الرئيسية | الدولي | محمود عباس: "تشكيل آلية دولية هو المخرج للمأزق السياسي"

محمود عباس: "تشكيل آلية دولية هو المخرج للمأزق السياسي"

image

  • ·      المالكي يدعو البرازيل إلى تسهيل استيراد المنتجات الفلسطينية لتشجيع الاقتصاد 

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن تشكيل آلية دولية متعددة الأطراف، تنبثق عن مؤتمر دولي للسلام، وتعمل على إحياء العملية السياسية وفق قرارات الشرعية الدولية، هو المخرج الوحيد من المأزق الحالي الذي وصلت إليه العملية السياسية. وأضاف عباس أثناء لقائه الويسيو نونيس فيرييرا فيلو، وزير الخارجية البرازيلي، في مقر الرئاسة في رام الله أول أمس: «هذا هو المدخل من أجل تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة، ولإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران». لكن دعوة عباس أمس ليست جديدة، وهي تنسجم مع الخطة التي أعلنها في مجلس الأمن الشهر الماضي، وتقوم على عقد مؤتمر دولي للسلام في منتصف العام الحالي، ينتج عنه تشكيل آلية دولية متعددة الأطراف، تساعد الجانبين في المفاوضات لحل جميع قضايا الوضع الدائم، حسب اتفاق أوسلو بما في ذلك القدس. ويتطلع عباس لآلية تقوم على (5 + 2)، أو (7 + 2) على غرار (5+ 1)، التي وضعت الاتفاق النووي الإيراني. كما يريد عباس، إلى جانب الرباعية الدولية، أن تنضم مجموعة دول مؤثرة، من بينها دول عربية. ودعا أول أمس وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، نظيره البرازيلي لتكون بلاده دولة أساسية في الرعاية المتعددة الأطراف للمفاوضات وعملية السلام في الشرق الأوسط. وقال المالكي إن القيادة الفلسطينية تركز على أن تتولى رعاية المفاوضات جهات دولية متعددة الأطراف، وألا تبقى رعايتها حكراً على الولايات المتحدة، مع أهميتها، وإمكانية أن تكون جزءا من الرعاية المتعددة الأطراف. وخلال اللقاء تناول المالكي الإعلان الأميركي ونية نقل سفارة الولايات المتحدة في إسرائيل إلى القدس، تزامنا مع تاريخ قيام دولة إسرائيل، وقال إن هذه الخطوة «تتناسى أن هذا التاريخ هو تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وتشريده من أرضه»، مبرزا أن القيادة الفلسطينية ترفض القرار الأميركي بوصفه قراراً مجحفاً بحقوق الشعب الفلسطيني، ومؤلماً بكل تفاصيله، وعلى رأسها توقيته. كما طلب المالكي من نظيره البرازيلي دعم وتسهيل استيراد المنتجات الفلسطينية المختلفة، بغية تشجيع الاقتصاد الفلسطيني على النهوض، وتسهيل تحرره من خلال دعم البرازيل لفلسطين في الانضمام لـ«الميركيسور»، ومقاطعة منتوجات المستوطنات لكونها تنتج في الأرض الفلسطينية المحتلة. واتفق الطرفان على البدء بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين على مدار السنوات العشر الماضية، وعددها سبع اتفاقيات، ودعم البرازيل لفلسطين للانضمام إلى «الميركيسور»، واتفاقية التجارة الحرة.