الرئيسية | تحقيقات | الشاعر القبائلي أحسن معريش لـ"الاتحاد": سأصدر كتابا للأمثال والحكم بالأمازيغية

الشاعر القبائلي أحسن معريش لـ"الاتحاد": سأصدر كتابا للأمثال والحكم بالأمازيغية

image

كشف الشاعر القبائلي ،أحسن معريش، خلال حديثه مع "الاتحاد" أن الديوان الجديد المترجم للغة العربية بعنوان " خليلتي" هو آخر اصداراته، معلنا عن إصدار كتاب للأمثال والحكم بالأمازيغية يحوي على 5000 مثل وحكمة وهو عمل بحث منذ أكثر من 30سنة، وقال إن مصادر إلهامه متعددة و متشعبة تنبع من كل ما هو جميل وقبيح ومما يسعده أو يحزنه.

  حاورته: خديجة قدوار


ممكن أن تحدثنا عن الشاعر الذي يسكن بداخلك؟

 

الشاعر الذي يسكنني منذ 33 سنة يملي علي ما يريده في أي لحظة دون استئذان ولا ميعاد. يوقظني، يسعدني، يغضبني، يغير أحوالي...وأملى علي أكثر من 900 قصيدة و جعلني أكتب على أمور لم أفكر فيها قط.

 

ما هي مصادر إلهامك؟

 

مصادر إلهامي متعددة و متشعبة. كل ما هو جميل، كل ما هو قبيح، ما يسعدني ما يحزنني. الوسط الذي أعيش فيه هو أيضا المنبع الذي أستقي منه في كل مرة. أحب المواضيع والرؤى الجديدة وأفرح كثيرا بما تأتي به قريحتي.

 

كتاباتك متنوعة وبلغات مختلفة، ممكن أن تحدثنا عنها؟

 

أكتب على شتى المواضيع الحب، المجتمع، الطبيعة، البيئة، الحياة اليومية، أحوال الدنيا. كما أحب أن استنطق الجمادات مثل الإبرة، السكين،  الباب، المرآة كما قمت بدق ناقوس الخطر حول الغزو الثقافي وما آل إليه المستوى المعيشي للفرد الجزائري وبعدة أساليب وباللغتين الأمازيغية والفرنسية، كما أحب الترجمة من اللغات الأجنبية إلى الأمازيغية. نظرا لأسفاري المتعددة قررت ترجمة دواويني الشعرية إلى اللغة العربية الفرنسية والانجليزية وأنا بصدد تحضير ترجمات أخرى.

 

ما هي الأماكن التي تفضل الكتابة فيها؟

 

لا أختار المكان الذي أكتب فيه كون الإلهام يأتيني دون ميعاد. لم أقرر يوما أن أكتب على شيء معين لأن الفن لا يحب التوسل والترجي... كتبت في البيت، في الحافلة، في البحر، في الجبال، في المدرسة، في السيارة وغيرها.استحسن المكان الذي فيه السكينة أما جغرافية المكان لا تهمني.

 

ممكن أن تحدثنا عن أهم أعمالك؟

 

بدأت إصداراتي من أمريكا سنة 2005 بقصيدتي "عيد الحب" باللغتين الأمازيغية والانجليزية في جامعة أوريقون وإلى حد الآن أصدرت 06 دواوين باللغة الأمازيغية، و 05 دواوين باللغة الفرنسية، بالإضافة إلى  03  آخرين باللغة الانجليزية، وديوانين باللغة العربية وقرص مضغوط هنا في الجزائر، كما أصدرت في 5 مختارات أدبية عالمية باللغة الفرنسية والانجليزية وأصدرت أيضا في عدة مجلات بـ 4 لغات كما غنى لي عدة مغنيين منهم الفنان  ايدير بلالي، رمضان مشاش، كريم سي عمور، أمناي ايللي...والفنانتين  علجية و فروجة.

 

هل لديك اصدارات جديدة؟

 

في جوان الماضي أعدت إصدار أربعة دواوين شعرية بـ 3 لغات الأماريغية، العربية والفرنسية كما أصدرت ديوان جديد باللغة العربية تحت عنوان " خليلتي" ترجمه من الأمازيغية عبد القادر عبدي. هذا الديوان يوجد في السوق أيضا باللغة الانجليزية و الفرنسية و قرص سيدي مصحوب بالموسيقى.

 

ما هو آخر اصدار لك؟

 

آخر إصدار هو "خليلتي" باللغة العربية ترجمه عبد القادر عبدي  يحتوي على 25 قصيدة منها "عيد الحب"  "الكلام" "الغيرة" "التهاون" "الأب" "اللقاء"  "العادات والتقاليد" "البنات" "الريح"  كما استنطقت الإبرة لتحكي عن نكران الخير.

 

 هل من مشاريع جديدة؟

 

لدي عدة مشاريع أدبية منها ديوان شعري جديد بالأمازيغية وديوان جديد بالعربية وهو ترجمة لديواني "قلادة أفكار" ترجمه أرزقي كتاب يحتوي على 30 قصيدة.كما أني بصدد إصدار كتاب للأمثال والحكم بالأمازيغية يحوي على 5000 مثل وحكمة وهو عمل بحث مند أكثر من 30سنة. واقتحمت أيضا عالم السينما مند 2010 حيث مثلت في 4 أفلام منهم "وردية ن13"   "اي نزرا او مازال ان زار" فيلم فكاهي وأخيرا "أساروف" الذي خرج في فرنسا في يناير الماضي.والفيلم "أساروف" للمخرج يونس بو داود  الذي يعني السماح  قصة واقعية حدثت في بلاد القبائل وهو أول فيلم يحكي عن السماح بالقبائلية أين قصة حب قامت بتذويب الجليد وإطفاء نار الفتنة في المجتمع. والدور الرئيسي كان لأمال أيت الحاج، أما أنا لعبت فيه دور شاعر متجول بمثابة تكريم للشاعر يوسف أو لفقي و شعراء آخرين من منطقة القبائل.وحقق هذا الفيلم نجاحا كبيرا في فرنسا وعرض في عدة قاعات سينما هناك وننتظر صدوره هنا في الجزائر.