الرئيسية | حوارات | لخضاري لـ "الإتحاد": "هدفنا تحفيز الحرفيين وخلق إستراتيجية لتسويق المنتوجات الحرفية"

لخضاري لـ "الإتحاد": "هدفنا تحفيز الحرفيين وخلق إستراتيجية لتسويق المنتوجات الحرفية"

image

حاورت "الإتحاد" الأستاذ ،لخضاري محمد، مدير غرفة الصناعة التقليدية والحرف لولاية الشلف،وذلك على هامش تنظيمها فعاليات الأبواب المفتوحة والمعرض الخاص باليوم الوطني للصناعة التقليدية تحت شعار "ثروة وإبداع " المقام بمقر غرفة الصناعة التقليدية بحي بن سونة بولاية الشلف ،والذي يمتد من 06 الى 21 من الشهر الجاري ،أين تطرقنا مع المسؤول الأول للغرفة الى عدة نقاط تخص الصناعة التقليدية بالولاية والأخرى تخص فعاليات هذه الأبواب المفتوحة .

حاوره : الطيب مكراز

 

  • في البداية ،هل من قراءة مختصرة عن  أهداف غرفة الصناعة التقليدية  ؟

أولا ،شكرا على اهتمامك بهذا القطاع الحساس والذي تولي له الحكومة اهتماما بالغا بالنظر إلى ما يحققه من أهداف مسطرة منها ثقافية ،إقتصادية وإجتماعية وهو أملنا أن نرقي الصناعة التقليدية الى أعلى مستويات وهذا لا يتم إلا عن طريق تعزيز هذا القطاع وخلق إستراتيجية تسمح للحرفي بتسويق منتوجاته .

  • قبل التطرق إلى تنظيمكم هذا المعرض .هل من حديث عن عدد الحرفيين المنخرطين في الغرفة ؟

طبعا العدد يعتبر كبير وهو في تزايد مستمر ،حيث يبلغ الرقم حاليا حوالي 12300 منخرط مع الثلاثي الأخير من سنة 2017،وهو رقم لا بأس به ،أين يتوزع هذا الرقم على عدة أنواع من الحرف المختلفة المعروفة   منها أشغال الخرز ،صناعة الموبيلات ،صناعة السفن ، كولاج  وقد تتضمن استخدام البذور والقماش والورق والصور الفوتوغرافية وأي مواد أخرى،الكروشية ، النقش على الخشب ،المعادن ،الجبس  وعلى النحاس ،الفضة والألمنيوم ،المنسوجات ، البستنة ،صنع الأدوات المعدنية ، الفسيفاء ،التطريز ،صناعة الفخار والخزف ،فن صناعة لوحات الزهور المجففة  وذلك بإستخدام أوراق وبتلات زهور حقيقية  ،الخياطة ،الغزل  وغيرها من الحرف التقليدية

  • هل من قراءة مختصرة عن تنظيمكم لهذا المهرجان بخصوص اليوم الوطني للصناعة التقليدية ؟

وهو كذلك ،فقد  شارك في هذا المعرض والأبواب المفتوحة أكثر من 20 عارض من الحرفيين والجمعيات الناشطة  بمختلف المنتوجات الحرفية كالملابس بأنواعها ،السلل الدومية ،العسل ، وغيرها من المنتوجات الحرفية ،على غرار الحرفي مغارية مصطفى مختص في صناعة التحف الفنية ،الحرفي الناشط عبد النور شيون تحف فنية من الخشب ،الحرفي رابح مزتريجلول المختص في السلال والدوم ،الحرفي جوادي الجيلالي مختص في النقش على الخشب  وهو حرفي معروف وطنيا،الحرفية لقرع فاطمة مختصة بالخياطة والألبسة التقليدية  ،الحرفي طاري علي  تربية النحل وصناعة العسل ،الحرفي نقاز محمد صناعة الفخار والخزف الفني ،الحرفي وهو حرفي معروف وبالمناسبة كان لي لقاء معه منذ 06 سنوات بقصر المعارض وكان له الشرف دخول دورة تكوينية بولاية تيبازة تحت إشراف خبراء إسبان.مشيد مصطفى صناعة الخزف الفني ،الحرفية وارزن مليكة الفخار من ولاية تيزي وزو . كما شاركت جمعيات منها الجمعية الناشطة في مختلف المنتوجات جمعية الفتح الثقافية  ومشاركتها بجناح للملابس التقليدية وأيضا ببعض المنتوجات الأخرى ،بالإضافة الى مشاركتها في عرض الأزياء وعرضها للباس الشلفي .والوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب.

  • هل بإمكانكم تقديم لنا البطاقية الوطنية للصناعة التقليدية والحرف ؟

لابأس ، تماشيا ومتطلبات الإدارة الإلكترونية ،قامت مصالح الغرفة برفع كل معلومات الحرفيين فيما يخص عملات التسجيل والشطب في البطاقية الوطنية الإلكترونية التي أطلقتها الغرفة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف ،حيث تم تشكيل لجنة خاصة لرفع كل المعلومات في البطاقية الوطنية منذ سنة 1998 إلى غاية اليوم ، من خلال رفع كل المعلومات الخاصة بالحرفيين والحرفيات المسجلين في ولاية الشلف بخصوص التسجيل أو الشطب أو التغيير أو التعديل .

  •  هل من كلمة ختامية ؟

 شكرا لكم على هذا الحوار والذي يعد بحد ذاته تشجيعا و تحفيزا لكل الحرفيين والحرفيات من أجل إبراز طقاتهم ومواهبهم  ،ونختم الحوار بهذه الكلمة ،على مستوانا أقول  نحن دائما نسعى الى  خلق إستراتيجية للحفاظ  على كل موروث تقليدي  مهما كان نوعه وقيمته و نسعى دائما الى  تقديم الدعم الكامل للحرفي أينما وجد ،سواء كان في الريف أو في المدينة أو حتى في المئسسات الخاصة ومؤسسات إعادة التربية وشعارا هو التحفيز من أجل رقي كل موروث ثقافي أو كل حرفة تقليدية مهما كان نوعها.