الجميع خاسر والتلاميذ هم أكبر الضحايا، وبدوره لم يستبعد المكلف بالإعلام بـ" الكناباست " مسعود بوديبة خيار العودة إلى الإضراب، فهل نجح اللقاء بين بن غبريط و " الكناباست أم أن " الغليان" سيعود من جديد..؟. وقال الأمين الوطني المكلف بالإعلام والاتصال للمجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار إن خيار العودة إلى الإضراب غير مستبعد خلال اجتمع المجلس الوطني للنقابة الذي سيدرس قريبا مخرجات الاجتماع مع وزارة التربية الوطنية، وذلك في تصريح إعلامي، مشيرا أن إعادة إدماج الأساتذة على مستوى ولاية البليدة كانت النقطة الخلافية الأبرز في لقائهم مع وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط والتي دام أكثر من 13 ساعة، موضحا أنه تم اشتراط تقديهم الطعون من أجل العودة للعمل عكس الولايات المتبقية بحجة أنهم من دخلوا في الإضراب قبل باقي الولايات، موضحا أن الجلسة تركت مفتوحة على خلفية عدم الوصول إلى حل نهائي في قضية إعادة إدماج الأساتذة المفصولين في ولاية البليدة التي قرنت الوصاية عودتهم بتقديم الطعون ما رفضته الكناباست واعتبرته غير قانوني.

  • دزيري: إضراب الرابع من أفريل لن يتم إلغائه

لم سيستبعد رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين "الانباف" صادق دزيري العودة للإضراب في حال فشل اجتماع مع وزارة التربية الوطنية المقرر الثلاثاء المقبلة، وذلك في تصريح لموقع " سبق برس" ، وقال إن عدم الوصول إلى اتفاق واضح حول تعديل الإختلالات ومعالجة القانون الأساسي سيؤدي إلى الدخول في إضراب وطني من قبل خمس نقابات لتربية الوطنية التي اتفقت على ذلك و التي ستجتمع قبل العطلة الربيعية لتحديد موعد الذي يسكون إما في الفصل الثالث أو بداية السنة المقبلة، كاشفا أن إضراب الرابع من أفريل لن يتم إلغائه لأنه يدخل في أطار سلسلة البرنامج الاحتجاجية المتفق عليها من قبل 11 نقابة من خمس قطاعات هي التعليم العالي، الصحة، الأئمة، البريد المواصلات و6 نقابات من قطاع التربية، التي تعمل –حسبه- على تحقيق أربعة مطالب هي إلغاء قانون التقاعد الجديد، الحق في أثراء قانون العمل الجديد، المحافظة على القدرة الشرائية والحريات النقابية.