الرئيسية | أقلام | الذاكرة جرح لم يضمد بعد ؟

الذاكرة جرح لم يضمد بعد ؟

image

محمد عبديش

القنصلية الفرنسية بالجزائر قالت في برقية اعلامية لا نعلم بالتحديد سر نشرها في مثل هذا الوقت والزمن بالتحديد قالت انها منحت قرابة 8500 تأشيرة للطلبة الجزائريين الطامحين في مواصلة دراستهم في فرنسا . بمعنى ان 8500 شاب في مقتبل العمر عفوا لازالوا في اعز الشباب لم تتجاوز اعمارهم سن 24 سنة سيغادرون الجزائر الى هناك الى فرنسا . قد يصبح هؤلاء الهاربون من موطن العروبة الى من جربناهم بالأمس فرنسا يعدون يوما .بعقيدة اكثر مما نتوقع لتستمر التابعية وقد تكون الاخطر من تلك السابقة . الاولى كانت شر لابد منه لكن القادم تلقين اكاديمي وفق معايير معلومة سبق وان جربت واتت بنتائج جد ايجابية .الاحصائيات الرسمية والمدققة من ذات المكتب الذي اعلمنا بالراغبين في مواصلة مشوارهم الدراسي في عاصمة الجن كانفي حدود 32 الف طالب .إلا ان السلطات الفرنسية اقرت ان تمنح العدد المشار اليه سابقا فقط أي 8500 في انتظار مستجدات جديدة . ماذا يحدث ؟ من وراء هذه المناورة . وأي مناورة نتحدث ؟ اعاقل ام مجنون بان يفكر بهذا التفكير بان هناك لوبي يخطط أي لوبي وأي تخطيط . شعب يعي ما يفعل ذاكرته انسلخت طوي صفحات الماضي وكأنه ولد بلا تاريخ أي عولمة هاته مع وطن اسمه الجزائر دينه الاسلام ولغته العربية . لم اصدق تلك المعلومة التي تفيد بان الجزائر بلد الابطال والشهداء خسرت منذ 1992 الى غاية السنوات الاخيرة ما يصل الى 500 الف من الاطارات العلمية ناهيك عن التخصصات الاخرى حدث ولا حرج . لا اود ان اطر ح استفسار ا لاني مقتنع اقتناع كل الجزائريين بان فرنسا لن ولن تتركنا بالرغم من الذاكرة جرح لم يضمد بعد ؟ .