الرئيسية | الوطني | ضعف التحكم في التكنولوجيا ساهل للاجانب نيل الصفقات وتسيير خدمات الأنترنت :فرعون

ضعف التحكم في التكنولوجيا ساهل للاجانب نيل الصفقات وتسيير خدمات الأنترنت :فرعون

image

قالت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام  والاتصال و الرقمنة، إيمان هدى فرعون،امس الاربعاء بالجزائري ان ضعف تحكم الجزائر في التكنولوجيا واقع يعترف به و لكن اذا كان "الحصول على خدمات التكنولوجيا المتطورة سيكون برهن السيادة الوطنية فلا حاجة لنا بها" ، في  ردها على من أسمتهم بـ "أشباه الخبراء" الذين اقترحوا منح صفقات لمتعاملين أجانب لتسيير خدمات "الدفع الالكتروني عبر النقال". 

وأضافت الوزيرة، خلال ردها على انشغالات النواب بعد مناقشة مشروع قانون التجارة الإلكترونية " نعترف بضعف التحكم في التكنولوجيا و هذا واقع لكن لن نبيع البلاد للمتعاملين الأجانب نزولا عند اقتراحات مشبوهة يطلقها أشباه الخبراء" من شأنها رهن السيادة والاقتصاد الوطني.

وحسب السيدة فرعون فان القول بان الجزائر من ضمن الدول الأخيرة إفريقيا من حيث تدفق الأنترنت "مغالطة" قائلة " نحن لسنا بحاجة الى متعامل أجنبي و لن نفعل ذلك حتى في اقصى حالات الحاجة "،  مضيفة قولها  "اذا كان الدفع  الإلكتروني يتطلب الانتظار 10 سنوات سننتظر"..

واوضحت في هذا السياق ان "اشباه الخبراء" اقترحوا استعمال ما يسمى بالدفع  الالكتروني عبر النقال عن طريق متعامل اجنبي بحجة انه مستعمل من طرف بعض الدول  الافريقية و هو ما يعني حسب الوزيرة ان "نعطي أموال البلد للمتعامل الخارجي" .

و اشارت في هذا الخصوص ان "المتعامل النقال ليس مؤسسة مالية او بريد "، قائلة  :"،إذا أفلس المتعامل (الاجنبي)  حينئذ ما مصير  أموال الناس (...)  هذا الامر  "غير معقول".واج