الرئيسية | الرياضة | تحقيق جديد يستهدف بلاتر وبلاتيني

تحقيق جديد يستهدف بلاتر وبلاتيني

image

استدعي الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر، إلى تحقيق فرنسي حول منح استضافة كأس العالم لكرة القدم إلى روسيا وقطر في عامي 2018 و2022، بحسب ما ذكر مصدر قريب من التحقيق أول أمس الخميس.وتم الاستماع إلى بلاتر الذي أجبر على التخلي عن منصبه في 2015 بسبب فضيحة فساد كبرى، ضربت المنظمة العالمية، كشاهد في سويسرا في 20 أبريل الجاري، في إطار طلب مساعدة جزائية دولية للسلطات القضائية الفرنسية، بحسب ما أوضح المصدر مؤكدا ما ذكرته صحيفة “لوموند” الفرنسية.وفتح المدعي العام المالي في 2016 تحقيقا أوليا بشأن “فساد خاص”، “مؤامرة” و”رشوة واستغلال نفوذ” حول مزاعم فساد في الاتحاد الدولي (فيفا) في ما يتعلق بكأسي العالم 2018 و2022 بحسب مصدر قضائي.وبدأت تحقيقات مشابهة في سويسرا والولايات المتحدة.وكان منح قطر شرف استضافة مونديال 2022 في 2 دجنبر 2010 من قبل أعضاء اللجنة التنفيذية لفيفا أحد المسببات الرئيسة لاتخاذ الاجراءات.وكانت محكمة التحكيم الرياضي ثبتت في دجنبر الماضي عقوبة إيقاف بلاتر عن أي نشاط رياضي ستة أعوام بسبب دفعة غير مبررة للرئيس السابق للاتحاد الأوربي ميشال بلاتيني.وأشار بلاتر في أكتوبر 2015 أن “تسوية سياسية” كانت ستمنح روسيا والولايات المتحدة حقوق استضافة مونديال 2018 و2022، بيد ان تدخلا حكوميا من الرئيس الفرنسي آنذاك نيكولا ساركوزي أفشل التسوية.كما تحدثت مجلة “فرانس فوتبول: عن “اجتماع سري” عقد في قصر “الاليزيه” في 23 نونبر 2010 شارك فيه ساركوزي، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس السابق للاتحاد الأوربي الفرنسي ميشال بلاتيني، كان من بين أهدافه المفترضة اقناع بلاتيني بالتصويت لقطروكذب بلاتيني آنذاك ما جاء في المجلة الواسعة الانتشار، علما بأن المصادر أشارت الى عدم استماع المدعي العام المالي الفرنسي حتى الآن لبلاتيني.