الرئيسية | حوارات | الفنان التشكيلي محمد عبد السلام لـ "الإتحاد ": "الفن التشكيلي يساهم في بناء أعظم الحضارات العالمية"

الفنان التشكيلي محمد عبد السلام لـ "الإتحاد ": "الفن التشكيلي يساهم في بناء أعظم الحضارات العالمية"

image

صوبت "الإتحاد "وجهتها الثقافية في هذا العدد إلى الفنان التشكيلي ،عبد السلام محمد ، وأجرت معه هذا الحوار الصحفي،أين تم التطرق معه إلى العديد من النقاط تخص مسيرته الفنية وما يميل إليه من فن راق ، كما تطرقنا معه الى نقاط أخرى .

حاوره : الطيب مكراز

 

  •  في البداية عرف نفسك للقراء 

اسمي الكامل عبد السلام محمد وهو الاسم المعروف به في الساحة الفنية و اليومية ،باعتباري فنان تشكيلي  غير معروف كثيرا على الساحة الفنية وطنيا و حتى ولائيا بالنظر الى عدم احتكاكي  بكبار الفنانين ، إلا أنني أسعى أن أكون واحد منهم  أو عضو من المجموعة المثقفة وخاصة في الفن التشكيلي ،كما أضيف بأنني طالب جامعي إختصاص حقوق .

 

  • كيف كانت بدايتك الفنية ؟

 كانت بدايتي مع الرسم منذ نعومة أظافري ،أي منذ إلتحاقي بمقاعد الدراسة ،أين بدأت الملامح تشير بأنني أميل الى الرسم من خلال ملاحظة العديد من الأساتذة  في القسم و توجيهاتهم لي ،وهو ما يجعلني أن نقول كانت بدايتي مع الرسم  منذ نعومة أظافري من خلال المدرسة الإبتدائية  ثم المتوسطة والثانوي وأخيرا الجامعة والإحتكاك ببعض الفنانين عن طريق المكتبة العمومية القريبة من الكلية التي أدرس بها .

 

  • ماذا يمثل الفن بالنسبة لك؟

بالنسبة لي هو أسمى معاني التعبير والرقي الإنساني وهو أسلم وسيلة للحياة ومعالجة التناقضات الكبيرة فيها،كما يعد تعبيرا غير ناطقا ولسانه هو الخطوط والألوان ولذلك تجد الفنان يقف عند كل صورة ويقرأها أو يعبر عنها مثلما عبر عنها ناقشها عكس الشخص غير الفنان ،كما ذكرت يعتبر الفن بالنسبة لي أسمى معاني التعبير و الرقي الإنساني ومن خلاله يتخذ الفنان  الريشة وسيلة لخلق عالم يناسب تطلعاته و يعكس أحلامه التي يحملها منذ الصغر.

 

  • ما هي أهم المشاركات التي طبعت مسارك الفني؟

كانت لي مشاركات محلية كثيرة من خلال الأسابيع الثقافية والفنية  وخاصة منها الجامعية ،كما إنني زرت عدة ولايات الوطن وأنا أعتز بذلك لأن الريشة هي التي سمحت لي بذلك ومهدت لي طريق ذلك ،كما أن هناك مشاريع طويلة المدى للوصول إلى أبعد الحدود.

 

  • كيف يعتبر الفن بالنسبة لك ؟

الفن  هو معاناة الصبر والتركيز وقراءة المستقبل ،حيث كل فنان يعاني في صمت وقد خلق الفنان ليحمل على عاتقه هموم الحياة والشعور بآلامها ومحاولة علاجها حتى يتمكن الآخرين من العيش في ظروف أحسن وقد كنت بمثابة الفنان الذي يهتم بأمور وطنية وأهله وكل محيطه بكل حزم وجد ومثابرة،كما أن الفنان يحس بالسعادة المطلقة حين ينتهي من عمله الفني ويعرضه للآخرين وسعادته تكمن حين يناقش حول عمله الفني.

 

  • ما هي أهم الأعمال التي رسمتها من خلال لوحاتك؟

رسمت  العديد من الألواح الفنية ،لكن هناك  لوحات مهمة في حياتي الفنية مختلفة المواضيع والتقنية منها المعبرة عن الحزن وأذكر منها الرجل الصامت ،ضل المرأة ،شارع مدينة أوروبية ،غروب الشمس ،الصراب ،الغضب ،غصن الشجرة.

  • كيف  ترى الفن التشكيلي في الجزائر؟

يعتبر  الفن التشكيلي في الجزائر من أرقى الفنون على غرار الدول العربية الأخرى حيث ظلت الجزائر رائدة عبر التاريخ من خلال أعمال محمد راسم،عمر راسم ،باية وغيرهم  من الفنانين، وما أشير إليه الفن التشكيلي منحني  الراحة والسعادة  النفسية والإيمان بعظمة الخالق عز وجل.

 

  • بماذا نختم هذا الحوار؟

بالشكر ولتقدير إلى طاقم جريدة "الاتحاد" ، كما يختم بخلاصة ألقول بأن الفنان ولد من اجل تبليغ رسالة معينة وعليه أن تصده عراقيل أى أبواب حديدية لأن تحديه يتغلب على الصعاب ،كما أتمنى أن ندرس الفن وأن نستخلص دور الفن في بناء أعظم الحضارات العالمية كي نصل الى ما وصلت إليه الدول الراقية فنيا.وما أشير أليه بأنني لي عدة مشاريع فنية في المستقبل قصد الوصول لأبعد الحدود في مجال الفنون التشكيلية.