الرئيسية | حوارات | "، بن دحو لـ "الإتحاد": "نعمل على تشريف الجزائر في المحافل الدولية"

"، بن دحو لـ "الإتحاد": "نعمل على تشريف الجزائر في المحافل الدولية"

image

كانت لنا جلسة حوارية مع رئيسة جمعية "إشراق لتنمية المجتمع وتوعية المرأة" بولاية الشلف ، بن دحو فاطيمة ، أين كان لنا حوار حصري وتطرقنا معها إلى عدة جوانب منهامجمل نشاطات الجمعية وأهدافها ومشاركتها على الصعيدين المحلي والوطني وأيضا عن أهدافها ومشروعها الطموح .

حاورها  : الطيب مكراز

 

  • في البداية ، ممكن قراءة مختصرة عن جمعيتك ؟

وهو كذلك ،فكرة تأسيس الجمعية كانت من طرف رئيستها ،طبعا المتحدثة ،أما التحفيز ،كان من عدة أطراف ،وبفضل الله تجسدت الفكرة بفضل بعض الأعضاء الناشطين في تأسيس  هذه الجمعية  وأطلقنا عليها اسم جمعية "إشراق لتنمية المجتمع وتوعية المرأة" ، وكان ذلك خلال السنة الفارطة وتحصلنا على اعتماد  الجمعية  من طرف المصالح المختصة بالولاية  ،يوم 07/05/2013 تحت رقم 2949/2013 .والجمعية ،تحمل ،  طابع ثقافي اجتماعي خدمة للمجتمع ومساهمة في انعاش الجو الثقافي بالولاية وحتى على الصعيد الوطني ولما لا يكون على الصعيد العربي والدولي مستقبلا .حيث قمنا بتوزيع المهام أو الهيكل الروحي للجمعية وهي موزعة على ثلاث لجان دائمة مكلفة بدراسة المسائل المتعلقة بأهداف الجمعية، وهي لجنة الشؤون الإجتماعية ،لجنة التكوين وتحسين المستوى ولجنة الشؤون الثقافية والإعلام والإتصال .وكان أول اجتماع لنا كجمعية بتاريخ 21/02/2013 و هو يوم إنعقاد الجمعية الإنتخابية و انتخابي كرئيسة للجمعية لمدة 5 سنوات ،أما مقرها، الكائن حاليا بشارع محمد الفدائي زنقة زواوة " سوق النساء الطابق الثاني رقم المحل " 31 " الشلف .

  • هل يمكن تلخيص أهم برامج الجمعية ؟

طبعا ،تتمثل نشاطات الجمعية حسب البرامج المسطرة  في تقديم مساعدات لأفراد المجتمع وخاصة النساء، وسكان المناطق النائية ، وذلك من خلال منحهم فرص  التكوين في المجالات التي تهم المرأة كالخياطة ،الطرز ،الحلاقة .. إلخ . وتقديم دروس في محو الأمية ودروس دعم للمتمدرسين.كما نساهم في إنجاز رحلات للتعريف بالكنوز السياحية والمعالم الأثرية التي تزخر بها بلادنا ، كما نسعى إلى تقديم خدمات إجتماعية لفائدة افراد المجتمع كالختان الجماعي لأبناء  المعوزين والفقراء ، كما نهدف الى المشاركة الدائمة في المعارض داخل وخارج الولاية  وحتى خارج الوطن وقد كانت لنا مشاركات عديدة في تونس ،وكذا حملات تطوعية خدمة للمجتمع وتربية لأفراده وسلوكا حضريا لجميع الطبقات وخاصة الناشطة منها.

  • قد ذكرت بأن لكم العديد من المشاركات وذكرت في حديثك لكم مشاركا في تونس،  هل من توضيح؟

 نعم لنا العديد من المشاركات داخل الوطن وخارجه وخاصة في تونس الشقيق ،أين كانت لنا العديد من المشاركات منها الدورة 34 من المهرجان الدولي للتمور بمدينة قبلي بتونس وذلك  مطلع شهر مارس 2017 ،حيث تم المشاركة بـ 08  حرفيين وحرفيات يمثلون عدة ولايات من الشمال والجنوب على غرار ولاية الجلفة ،المدية ،المنيعة بالإضافة الى ولاية الشلف، وشاركنا بعدة منتوجات محلية مختلفة  تمثل الصناعة التقليدية على غرار  الطرز ، المجوهرات الجزائرية المحلية،   الأفرشة المختلفة و المتنوعة منها المخاطة والمنسوجة، بالإضافة إلى مختلف أنواع الملابس التقليدية. ما كانت لنا مشاركات أخرى في نفس الدول وفي العديد من المرات خلال سنتي 2015 و 2016 ،كما يحمل برنامجنا نشاطات أخرى وتمثيل الجزائر في المحافل الدولية ولنا العديد من الدعوات للمشاركة و سنلبي طلب  بعض الدعوات  وذلك حسب الظروف والإمكانيات . وكانت لنا مشاركات كثيرة داخل الوطن نمنها المناسبات ، إحياء مناسبة عيد الاستقلال وغرة نوفمبر وذلك منذ  2013 ، بالإضافة الى المناسبات الدينية  والمشاركة أيضا في كل المعارض ولائيا ووطنيا  .

  • قد ذكرت بأن لكم نشاطات تضامنية . هل من توضيح ؟

فعلا قمنا بتنظيم عدة نشاطات تضامنية للفئات المحرومة وهي متعددة سواء عمليات ختان جماعي ،أو مساعدات للفقراء والمساكين أو تنظيم و توزيع قفة رمضان للفئات المعوزة و قمنا أيضا حتى بتقديم كسوة العيد و تقديم مساعدات لتلاميذ المؤسسات التربوية وأعذرني أن لا أوضح لك كيف كان المساعدات التضامنية وأترك ذلك سرا و العمل في وجه الله لا غير.

  • كلمة الختام

لكم جزيل الشكر على فتحكم لنا هذه النافذة الإعلامية وطنيا ، لأننا نحن كل أعمالنا ونشاطنا ليس له أي طابع سياسي وكل ما في الأمر خدمة البلاد وتشريفها خارج الوطن ومساعدة أبناء وطني من المحتاجين والفقراء.