الرئيسية | أقلام | المغرب يتجسس بمساعدة فرنسا ؟

المغرب يتجسس بمساعدة فرنسا ؟

image

حسب ما كشفت عنه المملكة المغربية انه غدا الاربعاء الموافق لــ الثامن نوفمبر 2017 يطلق أول قمر اصطناعي عسكري تجسسي بمساعدة الشركة الأوروبية «إيرباص للدفاع والفضاء»، و«تاليس إلينيا سبيس»التي تهيمن عليها الدولة الفرنسية . حصل هذا بعد الزيارة التي قام بها فرونسوا هولاند، إلى المغرب من عام 2013. حيث تم الاتفاق على صنع هذا القمر المكون من قسمين القسم الاول يطلق غدا 08نوفمبر 2017 والثاني مع حلول 2018 يزن كل واحد طنا .وحسب المعلومات ان القمر الصناعي التجسسي يرصد الارض بدقة عالية وتم تصنيعه بفرنسا واحيط بسرية تامة ويقال ان احدى الدول العربية هي من دعمت ومولت المشروع الذي تجاوز 500 مليون يورو . ومن مزايا هذا القمر الخطير على المنطقة انه عالي الدقة في التقاط الصور عالية الوضوح وثلاثية الابعاد لا توصف لانه جد متطور .وبهذا الانجاز يريد المغرب وبإعاز من فرنسا مراقبة الجزائر واسبانيا مراقبة دقيقة على مدار الساعة مع تسجيل كل صغيرة وكبيرة. وحسب ذات التقرير الاسباني أن القمر الاصطناعي العسكري المغربي، «قادر على الرصد والاطلاع بدقة عالية في شريط يمتد على طول 800 كيلومتر»، كما أنه «يستطيع التقاط 500 صورة يوميا وإرسالها إلى محطة التحكم الأرضية على رأس كل 6 ساعات»..زيادة على ذلك هناك مخاوف تنتاب دول الجوار خاصة الجزائر واسبانيا بأن المغرب اخلط اوراق المنطقة بهذا القمر التجسسي الذي بلا شك سيغير الموازين لاسيما وانه ذو طابع عسكري تجسسي و لايستبعد ان يتحول القمر الى التجسس حول تحركات القوات العسكرية للجيران، إسبانيا والجزائر، او الجمهورية العربية الصحراوية. فرونسوا هولاند هو من اقر هذا إبان زيارته الى هناك الى المملكة المغربية واذكر جيدا عندما جاء الى الجزائر قبل بعض الجزائرين اليد المنجوسة لهذا الرئيس الذي بالفعل اقر على اشعال نار الفتنة بين الجزائر واسبانيا على مساعدة المغرب من صنع هذا القمر التجسسي الذي سيطلق من احدى مستعمرات فرنسا في امريكا الجنوبية .كما ستتحول المنطقة الى حرب النجوم ويبدو لي ان المغرب الرسمي تجاوز حدوده بل لم يقيم الاضرار قبل المنافع والثمن سيكون غاليا وفرنسا نحن نعلم انها لاتزال العدو اللدود للجزائر