الرئيسية | الدولي | الفلسطينيون يتهمون إسرائيل مجدداً بـ«اغتيال» عرفات

الفلسطينيون يتهمون إسرائيل مجدداً بـ«اغتيال» عرفات

image

  • .."حماس": كان لكل الفلسطينيين وداعماً للمقاومة


أعادت حركة فتح اتهام إسرائيل بالمسؤولية عن «اغتيال» الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، في وقت أحيا فيه الفلسطينيون الذكرى الـ13 لوفاته بالتأكيد على السير على نهجه، فيما يتعلق بـ«القرار المستقل» و«الوحدة الوطنية»، في إشارة إلى رفض أي تدخلات خارجية وإتمام المصالحة الداخلية. وقال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" رئيس مؤسسة ياسر عرفات ناصر القدوة، وهو ابن شقيقته أيضاً، إنه "بعد 13 عاماً من اغتيال القائد الرمز ياسر عرفات، فإنه لا مجال للانتقاص من مسؤولية إسرائيل الكاملة السياسية والجنائية عن عملية اغتيال الشهيد أبو عمار، خصوصاً في ظل التصريحات الإسرائيلية الواضحة المتكررة التي كانت تطالب بإزالة الشهيد ياسر عرفات عن الساحة السياسية الفلسطينية".  وأضاف القدوة:"إن أي شيء آخر يتعلق بعملية الإغتيال ، مثل التحقيق في أي اختراق أمني فلسطيني، أو مساعدة في عملية التنفيذ، يعد موضوعاً مهماً، لكنه ليس بديلاً عن الموضوع الأول، وهو تحميل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة على جريمتها باغتيال ياسر عرفات"، واستبعد القدوة أن تكون إسرائيل قد فوضت أو كلفت مساعدين «عملاء» لتنفيذ قرار بهذه الأهمية السياسية، لأن هذا الأمر «يتعلق بأمن دولة، وبأهم القيادات الفلسطينية. وفي حال وجود متعاونين من الداخل، فمن المؤكد أنه كان في طريق التحضير للقيام بهذه العملية الأمنية، وليس في التنفيذ نفسه». ويشير حديث القدوة بوضوح إلى عدم وصول لجنة التحقيق الخاصة بظروف وفاة عرفات، التي شكلتها السلطة، إلى دلائل ملموسة، بعد أعوام طويلة على عملها، وكانت لجنة التحقيق التي يرأسها اللواء توفيق الطيراوي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، قد استدعت مقربين ورجال أمن كانوا يحيطون بعرفات واستجوبتهم، كما أخذت عينات من رفاته لتعزيز فرضيات حول موته مسموماً أو نفيها. وقد توفي عرفات في مستشفى فرنسي في باريس، في 11 نوفمبر 2004، بعد أن تدهورت صحته بشكل مفاجئ. ولم تصدر اللجنة، العام الحالي، أي تصريح أو تلميح حول أي نتائج، وذلك على الرغم من أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) قد قال العام الماضي إنه يعرف «قاتل» الرئيس عرفات، لكنه سينتظر نتائج لجنة التحقيق الفلسطينية المكلفة بمتابعة هذا الملف. وأضاف أبو مازن، في خطاب جماهيري في الذكرى الـ12 لوفاة عرفات آنذاك: «لو سُئلت لقلت إنني أعرف، لكن شهادتي لا تكفي، لا بد للجنة التحقيق أن تنبش لتصل إلى من فعل هذا. وفي أقرب فرصة، ستأتي النتيجة، وستدهشون منها ومن الفاعلين، لكنهم سيكشفون».  وأحيا الفلسطينيون، أول أمس، ذكرى عرفات التي تصادف السبت بمهرجانات في الضفة الغربية، على أن تقيم حركة فتح مهرجاناً مركزياً في قطاع غزة السبت، لأول مرة منذ أعوام طويلة. وانطلقت مسيرة حاشدة في رام الله وصولاً إلى ضريح عرفات.