الرئيسية | حوارات | بورحلة لـ"الاتحاد": هدفنا إعطاء فرص التكوين والتأهيل للجميع

بورحلة لـ"الاتحاد": هدفنا إعطاء فرص التكوين والتأهيل للجميع

image

تقربت جريدة "الاتحاد " في هذا العدد إلى مركز التكوين المهني الشهيدين دحمان مهني وبوهني ببلدية الكريمية بولاية الشلف وأجرينا هذا الحوار مع مديرة المركز بورحلة نادية ،وذلك على هامش الافتتاح للتسجيلات والأبواب المفتوحة الخاصة بدورة فيفري 2019 الذي شمل عدة محاور تخص التكوين المهني و الدخول الفعلي الخاص بدورة فيفري 2019 ونقاط أخرى .

حاورها : الطيب مكراز

 

  • بمناسبة الافتتاح الرسمي للتسجيلات والأبواب المفتوحة على مراكز التكوين المهني  دورة فيفري  2019، كيف كانت الانطلاقة ؟

طبعا  انطلاق التسجيلات والأبواب المفتوحة على مركز التكوين المهني الإخوة دحماني مهني وبوهني كانت عادية جدا وكل الظروف مهيأة لذلك سواء من الجانب الإداري واستقبال الشباب وتوجيههم ومرافقتهم قصد استقطاب أكبر عدد من المتربصين ومنحهم فرصة التكوين ،لأن التكوين بمراكز التكوين المهني هي بوابة الحصول على مناصب شغل ، حيث كانت الانطلاقة الفعلية للتسجيلات والأبواب المفتوحة وفق ما هو مسطر وبداية من 06 جانفي وتستمر العملية الى غاية الدخول الرسمي للمتربصين  ونتمنى أن يكون دخول عادي كما عرف الدخول دورة سبتمبر الماضية أين كان الدخول  عادي جدا وذلك بفضل التحضيرات الجادة والمميزة من كامل الطاقم الإداري و حتى البيداوجي.

  • هل من  توضيح حول  دورة فيفري 2019 من جميع الجوانب ؟

الافتتاح الرسمي للتسجيلات كان وفق تعليمة المديرية الولائية و بحضور كل إطارات المركز وما أشير إليه ، في اطار التحضير لأي دورة سواء دورة أكتوبر أو دورة فيفري، ،نقوم بتنفيذ البرنامج المسطر والذي يتمثل فيما يلي ،بالإضافة إلى الأبواب المفتوحة والعمليات التحسيسية ،نعتمد على عدة  محاور، منها  التنسيق مع مختلف الجمعيات الفاعلة ولجان الأحياء ،الإستعمال الجيد لكل الفضاءات والدعائم الاعلامية ،تشجيع التمهين والتكوين المتواصل ، دراسة الفئات والجمهور المستهدف ، إعطاء الأهمية لتكوين النساء الماكثات في البيت ،عقد لقاءات مع مختلف الجمعيات والزيارات المتبادلة ، تفعيل دور النشاط الجواري في الجانب الإعلامي ،تحضير الدعائم الإعلامة ( المطويات ،الإعلانات والملصقات ) ،إجراء حصص اعلامية لصالح تلاميذ المؤسسات التعليمية ، البحث عن إطار لدعم التكوين عن طريق الاتفاقيات خاصة بالنسبة للنساء الماكثات في البت والفئات الخاصة والتكوين التأهيلي وتنشيط أبواب مفتوحة وهو ما يجعلنا نحقق الهدف الذي نسعى إليه .

  • ما هي أهم التخصصات الموجودة على مستوى المركز ؟

أبرزها تلك المتماشية و خصوصيات المنطقة  وأبرزها .الحرف والخدمات ،الحرف التقليدية ،منها مشغل المعلوماتية ،حلاقة السيدات ،طلاء وزخرفة ،تركيب وتصليح أجهزة التبريد و التكييف ،عون متخصص في المكتبات ،التوثيق والأرشيف.

  •  هل من كلمة أخيرة؟

الشكر الجزيل إلى هيئتكم على فتحها لنا هذا المنبر الإعلامي ، من جهة أخرى  أوجه ندائي إلى  جميع الشباب الراغبين في ضمان مستقبلهم عليهم بالولوج إلى مراكز التكوين المهني لأنها تسلم مفاتيح الشغل وفرصة إيجاد منصب عمل يضمن لهم  مستقبل مهني .