الرئيسية | المجتمع | مستغانم: الخشاف والمحمضة والشاربات مشروبات تقليدية لمقاومة العطش وساعات الصيام الطويلة

مستغانم: الخشاف والمحمضة والشاربات مشروبات تقليدية لمقاومة العطش وساعات الصيام الطويلة

image


دأبت العائلات المستغانمية منذ زمن بعيد على إعداد خلال شهر رمضان الفضيل  بعض المشروبات التقليدية التي تناقلتها الأمهات عن الجدات وتقدم عند الإفطار أو في السحور خصوصا في فصل الصيف لمواجهة العطش أو مقاومة الساعات الطويلة للصيام ومن بينها "الخشاف" و"المحمضة" و"الشاربات".

 

الخشاف...  مشروب تركي بنكهة جزائرية

 

يعتبر الخشاف من العصائر الرمضانية الشهيرة التي كانت تقدمها العائلات المستغانمية في شهر رمضان الفضيل خصوصا في وقت السحور نظرا لقيمته الغذائية العالية واحتوائه على نسبة كبيرة من السكريات, تقول حسيبة بن إدريس إعلامية  مختصة في التراث و يعود أصل هذا المشروب الذي بدأ يختفي  عن موائد رمضان في السنوات الأخيرة -تضيف بن إدريس- إلى العهد العثماني حيث تناقلته العائلات العربية عن العائلات التركية داخل مدينة مستغانم وهو ما يفسر وجود نفس المشروب بنفس الاسم وطريقة التحضير في تركيا و مصر.

يتم إعداد مشروب الخشاف, حسبما ذكرته الحاجة خويرة من حي "تيجديت العتيق", بوضع كمية من التمر والزبيب في كأس ونصف من الماء ويضاف إليه كأس من السكر وثلاثة ملاعق من ماء الزهر وقليل من القرفة على نار هادئة لمدة ساعة حتى يصبح خليطا متجانسا. ويمكن -وفقا لذات المتحدثة- استبدال التمر والزبيب بالتفاح ليعطي المشروب ذوق آخر كما يمكن إضافة عصير الليمون إليه والمكسرات كاللوز والبندق. يقدم هذا المشروب للعائلة والضيوف باردا عند السحور وخصوصا مع الكسكس أو الطعام ويمكن شربه مع السفة أو المسفوف أو مزجه به ليقضي على العطش و يساعد على مقاومة فترات الصوم الطويلة من خلال كمية السكريات الكثيرة التي يحتويها التمر أو الزبيب ,تضيف الحاجة خويرة.

 

المحمضة ... صنعة الجدات لمقاومة تأثير الصيام على المعدة والأمعاء

 

كما تشتهر منطقة مستغانم لا سيما أرياف مجاهر جنوب المدينة فضلا عن الخشاف بمشروب تقليدي آخر وهو "المحمضة" تقول الإعلامية  بن إدريس.            وتعتبر المحمضة التي أضخت هي الأخرى تختفي عن الموائد من المشروبات الرمضانية الصحية والمقوية التي كانت العائلات المستغانمية في البادية تشربها في الفطور في الشهر الكريم. و يتم تحضير مشروب المحمضة وفقا لما ذكرته الحاجة "فاطمة" طيلة سنة كاملة حيث تجمع الأمهات والجدات وربات البيوت مختلف الأعشاب والنباتات العطرية المعروفة بالمنطقة ويقمن بتجفيفها وطحنها لتضاف إليها الروينة والتوابل كالنوخة والزعتر والحلبة والعرعار والسكنجبير وحبة الحلاوة والكروية والكمون.

وعشية الشهر الفضيل تؤخد كمية من الماء وتوضع فيها ملعقة من "الروينة" ونصف ملعقة من الخميرة ويتم وضعها لتتخمر ليلة واحدة ويضاف إليها في اليوم الموالي الأعشاب العطرية والتوابل المطحونة, تضيف الحاجة فاطمة. يعتبر هذا المشروب -حسب بن إدريس- من المشروبات المفيدة للمعدة والقولون ويساعد أيضا على مقاومة العطش وقد اعتادت العائلات المستغانمية على تقديمه للشرب في الأواني الطينية من أجل إضفاء طابع خاص له.

 

الشاربات...مشروب تقليدي يقاوم الزمن وينافس المشروبات الحديثة

 

وبخلاف الخشاف والمحمضة لا تزال الشاربات -عصير الليمون التقليدي- يحافظ على مكانته الخاصة لدى العائلات المستغانمية خلال شهر رمضان الفضيل.            وبالرغم من وجود عصائر ومشروبات عصرية مختلفة النكهات والأذواق تملأ المحلات والأسواق والمراكز التجارية لا تزال العائلات في مدينة مستغانم تفضل تحضير "الشاربات" في المنزل بشكل تقليدي أو اقتنائها من بعض المحلات الخاصة بالمشروبات والحلويات التقليدية.

وعاد مشروب الشاربات بقوة إلى موائد رمضان في السنوات الأخيرة خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة وطول مدة الصوم ومزجه بالمرطبات مما أضفى نكهة خاصة له تطفئ العطش وتنعش الصائم بعد ساعات الحر. و رغم محاولة العديد من المتعاملين الاقتصاديين المختصين في إنتاج المشروبات صناعة وتسويق "الشربات" بشكل حديث إلا أن الإقبال عليها ضعيف بالمقارنة مع الشاربات التقليدية يقول محمد صاحب محل تجاري في تصريح له وحذر رئيس مصلحة ملاحظة السوق والإعلام الاقتصادي بمديرية التجارة الغالي سيد أحمد من المشروبات مجهولة المصدر والتي لا تتوفر على الوسم أو البيانات الرئيسية للمصنع ونصح المستهلكين بتفادي اقتناء هذه المنتجات من على قارعة الطريق ومن الباعة الموسميين.

وذكر الغالي أن المشروبات التي لا تعرف مكوناتها أو ظروف صناعتها وتخزينها وعرضها للبيع أو كان مصدرها مجهولا قد تشكل خطرا على صحة المستهلك مؤكدا أن مصالح التجارة تكثف خلال هذا الشهر الفضيل عملية مراقبة المشروبات ومدى مطابقتها للخصائص والمقاييس المعمول بها في هذا المجال.