الرئيسية | الدولي | ولد السالك: انتخاب المغرب ضمن مجلس السلم والأمن الإفريقي فضيحة

ولد السالك: انتخاب المغرب ضمن مجلس السلم والأمن الإفريقي فضيحة

image

اعتبر وزير الشؤون الخارجية الصحراوي، محمد سالم  ولد السالك، أن انتخاب المغرب كعضو في مجلس الأمن و السلم للاتحاد الإفريقي، و الذي تم بنسبة ضعيفة، يجعله في محاكمة أمام هذا المجلس لأنه يحتل أجزاء من تراب دولة عضو و هي الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. وقال ولد السالك في تصريح للصحافة على هامش أشغال المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، أول أمس، إن انتخاب المغرب كان "فضيحة " لان الدول الأخرى المنضمة إلى المجلس تم التصويت عليها من طرف ما يقارب 55 دولة في وقت أن المغرب ثلث الدول امتنعت عن التصويت أو صوتت ضد هذا الانتخاب لأنها تعتبرها دولة محتلة لا تفي بشروط مجلس السلم و الأمن في حد ذاته بحيث ان البروتوكول المؤسس لهذا المجلس يجعل من مسألة احترام الحدود القائمة عند الاستقلال مبدأ أساسي والمغرب لايحترم ذلك. و أكد أن المغرب كعضو في مجلس الأمن و السلم و الاتحاد الإفريقي يجد نفسه في محاكمة أمام هذا المجلس لأنه يحتل أجزاء من تراب دولة عضو و هي الجمهورية الصحراوية. و نحن نعتبر أن هذا الانضمام يجعل المغرب بين المطرقة و السندان من جهة مبادئ الاتحاد الإفريقي و من جهة أخرى قرارات الاتحاد التي تلزمه بإنهاء الاحتلال. وذكر الوزير الصحراوي في هذا الصدد أن مجلس الأمن و السلم للاتحاد الإفريقي كان قد طالب المملكة المغربية و الجمهورية الصحراوية بإنهاء الخلاف على أساس قرارات الاتحاد الإفريقي و الأمم المتحدة التي تعترف كلها بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. و أضاف أن المغرب سيقول أن هذا الانتخاب هو بمثابة انتصار له كما فعل عند انضمامه إلى الاتحاد الافريقي، و هو الشيء كما أوضح ولد السالك الذي خلق دينامكية ضد مصالحه و مواقفه و هذا تعزيز لمكانة الدولة الصحراوية.