الرئيسية | الوطني | مجلة “الجيش” تتهم : “أطراف تحاول المساس بصورة المؤسسة العسكرية”

مجلة “الجيش” تتهم : “أطراف تحاول المساس بصورة المؤسسة العسكرية”

image

 قالت مجلة “الجيش” في مقال صدر في عددها الخاص بشهر فيفري بان رد المؤسسة العسكرية، بشان قضية العسكريين المتقاعدين كان “بدافع موضوعي” للتصدي لبعض “الأقلام المغرضة” التي استغلت “سياقات تشوبها مغالطات مقصودة وتأويلات موجهة”. وأضافت بان بعض الأطراف التي تغذيها نوايا سيئة وتحركها أهداف مغرضة” تحاول المساس بصورة الجيش الوطني الشعبي. مجلة “الجيش” تطرقت في عددها الأخير، لقضية العسكريين المتقاعدين، والبيان الذي أصدرته وزارة الدفاع قبل ايام، واستعملت المجلة الأسلوب شديد اللهجة ذاته، واتهمت أطرافا بمحاولة تشويه صورة المؤسسة العسكرية، وقالت بان المؤسسة العسكرية وجدت نفسها ملزمة بالرد “بدافع موضوعي” للتصدي ضد من وصفتهم بـ”الأقلام المغرضة” التي حاولت استغلال سياقات تشوبها مغالطات مقصودة وتأويلات موجهة.

وأوضحت مجلة “الجيش” أن تلك المحاولات يراد منها زرع الشك وسط الرأي العام. من خلال نشر الأكاذيب وبث البلبلة علها تسيء إلى عمق التحولات التي تعرفها مؤسسة الجيش، قبل أن تضيف بان هذه المحاولات التي وصفتها بـ”اليائسة لذوي النفوس الضعيفة والأيادي المرتعشة التي تمتهن الاصطياد في المياه العكرة”، ستصطدم –كمال قالت- لا محالة برجال اثروا حب الوطن وتقديم المصلحة العليا فوق كل الذاتية والشخصية.

وترى مجلة الجيش، انه كلما تعلق الأمر بالمؤسسة العسكرية “تطل علينا أطراف تغذيها نوايا سيئة وتحركها أهداف مغرضة” تحاول المساس بصورة الجيش الوطني الشعبي، وقالت بان هذا ما حدث وراء استغلال “بعض المتقاعدين وإقحامهم لخدمة أغراض لا تخدم البتة مصلحة وطنهم”، مؤكدة بان المؤسسة العسكرية اولت عناية كبيرة للجانب الاجتماعي للأفراد خلال مسارهم المهني وكذا بعد استفادتهم من حقهم في التقاعد، من منطلق حرص الجيش على التكفل بكل فئات المتقاعدين الذين طالبتهم بالتحلي ” عليهم أن يتحلوا بالأخلاقيات التي شبوا عليها بالمؤسسة العسكرية” والحفاظ على السمعة الطيبة التي تلازمها على الدوام.