الرئيسية | الدولي | إسرائيل تقصف مستودعات أسلحة لـ«حزب الله» في دمشق

إسرائيل تقصف مستودعات أسلحة لـ«حزب الله» في دمشق

image

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، الجمعة، أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت مستودعات اسلحة تابعة لـ«حزب الله» اللبناني الموالي لإيران قرب مطار دمشق السوري. وأوضح المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، أن الضربات الصاروخية التي تم شنها ليلة الخميس، تسببت بوقوع أضرار ونشوب حريق في الموقع. وقد سمعت أصوات الانفجارات في دمشق وحولها، وفقاً لما ذكره المرصد. وكانت قناة «الميادين» الإخبارية اللبنانية أفادت نقلاً عن «مصادر مطلعة» باستهداف إسرائيل لمحيط مطار دمشق من الجهة الجنوبية الغربية بصاروخين فجر الجمعة. ولم يصدر أي تعليق من الحكومتين السورية أو الإسرائيلية على هذه التقارير. وكانت الحكومة السورية قد اتهمت، في السابع من الشهر الجاري، إسرائيل باستهداف موقع عسكري غربي سوريا، ترددت تقارير ان دمشق تطور فيه أسلحة كيميائية. يشار إلى أن إسرائيل قامت في مناسبات عدة بقصف مواقع عسكرية سورية ومواقع تابعة لحزب الله اللبناني في إطار ما أعلنته عن عزمها منع نقل أسلحة من الدولة التي مزقتها الحرب إلى الحزب. وهزت جريمة مقتل الناشطة والمعارضة السورية «عروبة بركات» وابنتها الصحافية «حلا بركات» الأوساط التركية والعربية في إسطنبول، فيما لا يزال الكثير من التفاصيل المتعلقة بالجريمة الغامضة لم تتكشف بعد، خاصة ما إذا كانت الحادثة تتعلق بجريمة جنائية أو سياسية داخلية، أم هي عملية اغتيال سياسي نفذها النظام السوري. ففي ساعة متأخرة من مساء الخميس عثرت الشرطة التركية على جثتي عروبة وابنتها حلا مقتولتين طعناً بالسكاكين في شقتهما الواقعة في الجانب الآسيوي من مدينة إسطنبول التركية. وعروبة بركات (60 عاماً) معروفة بمعارضتها للنظام، وكانت في السابق عضواً في المجلس الوطني المعارض. وابنتها حلا (22 عاماً) هي صحافية سورية تعمل في موقع «أورينت نت» المعارض، وعملت سابقاً في الفضائية التركية الرسمية الناطقة بالإنكليزية، وقبيل ذلك تخرجت من جامعة إسطنبول في تخصص العلوم السياسية. وكالة الأناضول التركية الرسمية نقلت عن مصادر أمنية قولها إن «فرق الشرطة التركية توجهت إلى المنزل وعثرت على جثتي حلا ووالدتها، ملفوفتين بأغطية (بطانيات)، حسب المصادر ذاتها»، وأضافت: «كشفت المصادر الأمنية أن الشابة ووالدتها قُتلتا طعنًا بالسكين، فيما بدأت الجهات المختصة تحقيقًا للكشف عن ملابسات الجريمة».