الرئيسية | الدولي | "ماكرون" يدعو إلى تحالف فرنسي صيني

"ماكرون" يدعو إلى تحالف فرنسي صيني

image

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، في شيان، في اليوم الأول من زيارته للصين، إلى تحالف بين فرنسا والصين، من أجل «مستقبل العالم» خصوصا في مجال البيئة، وإلى مشاركة أوروبية في مشروع «طرق الحرير الجديدة» الصيني الضخم. وإذ اقترح ماكرون على الصين «إعادة إطلاق معركة المناخ»، تعهد في خطاب استمر ساعة وربع الساعة بزيارة الصين «مرة في السنة على الأقل»، معتبرا أن هذا «شرط حتى تدخل علاقتنا حقبة جديدة». وأشار ماكرون إلى أنه ينبغي على الصين وأوروبا العمل سويا بشأن مبادرة «الحزام والطريق» التي أطلقتها بكين، وهو مشروع يهدف إلى بناء طريق حرير حديث، لكنه أضاف أنه لا يمكن أن يكون «اتجاها واحدا». وقال ماكرون، أمام أكاديميين وطلبة ورجال أعمال في مدينة شيان، وهي نقطة البداية الشرقية لطريق الحرير القديمة «طرق الحرير القديمة لم تكن قط صينية فقط... تلك الطرق بتعريفها ينبغي أن تقوم على المشاركة. إذا كانت طرقا فلا يمكن أن تكون في اتجاه واحد»،  ويهدف مشروع الحزام والطريق الذي كشفت الصين النقاب عنه في عام 2013 لربط الصين عن طريق البر والبحر بجنوب شرقي آسيا وباكستان وآسيا الوسطى، وبعد ذلك إلى الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا. وخرج الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن عاداته، من أجل استمالة الزعيم الصيني في أول أيام زيارته الرسمية للصين فقدم له جوادا من جياد الحرس الجمهوري الفرنسي، وهذه الهدية لفتة دبلوماسية غير مسبوقة في أعراف الرئاسة الفرنسية، وجاء اختيارها بعد أن أبدى الرئيس الصيني افتتانه بفرقة الفرسان المكونة من 104 فرسان التي رافقته خلال زيارته الأخيرة إلى باريس عام 2014. ويحرص ماكرون (40 عاما) على فتح المجال بدرجة أكبر لعمل الشركات الفرنسية في أسواق الصين التي تتمتع بحماية كبيرة، ويصطحب معه وفدا يضم نحو 50 من رجال الأعمال.