الرئيسية | الوطني | تراجع النشاط التجاري للجزائر في 2017

تراجع النشاط التجاري للجزائر في 2017

image

أكد استطلاع للرأي أجراه الديوان الوطني للإحصائيات، أن النشاط التجاري في الجزائر سجل انخفاضا خلال الثلاثي الثالث من 2017، سواء عند تجار الجملة أو تجار التجزئة. ويؤكد الاستطلاع الذي أجري مع التجار ونشرته وكالة الانباء الجزائرية أن هذا الانخفاض كان أكثر وضوحا بالنسبة لتجار الجملة من فئة تجار الأدوية و أدوات الترصيص والتجهيزات الكهرومنزلية والعطور، وكذا بالنسبة للمواد الأولية والمنتجات نصف المصنعة والآلات والمعدات. ويشتكي تجار الجملة والتجزئة  في معظمهم من طول آجال التموين، وندرة المنتجات وبطئ اجراءات شراء السلع. وكشف أكثر من 69% من تجار الجملة وحوالي 63 % من تجار التجزئة الذين شملهم الاستطلاع عن نفاد مخزونات منتجاتهم والتي مست بصفة أكثر منتجات الصناعات الغذائية والعطور والآلات والمعدات. وأكد الديوان أن  حوالي 59 % من تجار الجملة و قرابة 12% من تجار التجزئة قاموا بالتموين من القطاع الخاص فقط و خصوصا التجار الناشطين في قطاع النسيج والعطور والآلات والمعدات.و أزيد من 39 %  من تجار الجملة وأكثر من 59% من تجار التجزئة قاموا بالتزود بالمنتجات لدى القطاعين العام و الخاص في الوقت نفسه و خصوصا منهم التجار الناشطين في قطاع المنتجات الغذائية والمواد الأولية والمنتجات نصف المصنعة. وبخصوص أسعار شراء المنتجات، فقد اعتبرها نصف تجار الجملة وأكثر من 65 % من تجار التجزئة “أكثر ارتفاعا“.ومست هذه الوضعية أكثر تجار منتجات الصناعات الغذائية والمواد الأولية والمنتجات نصف المصنعة والعطور والآلات والعتاد والتجهيزات، في حين اعتبرها باقي التجار “أكثر استقرارا“.ومن جانب آخر، فإن أغلب تجار الجملة والتجزئة الذين تم استجوابهم في الاستطلاع “راضون” عن نوعية و جودة  تغليف المنتج. ويذكر أن  النشاط التجاري سجل خلال الثلاثي الأول من 2017  ارتفاعا خاصة في مجال الصناعات الغذائية والنسيج ، غير أنه لوحظ نفاذ المخزونات بالنسبة لبعض المنتجات. لكن عرف النشاط التجاري خلال الثلاثي الثاني من 2017  انخفاضا في حين أن أسعار شراء المنتجات اعتبرت أكثر ارتفاعا.