الرئيسية | الدولي | سفراء مجلس الأمن يختتمون جولتهم في دول منطقة الساحل

سفراء مجلس الأمن يختتمون جولتهم في دول منطقة الساحل

image

اختتم سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي الأحد في واغادوغو زيارة إلى منطقة الساحل وصفتها فرنسا بـ”المفيدة” في اطار خطة إطلاق قوة لمكافحة الجهاديين تابعة لبلدان مجموعة الخمس الاقليمية. وقال سفير فرنسا في الأمم المتحدة فرنسوا دولاتر بعد اجتماع السفراء مع الرئيس البوركينابي “نشعر بالارتياح عندما نرى كم كانت هذه الزيارة مفيدة ومثمرة وغنية بالمعلومات الايجابية لنا جميعا”. وبمبادرة خصوصا من فرنسا التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي، زار سفراء الدول الاعضاء في المجلس منذ الخميس مالي وموريتانيا وبوركينا فاسو، قبل عودتهم إلى نيويورك مساء أول أمس. وفي باماكو قال السفراء إن "صبرهم نفد" حيال موقعي اتفاق السلام في مالي في 2015 الذي تأخر تطبيقه. وفي واغادوغو، ذكر دولاتر الاحد بأن فرنسا "جعلت من مسألة مجموعة دول الساحل الخمس أولوية رئاستنا" لمجلس الأمن الدولي. وقبيل ذلك زار السفراء مقر قيادة قوة مكافحة الجهاديين التابعة لمجموعة دول الساحل الخمس في سيفاريه بمالي. وترى فرنسا في هذه القوة نموذجا ممكنا للتعاون بين القوات الافريقية والامم المتحدة. فقد صرح دولاتر مؤخرا أن “نموذج مجموعة الدول الخمس لمنطقة الساحل، يمكن أن يكون مصدر وحي لا يقتصر على دول الساحل وحدها، بل يتعداها لما نقوم به يوما بعد يوم في الأمم المتحدة”. ويفترض أن تبدأ هذه القوة المشتركة عمليتها الاولى نهاية الشهر الجاري. وكرر وزير الدفاع المالي تيينا كوليبالي ان هذه القوة ستضم سبع كتائب اثنتان منها من مالي واثنتان من النيجر وواحدة من كل من البلدان الثلاثة الأخرى. واوضح كوليبالي انها ستبلغ “كامل قدراتها قبل آذار/ مارس 2018.