الرئيسية | الوطني | بدوي : إجراءات عقابية للمتسببين في التعدي على أطفال أفارقة

بدوي : إجراءات عقابية للمتسببين في التعدي على أطفال أفارقة

image

أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية،نور الدين بدوي،  أن حادثة التعدي على أطفال أفارقة من قبل مواطنين بعنابة ستكون محل تحقيق من قبل السلطات الوصية، وعلى صعيد أخر قال بدوي إن "أمن تونس وحدودها  هو نفسه أمن الجزائر والعكس صحيح فيما يتعلق بالبلد المجاور"،  مشيرا أن التنسيق الجزائري التونسي في مجال الأمن و تبادل المعلومات دائم. وأوضح بدوي ،أول أمس، في تصريح له للصحفيين على هامش زيارته لولاية الطارف أنه "في حال ثبت أن الفاعلين مذنبون في حق اللاجئين الأفارقة ستتخذ إجراءات عقابية صارمة ضدهم"، قائلا أن "الشعب الجزائري معروف بأنه ذا كرم وضيافة ومواقفنا وقيمنا واضحة تجاه المهاجرين الأفارقة"، مؤكدا:"..هناك اتفاقيات دولية في مجال حماية اللاجئين تقتضي منا حسن التكفل بهم ورعايتهم وحمايتهم من كل الظروف المحيطة بهم واعتقد جليا ان الشعب الجزائري كريم ومضياف بطبعه"، مبرزا "مدى الامكانيات الكبيرة التي وفرتها الدولة في الايام الماضية لفائدة ترحيل الأفارقة المقيمين بطريقة غير شرعية في الجزائر الى بلدانهم الاصلية". وذكر وزير الداخلية أن "ترحيل الرعايا الأفارقة إلى بلدانهم الاصلية يدخل في إطار التدابير التي اتخذتها الحكومة الجزائرية لتعزيز التعاون مع دول إفريقية"، كاشفا أنه سيفتح تحقيق معمق في هذا الفيديو المتداول عبر شبكات التواصل الاجتماعي وسيتم معاقبة المتورطين بإتخاذ كافة الاجراءات القانونية اللازمة والصارمة"، مشيرا أن "السلطة المركزية تراقب عمل المسؤولين التنفيذيين على مستوى الولايات وهذا من خلال المتابعة الدقيقة لمدى تجسيد التوصيات والقرارات التي تتخذ على المستوى المركزي ومنه مراقبة مسؤولي الدولة في تجسيد طموحات المواطنين"، مؤكدا أن "المسؤوليات عظيمة وهي في طموح مستمر لأن ما يصل الإدارة المركزية أمر مؤسف كإنشغال للمواطن الجزائري".

  • ..أمن تونس وحدودها هو من أمن الجزائر

قال بدوي أما فيما يتعلق بالحادث الإرهابي ضد دورية للحرس الوطني التونسي بعين سلطان الذي تعرضت له تونس ، إن "أمن تونس و حدودها  هو نفسه أمن الجزائر والعكس صحيح فيما يتعلق بالبلد المجاور"، قائلا أن "التنسيق "الجزائري-التونسي" في مجال الأمن وتبادل المعلومات دائم"، مؤكدا أن "البلدين يعملان على رفع التحدي الأمني معا و بالتعاون الوثيق" .وأوضح المسؤول ذاته :"التزام الدولة بمحاربة بقايا الإرهاب إلى غاية القضاء على هذه الآفة"، كاشفا "ضرورة مواصلة التنسيق بين البلدين في المجال الأمني و ترقية العلاقات التجارية بين الجزائر و تونس و تعزيز تبادل الخبرات لاسيما في قطاع السياحة"، مؤكدا على "ضرورة اللجوء في الإجراءات الجمركية إلى نظام تسيير استباقي لتوافد المسافرين سلط الضوء على أثر هذا النظام في تحسين الخدمة و التقليص من آجال انتظار السياح المارين عبر أم الطبول".